GMT 17:50 2017 الجمعة 21 أبريل GMT 6:50 2017 الأحد 23 أبريل  :آخر تحديث
نظمتها الجاليات الايرانية غير الفارسية

متظاهرون في برلين يطالبون بإنهاء الاحتلال الايراني للاحواز

د أسامة مهدي

إيلاف من لندن: طالبت الجاليات الايرانية غير الفارسية في المانيا ومعها للدول العربية خلال تظاهرة ضخمة جالت شوارع برلين عصر الجمعة بإنهاء الاحتلال الايراني لاقليم الاحواز العربي جنوب غرب البلاد.

وشهدت العاصمة الالمانية تظاهرة ضخمة شارك فيها عدد كبير من الأحوازيين، العرب وأبناء الشعوب غير الفارسية لمناسبة ذكرى احتلال الأحواز من قبل إيران والذي تجاوز 92 عاما حيث دعا المتظاهرون المجتمع الدولي وفي مقدمه المانيا، الى الوقوف بجانبهم لإنهاء الاحتلال الإيراني للأحواز من خلال دعم نضال الشعب العربي الأحوازي على الصعد المختلفة.

وقالت الجالية الأحوازية في المانيا وهي الجهة المنظمة للتظاهرة في بيان اختتمت به التظاهرة "ان أحرار العالم،أصدقاء القضية الأحوازية والقضايا الإنسانية اليوم امام مسؤولية إنسانية وقانونية كبرى ألا وهي مساندة القضية الأحوازية وإنقاذ الشعب العربي الأحوازي من آلة القمع والاضطهاد التي تمارسها السلطات الإيرانية ضده منذ أكثر من تسعة عقود".. ومنها:

ارتفاع نسبة جرائم الإعدام واحكام السجن طويلة المدة التي تطال المناضلين الأحوازيين الناشطين في المجالين السياسي والثقافي وذلك عبر محاكمات غير عادلة وغير علنية، الحرمان من التعليم باللغة العربية، التدمير البيئي المتعمد، استهداف الهوية القومية للأحوازيين وتغيير أسماء مدنهم ومناطقهم من العربية للفارسية، فرض الطقوس الدينية الصفوية على الأحوازييين ومنعهم من ممارسة شعائرهم الإسلامية ومعاقبة رموزهم الدينية وغيرها من الجرائم التي يعاقب عليها القانون الدولي الإنساني.

وتضامنا مع الشعبين العراقي والسوري، طالب القائمون على التظاهرة المجتمع الدولي "بمعاقبة الأفراد والمجاميع الإرهابية المدعومة إيرانيا التي تمارس أبشع أنواع الجرائم ضد المكون السني في العراق وسورية منذ ان تورطت ايران في احتلال هذه الأقطار العربية" بحسب قولهم.

وعلى الصعيد نفسه فقد أصدرت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز بيانا لمناسبة مرور أكثر من اثنين وتسعين عاما على احتلال الأحواز قالت فيه "بعد مرور 92 عاماً من الاحتلال، نجد أن المحتل فشل فشلاً ذريعاً في تحقيق كل أهدافه في الأحواز. والواقع يشهد على ذلك. ما زال الأحوازيون يقاومون المحتل في كل الميادين، بل توسعت مساحة تحركهم بعد أن تمكنوا من كسر التابوهات السياسية التي رسخها المحتل إقليمياً ودولياً، وتجاوزوا كل الموانع والخطوط التي حالت دون الأحوازيين من تصعيد نضالهم".

وأضافت الحركة قائلة "نؤكد لشعبنا الأبي في الداخل والمهجر بأننا نسير بخطى ثابتة لتحقيق أهدافه واننا بتوفيق من الله مقبلون بكل عزم على دك حصون المحتل في المنطقة العربية، وتجريده من كل مكسب سياسي حققه في المنطقة على مدى عقود من التضليل".

وفي ختام بيانها طالبت الحركة عامة الأحوازيين قائلة "كلنا كأحوازيين مدعوون إلى تصعيد نضالنا في هذه المرحلة التي تشهد فيها الدولة الفارسية انحصاراً سياسياً يكاد يجرّدها من حلفائها، ويجعلها دولة خطرة على السلم العالمي أمامنا فرص علينا استغلالها بالعمل المفيد والناجز البعيد عن الترهات والمناكفات والمناطحات السياسية التي لا طائل منها سوى اللهاث وراء المصالح الضيقة بضيق أفق أصحابها".

وإقليم الأحواز غني جدا بالنفط ومهم استراتيجيًا وغالبية سكانه من العرب لأنه بالأصل إقليم عربي ولمواطنيه زيهم العربي ولغتهم العربية كذلك والتي حرَّمتها عليهم أنظمة الحكم في الدولة الإيرانية منذ عهد الشاه السابق. فقد كان هذا الإقليم العربي يخضع لحكم الشيخ العربي خزعل الكعبي الذي اطاح به شاه إيران رضا بهلوي عام 1924 ووضعه قيد الإقامة الجبرية في طهران مدة 11 عامًا ثم قامت بريطانيا بإلحاق الاحواز بايران عام 1925 .

وقد استمرت ثورات وانتفاضات الإقليم المسلحة وحتى السلمية منذ ذلك الحين وحتى الآن ويسجل التاريخ عددًا كبيرا من الانتفاضات الأحوازية ضد السلطة الفارسية في طهران .. ومنها في أعوام: 

1925، 1928 ،1930، وبعد سقوط النظام الشاهنشاهي وبروز الدولة الخمينية ظل إقليم الأحواز من ضمن الأقليات المضطهدة كذلك فاستمرت الانتفاضات ومن أبرزها أحداث عامي 2005 و2011 .
 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار