GMT 18:30 2017 الأربعاء 19 أبريل GMT 20:36 2017 السبت 22 أبريل  :آخر تحديث
زاخاروفا فشلت في توثيق حسابها الرسمي على (فايسبوك)

ما الذي يحيّر لسان وزارة الخارجية الروسية؟

نصر المجالي

إيلاف من لندن: قال تقرير إعلامي روسي إن ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية "محتارة" بكيفية توثيق حسابها الرسمي على موقع (فيسبوك) وأنها تحاول منذ زمن إلا أنها لم تفلح في ذلك حتى اللحظة.

وقالت لسان وزارة الخارجية الروسية زاخاروفا في مؤتمر صحافي، اليوم الأربعاء، إنها "وجّهت طلبا لمكتب شركة (فيسبوك) مع جميع الوثائق المطلوبة، ومن أكون.. للحصول على إشارة توثيق الحساب الخاص بي".

وأوضحت أن طلب إشارة توثيق الحساب هو لمنع الصفحات الوهمية و"ليكون رواد الفيسبوك قادرين على استخدام.. حقهم في الحصول على المعلومات الموثوقة".

وأضافت زاخاروفا متسائلة: "ماذا تعتقدون؟ حتى الآن نحاول الحصول على علامة (التوثيق)"، مشيرة إلى أن تفسيرات الفيسبوك بشأن هذه المسألة كانت هزلية وغريبة.

صعوبات تقنية

وقالت في هذا الصدد: "في البداية قالوا لنا إنه للحصول على مثل هذه الإشارة نحتاج جمع مزيد من المتابعين للصفحة.. بعد ذلك أصبحوا يتحدثون عن صعوبات تقنية، وأنه من الصعب جدا توفير مثل هذه الإشارة عن طريق المكتب في الولايات المتحدة".

وأكدت أن الفيسبوك بالإضافة إلى ما ذكر، يرفض حجب الصفحات المزورة التي تتحدث باسم السفارات الروسية، مضيفة أنه "بدلا من حجب صفحة مزورة يزعم أنها للسفارة الروسية في سلوفاكيا، منعت الفيسبوك الحساب الرسمي للسفارة هناك، وأبقت على الحساب المزور".

وقف حساب زاخاروفا

يذكر أن موقع (فيسبوك) كان أوقف عمل حساب زاخاروفا ومحا صورة للسفير الروسي القتيل في أنقرة منه، في ديسمبر 2016، إلا أنه عاد واستأنف عمل الحساب وأعادت الصورة إليه، واعتذر.

وكتبت زاخاروفا على صفحتها في فيسبوك، يوم الثلاثاء 20 ديسمبر 2016: "اعتذرت شركة فيسبوك وأعادت صورة لسفير روسيا، أندريه كارلوف القتيل بالهجوم الإرهابي في أنقرة. أيها الأصدقاء، شكرا لدعمكم!".

وكانت زاخاروفا أعلنت بعد استئناف عمل حسابها أن محو صورة السفير القتيل من قبل مشرفين على عمل موقع "فيسبوك"، يمثل عملا من أعمال التخريب المعلوماتي. تساءلت ما إذا كانت الشركة على علم من هم هؤلاء المشرفون وما هي الأهداف التي يريدون تحقيقها من خلال إيقاف حسابها ومحو الصورة، ورجحت أنهم من الدواعش.

ونشرت زاخاروفا، على حسابها في فيسبوك، صورة للسفير كارلوف وكتبت في تعليق عليها: "لا أحب حينما يطلقون النار في الظهر"، وهي عبارة مأخوذة من أغنية معروفة في روسيا. واختفت الصورة من الصفحة بعد نشرها بقليل وتم تعليق عمل الصفحة، قبل إعادة تفعيلها.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار