GMT 4:01 2017 الأحد 19 مارس GMT 4:03 2017 الأحد 19 مارس  :آخر تحديث

توجيه الاتهام الى مطلق النار داخل مدرسة ثانوية في فرنسا

أ. ف. ب.

باريس: وُجّهت إلى الشاب الذي فتح الخميس النار داخل مدرسته الثانوية في جنوب شرق فرنسا، السبت تهمة "محاولة القتل"، والى أحد أصدقائه تهمة التواطؤ معه، واودع كلاهما السجن.

وقالت فابيان اتزوري المدعية العامة في منطقة غراس خلال مؤتمر صحافي، إن الشاب أقدم على هذا التصرف من أجل "وضع حد لعلاقات سيئة" كانت تربطه بعدد من رفاقه.

وأوضحت أنه خلال الهجوم أدى استخدام السلاح الناري إلى إصابة مدير المدرسة الثانوية وأربعة طلاب، لكنّ أياً من هؤلاء لم يكونوا من بين الأهداف التي كان مطلق النار قد حددها.

وأثناء فترة احتجازه الاحتياطي، أقرّ الشاب البالغ من العمر 16 عاما والذي أكد طبيب نفسي عدم إصابته باضطراب عقلي، بأنه هو من نفذ إطلاق النار وشرح أنه وصل إلى الثانوية بعد عبوره سياجا وأنه كان خبأ اسلحة داخل كيسين وبندقية بقطعة قماس.

أما صديقه البالغ 17 عاما ويُشتبه في أنه تواطأ معه ولم يتم توضيح دوره في العملية، فقد التزم من جهته الصمت أمام الشرطة. غير أن ذويه أبلغوا في الآونة الأخيرة السلطات بأنه كتب رسالة إلى سجين أميركي في ولاية أوهايو يقضي حكما بالسجن لارتكابه ثلاث جرائم قتل داخل مدرسة ثانوية.

وكان مطلق النار قد سلّم نفسه الخميس من دون أن يظهر أي مقاومة، ووجدت الشرطة في حوزته بندقية ومسدسات وقنابل يدوية.

وعلى حسابات فيسبوك وتويتر ويوتيوب تابعة للشاب، يمكن رؤية العديد من الصور وأشرطة الفيديو مثل إطلاق النار في مدرسة ثانوية بكولورادو في الولايات المتحدة الذي أدى الى مقتل 13 شخصا عام 1999، وفيديو لشخص آخر يضع قناع مهرج شاهرا بندقية.

وكانت المدعية العام في غراس سارعت الخميس إلى استبعاد ارتباطه بأي منظمة إرهابية.

وأتي اطلاق النار في غراس، في وقت لا تزال البلاد في ظل حال طوارئ استثنائية منذ موجة من الاعتداءات الجهادية غير المسبوقة عامي 2015 و2016 أثارت مخاوف السلطات من حصول اعتداءات جديدة.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار