GMT 8:35 2017 السبت 15 أبريل GMT 1:39 2017 الخميس 20 أبريل  :آخر تحديث
اردوغان يتوقع موافقة 55% وينفي التحول للفيدرالية

تركيا تقترع الأحد على التعديلات الدستورية

نصر المجالي

إيلاف من لندن: يتوجه نحو 55.3 مليون تركي يوم غد الأحد للاقتراع في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، وسط إجراءات أمنية قصوى، وتوقع الرئيس التركي بأن نسبة الموافقة على التعديلات ستتخطى نسبة 55%، مؤكدا أن تركيا لن تتخلى عن النظام المركزي في نفي لاعتزامه التحول الى النظام الفيدرالي.

وتشهد تركيا، يوم الأحد، استفتاء شعبياً على تعديلات دستورية، من بينها الانتقال بإدارة الحكم في البلاد من النظام البرلماني (المعمول به حالياً) إلى الرئاسي.

ويتطلب إقرار التعديلات الحصول على أكثر من 50% من أصوات الناخبين (50%+1).

وأعلنت وزارة الداخلية التركية أنها اتخذت إجراءات أمنية مشددة لتأمين استفتاء يبلغ عدد المصوتين فيه 55 مليونا وثلاثمئة ألف ناخب في ولايات تركيا الــ81.

أمن الاستفتاء

وكان وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، قال في تصريحات للصحافيين بالعاصمة أنقرة إن أكثر من 390 ألف عنصر أمني سيشاركون في تأمين الاستفتاء، بينهم 251 ألف و788 شرطيا و138 ألفا و445 عسكريا.

وأضاف أن الحكومة التركية ستستعين كذلك بخدمات سبعين ألفا آخرين من المدنيين العاملين في حراسة القرى وأفراد الأمن في مناطق جنوب شرق البلاد لتأمين الاستفتاء.

توقعات اردوغان

وقبل ساعات من الاستفتاء، قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إن استطلاعات الرأي التي أجريت حتى الآن تشير إلى تأييد كبير للاستفتاء الذي تشهده البلاد بعد غد الأحد على التعديلات الدستورية.

وحسب مقابلة أجرتها معه قناة (تي أر تي) الرسمية، يوم الجمعة، أكد إردوغان أن "النتيجة التي تصب لصالح التعديلات، ستظهر اهتمام الإرادة الشعبية بالنظام الرئاسي الجديد".

ولفت إلى "وجود استطلاعات للرأي أشارت إلى أن الموافقة على التعديلات ستتخطى نسبة 55% (...) فيما أظهرت نتائج استطلاعات أخرى أن نسبة التأييد تتراوح بين 55% و60%".

لا فيدرالية

وإلى ذلك، نفى الرئيس التركي أن تكون لديه النية لإقامة نظام فدرالي في تركيا، وذلك قبل يومين من الاستفتاء المزمع لتعزيز الصلاحيات الرئاسية.

وقال إردوغان في خطاب ألقاه يوم الجمعة، أمام حشد في مدينة قونية وسط تركيا، حول الاستفتاء: "إننا (في حزب العدالة والتنمية)، من أكبر المدافعين عن مركزية الحكم في تركيا، وسنكون كذلك مستقبلا، ولا تتضمن أجندتنا مواضيع متعلقة بنظام الولايات أو الفيدراليات أو أي شيء من هذا القبيل، ولن تتضمن".

ويأتي كلام إردوغان هذا ردا على المخاوف التي أبداها زعيم اليمين القومي دولت بهجلي من وجود توجه من هذا القبيل، بعد أن صرح مستشار إردوغان بأن الفدرالية احتمال قائم بعد الاستفتاء.

وتؤكد بعض الأوساط المعارضة، أن التعديلات الدستورية التي تشمل الانتقال إلى النظام الرئاسي، ستفسح المجال أمام نظام الولايات في المناطق التي يقطنها الأكراد، ما يهدد وحدة البلاد.

نقطة تحول

ويرى مراقبون في الاستفتاء نقطة تحول في تاريخ تركيا الحديث، وفي حال اعتماد النظام رئاسي الجديد فسيلغى منصب رئيس الوزراء، ما سيسمح للرئيس بتعيين الوزراء وجعل مؤسسات الدولة تحت سلطته.

ويرى المؤيدون للنظام الجديد هذا التحول كخطوة ضرورية لجعل الحكومة التركية أكثر حداثة، فيما يبدي المعارضون مخاوفهم من تبعات إعطاء إردوغان صلاحيات مطلقة.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار