: آخر تحديث
عقب فوز معسكر الـ"نعم" في الاستفتاء

تركيا تقرر تمديد حالة الطوارئ لثلاثة أشهر

قرر مجلس الأمن القومي التركي برئاسة الرئيس رجب طيب إردوغان الاثنين تمديدًا إضافيًا لثلاثة أشهر لحالة الطوارئ السارية في البلاد منذ محاولة الانقلاب في يوليو، وفق ما نقلت قناة "إن تي في".

إيلاف - متابعة:  قرر مجلس الأمن القومي التركي برئاسة الرئيس رجب طيب إردوغان الاثنين تمديدا اضافيا لثلاثة اشهر لحالة الطوارئ السارية في البلاد منذ محاولة الانقلاب في يوليو، وفق ما نقلت قناة "ان تي في".

اتخذ القرار قبل يومين من انتهاء مفعول الاجراء وغداة فوز معسكر الـ"نعم" في الاستفتاء على تعزيز سلطات اردوغان.

وقال مجلس الامن القومي في بيان نقلته "إن تي في" إنه "لضمان استمرار اجراءات حماية الديمقراطية ومبادئ دولة القانون وكذلك الحقوق والحريات، اتخذ قرار بتمديد حالة الطوارئ".

وسبق ان مددت حالة الطوارئ مرتين، في اكتوبر وفي يناير بعدما اعلنت في 20 يوليو بعد خمسة ايام من محاولة الانقلاب. ويتطلب القرار مصادقة مجلس الوزراء. وأوقف اكثر من 47 الف شخص بموجب حالة الطوارئ واقيل عشرات الاف الموظفين في القطاع العام، ما اثار انتقادات الدول الغربية.

معارضون يتظاهرون
تظاهر نحو ألفي شخص مساء الاثنين في شوارع اسطنبول رفضًا لنتيجة الاستفتاء على توسيع سلطات الرئيس رجب طيب إردوغان.

هتف المتظاهرون "جنبا الى جنب ضد الفاشية"، وسلكوا شوارع منطقة كاديكوي على الضفة الآسيوية لاسطنبول وصولًا الى مقر المجلس الانتخابي الاعلى. وتزامنًا، تجمع حشد آخر في حي بشيكتاش المعروف بمناهضته لاردوغان وتمسكه بالعلمانية على الضفة الاوروبية للمدينة.

سارع اكبر حزبين معارضين، حزب الشعب الجمهوري وحزب الشعوب الديمقراطي، الى رفض نتيجة الاستفتاء منددين بـ"تلاعب" شابه، وأكدا عزمهما طلب اعادة احتساب الاصوات.

وفي بشيكتاش، رفع المتظاهرون منشورات كتب عليها "نحن على حق، الـ+لا+ ستكسب". وهتفوا خلال مسيرتهم "الـ+لا+ لم تنته" و"الـ+لا+ ستفوز"، وهما شعاران انتشرا بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي الشوارع التي عبرها المتظاهرون، كان سكان المنازل يطلون من نوافذهم ويقرعون الطناجر بادوات المطبخ تضامنا معهم.
ولم تتحرك الشرطة حيال هذه التظاهرات، لكنها حذرت من استخدام اي شعارات مسيئة. ونظمت تظاهرات اخرى مماثلة، ولكن بحجم اقل في مختلف انحاء تركيا. ونقلت وسائل الاعلام ان 13 شخصا اعتقلوا في انطاليا في جنوب البلاد.
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. دكتاتور.
raman - GMT الإثنين 17 أبريل 2017 21:45
يرجع تحولات أردوغان، إلى نزعات الغطرسة والغرور والأنانية وأياً يكن السبب، من المفيد التذكير أن أردوغان قد أضاع، بتنصله من النهج القديم الذي كان يميزه، فرصة دخول التاريخ الحديث من أوسع أبوابه، ولربما تقود سياسته الجديدة إلى تمكين حكمه وفرض رؤيته ومنهجه، لكنها تهدد مستقبل البلاد وأسس وحدتها ونهضتها، محرضة صراعات سياسية واجتماعية وثقافية قد تكون مدمرة، والأهم أنها تطيح الخيار الديموقراطي كطريق مجربة لتمكين مختلف قوى المجتمع من المشاركة في البناء والتنمية والتقدم، والذي من دونه ما كان لأردوغان أن يصل إلى ما وصل إليه اليوم.مستقوياً بتغيير الدستور لتأبيد سلطته، وبتوظيف الدين والتاريخ الإمبراطوري العثماني لتعبئة قوى متخلفة وغوغائية، يعتقد أنها قادرة على نجدته لردع أطراف تركية لا ترضى بدولة دينية حتى لو مكنت بلادهم اقتصادياً وعززت نفوذها الإقليمي.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. البيت الأبيض أعد وثائق إلغاء التصاريح الأمنية لمسؤولين عدة
  2. آفاق الصراع الأميركي الإيراني.. مواجهة مفتوحة ونهاية مجهولة
  3. الأمم المتحدة تستعد لطرح حل
  4. قاضي محاكمة بول مانافورت رئيس حملة ترامب الانتخابية السابق يتلقى تهديدات
  5. الولايات المتحدة تعلّق تمويل برامج تحقيق الاستقرار في سوريا
  6. حماس تعلن قرب التوصل إلى اتفاق تهدئة مع إسرائيل
  7. الأوروبيون يخشون الجواسيس البريطانيين!
  8. اكتشاف عدد من أقدم المجرات في الكون على عتبتنا
  9. العلماء يكتشفون أقدم دليل على الحياة في الأرض
  10. مدير تويتر التنفيذي سيُستجوب أمام مجلس النواب الأميركي
  11. ترمب يرد على 350 افتتاحية في الصحف الأميركية
  12. من بينهم رئيس باراغواي الجديد: من هم عرب أمريكا اللاتينية؟
  13. نظام غذائي قاتل... تعرف إليه!
  14. الكشف عن تفاصيل علاقة
  15. علاج للسرطان يعيد تجديد خلايا الكبد ويغني عن عملية زرع الكبد
  16. باحثون من جامعات مرموقة ينشرون في مجلات علمية مشبوهة
في أخبار