GMT 14:18 2017 الجمعة 24 مارس GMT 13:33 2017 السبت 25 مارس  :آخر تحديث
مقتل 130 مدنيا دفنوا تحت أنقاض المنازل

سقوط المدنيين بالموصل يثير غضبا ودعوة لوقف القصف

د أسامة مهدي

«إيلاف» من لندن: عبّر سياسيون عراقيون عن استيائهم لتزايد سقوط المدنيين في قصف جوي ومدفعي نتيجة اخفاق الدولة في انقاذ الابرياء وانتشال الجثث التي دمرت الطائرات والمدفعية والصواريخ بيوتهم، ودعوا الى لجنة تحقيق عراقية دولية مشتركة لكشف ملابسات مجزرة قتل فيها 130 مدنيا في الساحل الايمن للموصل وإعادة النظر في قواعد الاشتباك.

وقال نائب رئيس الجمهورية زعيم ائتلاف متحدون السني أسامة النجيفي انه سبق وان اكد ضرورة تعزيز الثقة والعلاقة بين القوات المسلحة المشاركة بتحرير نينوى وبين المواطن الموصلي وان الحفاظ على هذه العلاقة واجب وطني وأخلاقي ينبغي ألا يخرق من قبل بعض فصائل المقاتلين الذين يستخدمون أسلحة غير مناسبة في استهداف تنظيم داعش فالأسلحة ذات التأثير الممتد كالمدافع والصواريخ تسبب أضرارا يعاني منها مواطنو الموصل أكثر من مجرمي داعش فضلا عن تدميرها للبنى التحتية التي هي ملك للشعب.

واضاف ان الامور قد تفاقمت فاستهداف مناطق مدنية دون التثبت من وضعها ألحق خسائر كبيرة في صفوف المدنيين الأبرياء وما زالت جثث المواطنين تحت أنقاض بيوتهم تعطي صورة صادمة لإخفاق أجهزة الدولة في مد يد العون لانقاذ الابرياء وانتشال الجثث التي دمرت الطائرات والمدفعية والصواريخ بيوتهم على رؤوسهم.

 واشار النجيفي وهو من ابناء الموصل الى أن شدة القتال ضد داعش الارهابي لا يعفي المسؤولين والقادة من المسؤولية الاخلاقية والانسانية لتزايد عدد الضحايا من المدنيين الابرياء والذين اجبروا على البقاء في مناطقهم من قبل التنظيم الارهابي وكانوا مطمئنين الى ان القوات العسكرية ستتعامل معهم بالطريقة الناجحة نفسها التي تعاملوا بها مع اهالي الجانب الايسر والذين شهد الجميع بشجاعتهم وحكمتهم في تحرير المناطق والأحياء واعطاء اقل الخسائر في الارواح..

قواعد الاشتباك

وطالب النجيفي الحكومة العراقية والتحالف الدولي بإعادة النظر في قواعد الاشتباك والعودة إلى الاسلوب الناجح الذي اتبع في تحرير ساحل المدينة الأيسر وذلك لان التغيير الحاصل في قواعد الاشتباك أمر خطير جدا بخاصة في ظل وجود أكثر من 400 ألف مواطن. واوضح أن القصف الجوي والاستخدام المفرط للمدفعية والصواريخ أوقع مئات الضحايا في صفوف المدنيين الذين يشكلون الهدف الأعلى للتحرير.

وشدد على ضرورة توجيه الاوامر الفورية بالتوقف والحذر من قصف المناطق الآهلة بالسكان وتوجيه مفارز انقاذ متخصصة ومفارز طبية عاجلة لانقاذ الاهالي من تحت الانقاض ومعالجة الجرحى ولاسيما ان موجة الامطار والبرد مستمرة على هذه المناطق. كما دعا المنظمات الانسانية والهلال والصليب الاحمر العربي والدولي والمنظمات الطبية المجتمعية بتقديم مساعدات عاجلة لاهالي الموصل المحاصرين والمرضى والنازحين من شدة القتال فالأمر قد وصل الى عدم قدرة المواطنين على التحمل ويهدد بكارثة انسانية لم تحسب جيدا من الحكومة العراقية رغم دعواتنا إلى اتخاذ الاحتياطات والاجراءات المصاحبة للعمليات العسكرية.

وشدد النجيفي في الختام على أن الحفاظ على مسيرة الانتصار وما يصاحبها من علاقة ايجابية بين المواطنين والقوات المحررة ينبغي ألا تثلم وتفرغ من محتواها الوطني والإنساني في ظل تكرار أخطاء يدفع المواطنون ثمنها دماء بريئة وأرواحا تزهق من دون حق.

ائتلاف علاوي يدعو للجنة تحقيق عراقية دولية  

 دعا كاظم الشمري رئيس الكتلة النيابية لائتلاف الوطنية بزعامة نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي إلى تشكيل لجنة تحقيق مشتركة من التحالف الدولي والحكومة العراقية لكشف ملابسات مجزرة حي الموصل الجديدة في الساحل الايمن التي راح ضحيتها 130 مدنيا دفنوا  تحت ركام الانقاض.
وقال الشمري في بيان اطلعت على نصه «إيلاف» الجمعة ان"الهدف الاساس الذي كان الجميع يسعى له في عمليات تحرير نينوى وكل مناطق العراق هو تقليل الخسائر بين صفوف المدنيين والقوات الامنية على حد سواء".
ولفت "استبشرنا خيرا في جميع مراحل معركة تحرير نينوى وخاصة الساحل الايسر نتيجة لانخفاض حجم الخسائر بين المدنيين وتمنينا ان يستمر هذا السيناريو في معركة تحرير الساحل الايمن من الموصل".
واضاف الشمري ان "ماحصل من مجزرة في دفن 130 شخصا تحت انقاض المنازل في حي الموصل الجديدة هي مجزرة وكارثة بكل ما تعني الكلمة".. موضحا ان "تضارب الاراء حولها بين اتهامات وجهت لتنظيم داعش الارهابي بضرب المنازل ومعلومات معاكسة لها ادلى بها مواطنون بحسب ما اعلنه نواب عن نينوى بان الحادثة وقعت بضربة جوية يستوجب تشكيل لجنة تحقيق عالية المستوى من التحالف الدولي والحكومة لمعرفة المتسبب بها".

الحرص والمسؤولية

واكد الشمري "ضرورة ابداء اعلى درجات الحرص والمسؤولية في تنفيذ الواجبات العسكرية وابعاد المدنيين قدر الامكان عن مصادر النيران وتفويت الفرصة من الارهابيين باستغلال ارتفاع عدد الضحايا بين المدنيين لتحقيق مكاسب معنوية"، ونوه بأن "صعوبة المعركة وحجم التضحيات للقوات الامنية وشراسة العدو والتي جميعا تستوجب منا ادارة المعركة بشكل نموذجي لديمومة الفرحة الكبرى بتحقيق النصر وتحرير الارض كاملة بأقل الخسائر".

وكانت القوات العراقية دافعت أمس عن نفسها ازاء اتهامات بمقتل مدنيين وعوائل نتيجة عملياتها هذه مشيرة الى ان تنظيم داعش قد زجّ بعناصره وسط العوائل وسلبهم ممتلكاتهم وفخخ المجمدات والثلاجات ووضعها في الطرق الضيقة وهجرت بعض العوائل من منازلها لتستخدمها للقتال ومقرات للانتحاريين واستخدم التهديد والقتل والتجويع للنساء والاطفال والكبار.  

 وقال المرصد العراقي لحقوق الانسان في 14 من الشهر الحالي إن أعداد القتلى المدنيين في الساحل الأيمن من الموصل إرتفعت بشكل مخيف في وقت تشتد فيه المعارك وتتسارع عمليات النزوح. وشدد على التحالف الدولي والجهات الإستخبارية المسؤولة عن تحديد أهداف عناصر داعش على تحديدها بدقة تامة لمنع تعرض المدنيين للخطر كما يدعو التحالف إلى أهمية إعطاء سلامة المدنيين الأولولية في الطلعات الجوية التي يشنها ضد تنظيم داعش.  

 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار