GMT 14:16 2017 الأربعاء 12 أبريل GMT 14:22 2017 الأربعاء 12 أبريل  :آخر تحديث
ينطلق 1 مايو المقبل بمشاركة عربية وعالمية

منتدى الإعلام العربي يستضيف جلسات متنوعة بقالب متميز

إيلاف الإمارات- متابعة

إيلاف الإمارات - متابعة: كشف نادي دبي للصحافة، الجهة المنظمة لمنتدى الإعلام العربي، عن استضافة مجموعة من الجلسات المتنوعة بقالب متميز في الدورة السادسة عشرة للمنتدى المنعقد تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في مدينة جميرا في دبي يومي 1-2 مايو المقبل 2017.

يعتبر المنتدى منصة دولية لتبادل القضايا الإعلامية واستشراف المستقبل الإعلامي في المنطقة، كما إنها منصة للريادة الفكرية وتحليل الاتجاهات المستقبلية ومركز للتواصل بين صناع القرار والخبراء والروّاد في مجالات الإعلام.

عن الخطوط العريضة لملامح التطوير هذا العام، أوضحت علياء الذيب، مديرة نادي دبي للصحافة، مديرة اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي قائلة: "حرصنا في هذه الدورة التي لا تفصلنا عنها سوى أسابيع قليلة، على مواكبة الواقع الإعلامي العربي والعالمي بكل تفاصيله، في قالب متجدد من خلال طرح جلسات جديدة تقدم قراءة موضوعية لما يمكن أن يحمله هذا الواقع من تحولات خلال السنوات القليلة المقبلة". ويأتي طرح القالب الجديد للمنتدى في محاولة يهدف النادي من خلالها إلى تعزيز قيمة الحدث الإعلامي الذي يعد الأهم والأشمل من نوعه في المنطقة".

أضافت "لم يقتصر جهد فريق العمل خلال فترة الإعداد للدورة السادسة عشرة على تطوير الشكل فحسب، بل شغل القالب الذي يتم من خلاله طرح المضمون حيزًاً كبيراً من اهتمامنا، ليتكامل القالب والمضمون في تحقيق الارتقاء بمخرجات إعلامنا العربي".

جلسات 20 دقيقة
حول الجلسات الجديدة التي يطرحها المنتدى هذه الدورة قالت الذيب "ستتميز هذه الدورة بالتركيز الكبير على الجلسات التفاعلية مدة كل منها "20 دقيقة"، تعرض قضايا متنوعة وتستضيف شخصيات عربية وأجنبية رائدة في مجال الإعلام تتمتع بخبرات حياتية وأفكار ووجهات نظر متميزة في قضايا تهم المواطن العربي والمنطقة عمومًا لما لاقته من نجاح وإقبال كبير في العام الماضي.

جلسات حوارية
سيشمل المنتدى كذلك جلسات حوارية مع صناع قرار عرب وأجانب تركز في قراءة واقع ومستقبل العالم العربي في مختلف المجالات الإعلامية أو السياسية أو غيرها، وستتناول بشكل معمق أسس الحوار الحضاري والدور المؤثر للإعلام في تعزيز هذا الحوار، وأيضاً القضايا المتعلقة بالتحولات السياسية في المنطقة العربية والعوامل المؤثرة في نشر الحوار الحضاري بين شعوب المنطقة، وغيرها من الموضوعات التي من شأنها التأثير في المشهد الإعلامي العربي والدولي خلال السنوات المقبلة.

جلسات نقاشية
وحول الجلسات النقاشية التي ينظمها المنتدى كل عام، قالت الذيب، ان تعديلات أجريت على القالب العام للجلسات النقاشية بحيث يتم التركيز على أكبر قدر من المحاور وإعطاء الضيوف فرصة للتحليل ومناقشة الأفكار، وبالتالي الخروج بتصورات ورؤى واضحة تساعد حضور ومتابعي القمة على فهم الواقع بدقة واضحة.

كما أكدت الذيب أن التغيير سيشمل أيضاً شكل ومضمون الفعاليات المصاحبة للمنتدى بهدف تقديم نموذج عصري ومبتكر لعرض أفضل الممارسات بمشاركة عدد من التجارب الإعلامية الناجحة على مستوى المنطقة والعالم، مشيرة إلى أنه سيتم الكشف عن جميع التفاصيل خلال الأيام المقبلة.

وأوضحت أن من بين النقاط التي ستميز المنتدى في هذه الدورة، زيادة نسبة المشاركة العالمية، وذلك تماشياً مع شعار المنتدى "الحوار الحضاري"، وبهدف التعرّف إلى مختلف وجهات النظر حول القضايا المشتركة التي تساهم بصورة مباشرة أو غير مباشرة في تعزيز دور الإعلام في التشجيع على تبني الحوار الحضاري المبني على أسس التعايش بين الأديان والأعراق والطوائف، واحترام الآخر، ونبذ الكراهية والعنصرية. كركيزة مهمة ورئيسة في تحقيق نهضة الشعوب.

وقالت: "حرصنا أن تكون المشاركة العالمية في المنتدى هذا العام مصدر فائدة حقيقية تثري الحوار، وتفتح أمام الحضور نوافذ جديدة للاطلاع على التجارب الناجحة في التطوير والتحديث الإعلامي في مناطق أخرى من العالم".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار