GMT 4:12 2017 الجمعة 12 مايو GMT 4:16 2017 الجمعة 12 مايو  :آخر تحديث

مسؤولون أميركيون يعبرون عن شكوكهم حيال "كاسبرسكي لاب"

أ. ف. ب.

واشنطن: عبّر مسؤولون اميركيون كبار في مجالي الامن والاستخبارات الخميس بشكل علني عن شكوكهم حيال شركة "كاسبرسكي لاب" العملاقة للامن المعلوماتي بسبب علاقاتها المزعومة مع موسكو.

وهذه الشركة الخاصة التي تتخذ من موسكو مقراً، تُقدّم حمايةً من الفيروسات وأدوات أخرى تهدف الى حماية أجهزة الكمبيوتر ضد عمليات القرصنة، لكنّ البعض يخشى من ان تلك الادوات تُستخدم للتجسس.

وقال مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) بالوكالة اندرو ماك كابي خلال جلسة استماع امام لجنة برلمانية متخصصة في مجال الاستخبارات "اننا قلقون للغاية، ونحن نركز على هذا الموضوع".

من جهته اكد مدير وكالة الامن القومي الاميركية مايك روجرز انه "على عِلم" بالمشكلة المطروحة بسبب الشركة التي تأسست عام 1997 على يد يوجين كاسبيرسكي وأصبحت شركة متعددة الجنسيات مع 3600 موظف و400 مليون عميل.

وأعرب مديرو وكالة الاستخبارات المركزية "سي اي ايه" ووكالة الاستخبارات القومية الجيو-فضائية ووكالة الاستخبارات الوطنية أيضا عن شكوكهم حيال شركة كاسبرسكي لاب، في حين يُشتبه بأن قراصنة من روسيا قاموا بالتأثير على الانتخابات الرئاسية الاميركية عام 2016.

ونفت الشركة في بيان الخميس، أي اتصال لها مع الحكومة الروسية. وقالت كاسبيرسكي "إنّ الشركة لم تساعد أبداً، ولن تساعد أبداً أي حكومة في جهودها التجسسية".

وحصل مستشار ترامب السابق للأمن القومي مايكل فلين على 11250 دولاراً في أكتوبر 2015 من شركة فرعية اميركية تابعة لكاسبرسكي لاب. واضطر فلين الى الاستقالة في 13 فبراير بعد الكشف عن اتصالات متكررة مع السفير الروسي في واشنطن.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار