GMT 6:17 2017 الجمعة 24 مارس GMT 9:05 2017 السبت 25 مارس  :آخر تحديث

الفاينانشال تايمز تتساءل كيف تحول رب أسرة إلى متطرف عنيف؟

بي. بي. سي.

قال جيران مسعود، 52 عاما، للصحيفة إنه كانت لديه أسرة هادئة وإنهم كانوا يرونه يشذب الحشائش في حديقة المنزل

قال جيران مسعود، 52 عاما، للصحيفة إنه كانت لديه أسرة هادئة وإنهم كانوا يرونه يشذب الحشائش في حديقة المنزل

ما زال الهجوم الإرهابي الذي وقع بالقرب من مقر البرلمان في العاصمة البريطانية لندن يسطر على الصحف البريطانية الصادرة الجمعة، خاصة بعد الكشف عن هوية منفذ الهجوم.

البداية من صحيفة الفاينانشال تايمز ومقال لسام جونز من لندن وروبرت رايت من برمنغهام بعنوان "المحققون يحاولون معرفة كيف تحول رب أسرة إلى متطرف عنيف".

وتقول الصحيفة إنه بالنسبة للجيران والشرطة على حد سواء، لا يوجد في حياة خالد مسعود سوى القليل الذي قد يشير إلى تحوله إلى الإرهاب.

كما هو الحال في الكثير من الهجمات في أوروبا، يجب على المحققين جمع جانبي حياة الرجل - رب أسرة تقي ومتعصب عنيف - حتى تحاول أن تجد إجابة لكيف قرر أن يقتل في آخرين في شوارع لندن باسم ايديولوجيته.

وقال جيران مسعود، 52 عاما، للصحيفة إنه كانت لديه أسرة هادئة وإنهم كانوا يرونه يشذب الحشائش في حديقة المنزل بصورة منتظمة.

وتقول الصحيفة إن رافيار صديقي كان في متجره مساء الاربعاء عندما وقعت الأحداث التي جعلت هذه المنطقة الفقيرة في برمنغهام، ثاني أكبر المدن البريطانية، محط الأنظار والفحص والتدقيق.

وقال صديقي للصحيفة "أرى رجال شرطة مسلحين. يطلبون مني أن أذهب إلى الخلف، داخل المتجر". وعندما سمح لصديقي بالخروج، وجد الشرطة تقتاد رجلا وقد غطت وجهه.

وتقول الصحيفة إنه في أعقاب الهجوم ألقت الشرطة القبض على عدد من الأشخاص في محاولة لمعرفة كيف تحول مسعود إلى التطرف.

وقالت امرأة شابة تدعى عائشة حسين، 24 عاما، وترتدي الحجاب للصحيفة من قبالة ما يعتقد أنه شقة مسعود "أن تعرف أن شخصا يقيم هناك يمكنه أن يقوم بما قام به أمر مخيف للغاية".

وتقول الصحيفة إن الشعور بالصدمة في شارع هاغلي رود، حيث كان منزل مسعود، مكثف للغاية. وتضيف أن أغلب المتاجر التي استهدفتها مداهمة الشرطة يمتلكها إيرانيون شيعة، وهم بحكم اختلاف المذهب، يعارضون ما يمثله التشدد السني وفكر جماعات مثل تنظيم الدولة الإسلامية.

وتقول الصحيفة أيضا إن تحول مسعود للعنف كان أيضا أمرا محيرا للخبراء، وفي كلمتها بعد الحادث، قالت رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي إن مسعود كان معلوما لأجهزة الاستخبارات، ولكنه كان شخصا هامشيا في التحقيقات.

ذئب منفرد أم مؤامرة من تنظيم الدولة الإسلامية؟

امرأة تضع الزهور في موقع الهجوم

امرأة تضع الزهور في موقع الهجوم

ننتقل إلى صحيفة التايمز وتحليل لكاثرين فيليب بعنوان "ذئب منفرد أم مخطط لتنظيم الدولة الإسلامية؟". وتقول فيليب إن الأمر استغرق 22 ساعة ليعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن هجوم وستمينستر في لندن.

وجاء إعلان التنظيم في إعلان باللغة العربية على قناة دعائية تستخدمها أعماق، وكالة الأنباء الخاصة بالتنظيم.

وتقول فيليب إن اللغة المستخدمة في الإعلان جاءت وفقا للصياغة التي استخدمها التنظيم في العشرات من هذه التصريحات، وقال فيها إن المهاجم كان "جنديا من جنود الدولة الإسلامية" استجاب لدعوة الجماعة "لاسستهداف مواطني دول التحالف".

وتضيف فيليب إنه من غير الواضح ما الدول الذي لعبه التنظيم في الهجوم: أكان مدبره، أم من جعله ممكننا، أم ملهما لمنفذه؟

وتقول فيليب إن التنظيم لا حاجة له أن يكون متصلا بالمهاجم ليعلن مسؤوليته عن الهجوم، فالتنظيم عادة ما يربط بين نفسه وبين من يبدون أنهم يلبون دعوته للهجمات على المدنيين في الغرب، بأي وسيلة ممكنة بما في ذلك السيارات والسكاكين.

وتقول فيليب إن مسؤولي مكافحة الإرهاب عادة ما ينظرون إلى الهجمات على أنها ثلاث فئات: مدبرة من قبل التنظيم، جعلها التنظيم ممكنة، أو مستلهمة من التنظيم. وترى أن هجمات باريس تندرج تحت الفئة الأولى: خطة رسمت في ما يعرف بالخلافة ونفذها مجندون تم تدريبهم في سوريا. وهذا النوع من الهجمات هو الأكثر عنفا.

وفي حالة الهجمات التي جعلها التنظيم ممكنة، كان للمهاجم صلة مباشرة على الانترنت من التنظيم، تتراوح بين التشجيع إلى وضع خطط، وقد تشمل الإمداد بالسلاح.

أما الهجمات المستلهمة من التنظيم، فهي ما يعرف بهجمات "الذئب المنفرد"، وهي هجمات يستلهم منفذها أيديولوجيا التتنظيم دون أن يكون له صلة به.

التطرف عن طريق الانترنت

الشرطة تحيط بالمهاجم قرب البرلمان

الشرطة تحيط بالمهاجم قرب البرلمان

وفي صفحة الراي في صحيفة الديلي تلغراف نطالع مقالا للورد أليكس كارليل بعنوان "التطرف عن طريق الانترنت هو أساس المشكلة". ويقول كارلايل إن منفذ هجوم ويستمنستر في لندن كام معروفا للاستخبارات منذ اجل طويل، ولكن الأجهزة الاستخباراتية والأمنية قررت أن مراقبته ليست أولوية. ويتساءل هل يجب أن نغير تكتيكاتنا وتفكيرنا؟.

ويقول إن أساس المشكلة أصبح التطرف عن طريق الانترنت. ويقول إنه يجب التصدي للخطر المتزايد للتطرف عبر الانترنت، وذلك أولا عن طريق تشديد الهجوم على الأمر. ويستتبع ذلك متابعة مشددة لمحتويات المواقع واغلاق المواقع التي تنشر محتوى متشددا أو مؤيدا للإرهاب.

ويقول كارلايل إن ثاني سبل مكافحة التطرف على الانترنت هو تطوير خطط للحد من التطرف على الانترنت وحماية من هم عرضة للانزلاق فيه من براثنه.

أما السبيل الثالث للحد من التطرف عبر الانترنت كما يراه كارلايل فهو عمل برامج لدمج الشباب وإشراكهم في أنشطة تحول دون انخراطهم في التشدد.



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار