GMT 15:00 2017 الجمعة 12 مايو GMT 20:34 2017 الإثنين 15 مايو  :آخر تحديث
فارق العمر لا يشكل عبئا على إيمانويل وبريجيت ماكرون

زوجان غير عاديين يستعدان لدخول الإليزيه

إيلاف- متابعة

باريس: مع استعدادهما لدخول قصر الإليزيه الأحد يعطي إيمانويل وبريجيت ماكرون صورة زوجين غير عاديين تربطهما علاقة قوية لا يمثل فارق 24 سنة في العمر عبئاً ظاهرياً عليها أو على مسيرة اجتازاها يدا بيد وصولا إلى أعلى مراتب السلطة.

يوم 7 مايو، عشية فوزهما، أظهر الزوجان للملأ وأمام كاميرات العالم العلاقة الحميمة التي تجمعهما على طريقة عائلة أوباما عندما حيا أصغر رئيس في تاريخ فرنسا الحشد المحتفي به أمام هرم اللوفر الكبير وزوجته تمسك بيده وتقبله والدموع في عينيها.

قال ماكرون (39 عاما) لأنصاره في ختام الدورة الأولى من الانتخابات وهو يستقبل بريجيت (64 عاما) بقبلة على المنصة "إنها دائما حاضرة، والآن أكثر مما مضى، لولاها لما كنت ما أنا عليه".

رافقت بريجيت الشقراء الأنيقة ذات العينين الزرقاوين ماكرون في تنقلاته واجتماعاته ومقابلاته وشهدت مباشرة لحظة بلحظة صعود تلميذها السابق. وإن لم تضطلع رسميا بدور سياسي فإنها شاركت بحماس في حملته الانتخابية عبر مراجعة كل خطاباته أو تقديم المشورة له حولها.

يقول المقربون منهما إنهما "ملتصقان ببعضهما"، لا بل "شريكان متواطئان" كما يصفهما مقدم البرامج التلفزيونية ستيفان بارن الذي يقول انه سمع بريجيت تقول "عشر مرات: لا اتفق مع إيمانويل".

ويقول فرنسوا باتريا الاشتراكي السابق الذي انضم الى معسكر ماكرون منذ البداية "لا يمكن ان تمر ساعة دون أن يتصل بها، إذا لم يرها".

نظرة دونية للمرأة

تدرك بريجيت، الرياضية النحيلة، الدائمة الابتسام التي ترتدي سراويل ضيقة وأثوابا قصيرة وأحذية ذات كعب عال دقيق، ولديها سبعة أحفاد، أن الفارق الكبير في العمر هو مادة للثرثرة في فرنسا كما في الخارج.

لكنها تقابل الأمر بمزاح قائلة "كان يجب أن ينتخب إيمانويل هذه السنة وإلا يمكنكم أن تتصوروا هيئتي بعد خمس سنوات".

لكن زوجها يبدي أسفه لما يحيله الى "النظرة الدونية المعتادة للمرأة" قائلا لصحيفة نسائية: "لو أن الفارق كان معكوسا، لما شعر أحد بالصدمة، لاعتبر الناس الأمر رائعا". وبالمثل، تقول المدافعات عن حقوق النساء: من يهتم في الحقيقة بالأربع وعشرين سنة التي تفصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب البالغ 70 عاما عن زوجته ميلاني وعمرها 47 عاما؟ 

خلال الحملة، اضطر ماكرون إلى نفي شائعات بأنه مثلي بقوله "القول بأنه لا يمكن لرجل أن يعيش مع امرأة تكبره الا اذا كان مثليا او زير نساء، يعبر عن نظرة دونية للمرأة".

والزوجان معتادان على الأقاويل، فقصة حبهما غير المعتادة رافقتها الكثير من القصص، وهي بدأت في حين كان إيمانويل في الخامسة عشرة من عمره عندما انضم الى ورشة عمل مسرحية في مدرسته في 1993 في مدينة أميان الهادئة في شمال فرنسا. بعدها وقع في حب مدرسته بريجيت المتزوجة والأم لثلاثة أطفال، ووريثة عائلة عريقة اشتهرت بصنع الحلوى في أميان.

مشاهير

وتتذكر بريجيت ما قاله لها عندما أصبح في السابعة عشرة "مهما فعلت، سأتزوجك". 

وتضيف "ابهرني ذكاء هذا الشاب. وشيئا فشيئا انهارت كل حججي أمام إصراره".

ويقول إيمانويل في كتابه "ثورة" "كان لدي هاجس واحد، فكرة ثابتة: أن اعيش الحياة التي اخترتها مع المرأة التي أحب".

وحصل على مراده وتزوجا في 2007. وعن ذلك يقول انه كان "التكريس الرسمي لحب بدأ في السر، وغالباً ما تم التكتم عليه، ولم يفهمه كثيرون قبل أن يصبح مفروضا عليهم". وبذلك أصبح زوج الأم والجدة الذي يطلق عليه أحفادها لقب "دادي".

تحظى هذه العلاقة الرومنسية باهتمام صحافة المشاهير الفرنسية والعالمية، ويبدو أن الزوجين ماكرون متساهلان مع المصورين الفضوليين فمنذ سنة، باتت صورهما تملأ أغلفة مجلة باري ماتش الفرنسية التي نشرت صور إجازتهما الصيفية العام الماضي قبل حملة الانتخابات بملابس البحر على شاطئ بياريتس.

وحرصا منه على حفظ مكانة بريجيت في البروتوكول الرئاسي وعد ماكرون باستحداث منصب السيدة الأولى ليحدد إطارا رسميا لهذا الدور المبهم في فرنسا وليعطيها "دورا" يليق بها. وبرر خياره بقوله انها "لن تبقى مختبئة لأنها تشاركني حياتي ولأن رأيها مهم".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار