GMT 8:58 2017 الأحد 2 أبريل GMT 6:01 2017 الثلائاء 4 أبريل  :آخر تحديث
الارهاب والعمليات العسكرية خلفت مقتل وإصابة أكثر من ألف

حكومة كركوك ترفض قرار البرلمان بانزال علم كردستان

د أسامة مهدي

بعد ساعات من قرار البرلمان العراقي برفض رفع العلم الكردستاني على كركوك فقد اكدت حكومة المحافظة أنها لن تنفذ القرار الذي اعتبرته مجحفا فيما تبحث القيادات الكردية في اجتماع اليوم تداعيات القضية.. بينما أعلنت يونامي عن مصرع واصابة 1115 مدنيا عراقيا جراء الإرهاب والعنف والنزاع المسلح خلال مارس الماضي.

إيلاف من لندن: أكد رئيس مجلس محافظة كركوك ريبوار طالباني ان سلطات المحافظة لن تنفذ قرار مجلس النواب القاضي برفع العلم العراقي فقط على المباني والادارات الحكومية في المحافظة.. وشدد بالقول خلال مؤتمر صحافي "لن نلتزم بالقرار ومن المستحيل إنزال علم اقليم كردستان من على كركوك".. معتبرا القرار مجحفا بحق الاكراد. واشار الى ان مجلس المحافظة لم يقم باي عمل مخالف للقانون والدستور.

وعبر طالباني عن استيائه مما اسماه انحياز رئيس البرلمان سليم الجبوري وقال إن "هذا القرار مرر في البرلمان خلافاً لكل اسس التوافق السياسي وللأسف فإن رئيس البرلمان لم يستطع التعامل مع القرار بحياد واخذ اراء جميع الاطراف بنظر الاعتبار".

علم كردستان إلى جانب علم العراق فوق كركوك

ومن المقرر أن يجتمع المكتبان السياسيان للاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي السابق جلال طالباني والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني اليوم الأحد لبحث الاوضاع في كركوك وتداعيات رفع العلم الكردي فيها والمشاكل العالقة بين أربيل وبغداد واجراء استفتاء تقرير المصير في إلاقليم.

وصوت مجلس النواب العراقي امس بالاجماع على انزال علم الاقليم ورفع العلم العراقي فقط في كركوك ما ادى الى انسحاب النواب الاكراد من الجلسة احتجاجا على القرار فيما دعا النواب العرب والتركمان الحكومة الاتحادية الى اتخاذ الاجراءات التي تنسجم مع قرار البرلمان بانزال اي علم على جميع ادارات محافظة كركوك باستثناء العلم العراقي.

العبادي ويلدرم بحثا تداعيات رفع علم كردستان  

ومن جهته أعلن رئيس الوزراء التركي بينالي يلدرم أنه بحث مع نظيره العراقي حيدر العبادي الأوضاع في كركوك وقرار رفع علم كردستان في المحافظة.

وقال يلدرم في مقابلة تلفزيونية الليلة الماضية إنه بحث مع العبادي الوضع في كركوك ورفع علم كردستان فيها خلال اتصال هاتفي استمر لمدة 45 دقيقة.. مؤكداً أن بغداد عبرت عن "رفضها التام لما حدث في كركوك".

واشار يلدرم إلى أن قرار رفع علم كردستان على المباني الحكومية في كركوك خاطئ ويشكل مخالفة للدستور العراقي.. وقال أن "مجلس المحافظة اصدر القرار رغم اعتراض العرب والتركمان". وقال
أن "كركوك موطن التركمان".. موضحاً أنه "يمكن للأمم المتحدة التدخل في حال اقتضى الأمر ذلك". وكان مجلس محافظة كركوك قد أصدر في 28 من الشهر الماضي قراراً برفع علم كردستان الى جانب العلم العراقي على المباني الحكومية في المحافظة.   
  
الارهاب والعمليات العسكرية ادت لمقتل واصابة 1115 مدنيا عراقيا

إلى ذلك، أعلنت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي" عن مصرع واصابة 1115 مدنيا عراقياً جراء أعمال الإرهاب والعنف والنزاع المسلح في البلاد خلال مارس الماضي فيما قال رئيس البعثة ان الإرهابيين أستخدموا كل الطرق الشريرة الممكنة لإلحاق الخسائر بالمدنيين.

العبادي بين ضباط جهاز مكافحة الإرهاب

واشارت يونامي في بيان صحافي تسلمت نصه "إيلاف" اليوم ان عدد القتلى خلال الشهر الماضي بلغ 548 مدنياً عراقياً فيما اصيب 567 آخرين جراء أعمال الإرهاب والعنف والنزاع المسلح.. موضحة 
ان محافظة نينوى الشمالية التي تشهد حاليا معارك لتحرير عاصمتها الموصل كانت هي الأكثر تضرراً   حيث بلغ مجموع الضحايا المدنيين 541 شخصا بينهم 367 قتيلا و174 جريحاً.. ثم جاءت بعدها محافظة بغداد التي شهدت مصرع 84 مدنيا وجرح 246 آخرين.. ثم محافظة صلاح الدين شمال غرب بغداد التي لقي فيها 38 شخصا مصرعهم وأصيب 69 آخرون. 

واوضحت البعثة انه بحسب المعلومات التي حصلت عليها من مديرية صحة الأنبار بغرب البلاد فقد بلغ عدد الضحايا المدنيين 90 شخصاً بينهم 32 قتيلا و58 جريحاً.

وتعليقا على ذلك قال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش "ان الإرهابيين أستخدموا كل الطرق الشريرة الممكنة لإلحاق الخسائر بين صفوف المدنيين اذ اودى انفجار سيارتين مفخختين في بغداد الشهر الماضي بحياة العديد وجرح آخرين ". واشار الى انه في غرب الموصل قام إرهابيو داعش بنقل المدنيين قسرا وإحتجازهم كدروع بشرية أثناء انسحابهم أو وضعهم في مواقع إستراتيجية في مناطق مكتظة بالسكان .

واكد "ان الإرهابيين قاموا بوضع المدنيين في مبانٍ مفخخة كانوا يستخدمونها لشن هجمات على القوات الحكومية وإطلاق النار على المدنيين الذين يحاولون الفرار إلى خطوط قوات الأمن العراقية أو قاموا بقصف المناطق المدنية عمداً". واوضح "أن القوات العراقية لم تدخر أي جهدٍ لحماية المدنيين".. ورحب بالتزام حكومة العراق بحماية المدنيين خلال تسيير العمليات العسكرية وتأكيدها على أن حماية مواطنيها أولوية مطلقة.

العبادي يتوسط ضباط قيادة جهاز مكافحة الارهاب

ومن جهته اعتبر رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي إن جهاز مكافحة الارهاب في الجيش العراقي بات القوة الأولى في الشرق الأوسط.

جاء ذلك خلال تفقد العبادي لمقر جهاز مكافحة الارهاب الذي يضم قوات نخبة تلقت تدريبات على يد الجيش الأميركي ويشكل حاليا رأس الرمح في العمليات العسكرية التي تشهدها مدينة الموصل لانتزاعها من قبضة تنظيم داعش. والتقى العبادي بضباط ومراتب جهاز مكافحة الارهاب واشاد "بدورهم في محاربة الارهاب وتحقيق الانتصارات على داعش".. مؤكدا ان "الجهاز اصبح القوة الاولى في الشرق الاوسط" كما نقل عنه بيان صحافي لمكتبه الاعلامي الليلة الماضية واطلعت على نصه "إيلاف". 

واشار رئيس مجلس الوزراء الى ان "ابطال جهاز مكافحة الارهاب لديهم صفتين مختلفتين في ان واحد لاتتوفر في اي جيش بالعالم شراسة وقوة في القتال وانسانية وعطف على المدنيين".. وشدد بالقول "اننا لن نحتوي الدواعش ولن نسمح  ببقائهم في العراق".

وكانت القوات العراقية اتمت في 24 يناير الماضي وبإسناد جوي من التحالف الدولي تحرير كامل الجانب الشرقي الايسر من الموصل فيما استأنفت القوات حملتها العسكرية في 19فبراير الماضي لاستعادة النصف الغربي الايمن من المدينة.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار