GMT 8:08 2017 الإثنين 15 مايو GMT 8:13 2017 الإثنين 15 مايو  :آخر تحديث

سيناريو ايرلندا موحدة يتقدم بعد التصويت على بريكست

أ. ف. ب.

دبلن: يطرح سيناريو اعادة توحيد ايرلندا الذي لم يكن امرا يمكن تصوره قبل فترة قصيرة، مع تأييد البريطانيين للخروج من الاتحاد الاوروبي في الاستفتاء الذي يمكن ان يؤدي الى انفصال مؤلم بين الشمال والجنوب.

وفي اقل من سنتين، عندما تصبح المملكة المتحدة خارج الاتحاد الاوروبي، ستكون ايرلندا الشمالية المقاطعة البريطانية، وجمهورية ايرلندا التي ستبقى اوروبية، منفصلتين بشكل غير مسبوق منذ تقسيم المنطقة في 1921.

وقال رئيس الوزراء البريطاني الاسبق توني بلير الجمعة "ستكون المرة الاولى التي لن تسير فيها المملكة المتحدة وجمهورية ايرلندا تحت الشعار نفسه".

وحتى الان كان البلدان عمليا معا إما في خارج الاتحاد الاوروبي وإما في الاتحاد الاوروبي، لأنهما انضمتا سوية في 1973.

لذلك ثمة تخوف من ان يحفر بريكست هوة بين الشمال والجنوب، خصوصا اذا ما ترافق مع خروج من السوق الواحدة.

وتدفع هذه الامكانية القوميين الايرلنديين في حركة شين فين الى المطالبة الشديدة باجراء استفتاء حول اعادة توحيد الجزيرة.

وقال مات كاتي النائب الاوروبي عن شين فين اخيرا ان "بريكست غير كل شيء". واضاف ان "امكانية حمل الشمال على الخروج من الاتحاد الاوروبي ضد ارادة شعبه، ترعب المواطنين من كل التيارات السياسية"، مذكرا بأن 56% من ايرلنديي الشمال قالوا انهم يعارضون الخروج من الاتحاد.

وزادت أيضا من حماسة القوميين، موافقة المسؤولين الاوروبيين على انضمام تلقائي لايرلندا الشمالية الى الاتحاد الاوروبي، في اطار فرضية اعادة التوحيد.

وخلص جيري ادامز زعيم الحزب القومي الى القول ان "شين فين يأمل في اجراء استفتاء في السنوات الخمس المقبلة".

سكان

نص اتفاق الجمعة العظيمة للسلام الذي انهى في 1998 نزاعا استمر ثلاثين عاما بين الوحدويين الذين يشكل البروتستانت اغلبيتهم والجمهوريين الكاثوليك، على امكانية اجراء استفتاء في ايرلندا الشمالية حول الالتحاق بايرلندا الجنوبية.

عمليا، يعود الى لندن قرار الدعوة الى هذا الاستفتاء، عندما تعتبر الحكومة البريطانية ان اكثرية تؤيد اعادة التوحيد.

ولم تصل الامور الى هذه المرحلة حتى الان. فقد اثبت آخر استطلاع للرأي اجري في ايلول/سبتمبر، ان 63 بالمئة من ايرلنديي الشمال يعارضون اتحادا مع الجنوب.

ومنذ التقسيم في 1921، كانت اكثرية سكان الاقليم البريطاني دائما في الواقع بروتستانتية ومؤيدة لبريطانيا.

لكن تغيرات عميقة تحصل. على الصعيد السكاني اولا، لأن الكاثوليك الذين يشكلون 45 بالمئة من السكان في مقابل 48 بالمئة من البروتستانت، كما يتبين من الاحصاء الاخير في 2011، يتحولون تدريجيا الى اكثرية في ايرلندا الشمالية.

لعبة خطرة

على الصعيد الانتخابي بعد ذلك. فهذا الاتجاه ينعكس ايضا في صناديق الاقتراع حيث تعادل الشين فين تقريبا مع الوحدويين في الحزب الوحدوي الديموقراطي في الانتخابات الاخيرة في المقاطعة في اذار/مارس.

في دبلن، يراقبون هذه التطورات بانتباه شديد وحرص في التصريحات. وقال وزير الخارجية الايرلندي تشارلز فلاناغان هذا الاسبوع ان بريكست جعل "بالتأكيد" موضوع الاستفتاء امرا ممكنا. لكنه اضاف ان "الوقت لم يحن بعد".

اما برتي اهيرن رئيس الوزراء الايرلندي لدى توقيع اتفاق الجمعة العظيمة، فحذر من ان اجراء استفتاء سيكون "لعبة خطرة" من شأنها ان تشعل اعمال العنف في الشمال من جديد.

وتستمر الشكوك ايضا حول رغبة دبلن في الاتحاد مع جار تساعده الحكومة البريطانية باثني عشر مليار يورو سنويا. وفي الشمال والجنوب. وفي الشمال والجنوب، لا تشكل الوحدة امرا تلقائيا.

يقول جوني فاريل المعلق السياسي في دبلن، ان كثيرا من الامور رهن بطبيعة الاتفاق بين الاتحاد الاوروبي والمملكة المتحدة حول بريكست.

واضاف "اذا ساءت الامور في نظر البريطانيين، فيمكن ان يشهد الوضع تغيرا سريعا. فإيرلنديو الشمال يمكن عندئذ ان يقرروا ان مصلحتهم الاقتصادية تقضي ببقائهم في الاتحاد الاوروبي والسعي الى اعادة توحيد ايرلندا".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار