GMT 9:57 2017 الأربعاء 17 مايو GMT 4:06 2017 الجمعة 19 مايو  :آخر تحديث
حياة عميلها الذي زرعته في صفوف (داعش) في خطر

معلومات ترمب المسربة.. فتش عن الاستخبارات الإسرائيلية

نصر المجالي

نصر المجالي: سلطت الأضواء على دور الاستخبارات الإسرائيلية في المعلومات التي كشف عنها الرئيس الأميركي لوزير الخارجية الروسي، وقالت وسائل إعلام أميركية إن حياة العميل الإسرائيلي المغروس في صفوف "داعش" معرضة للخطر على خلفية ذلك الكشف. 

وقالت إسرائيل إن علاقتها مع الولايات المتحدة لم تتأثر بالتقارير الإعلامية التي أفادت بأن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أطلع روسيا على معلومات حساسة حصل عليها من الاستخبارات الإسرائيلية، لكن البيت الأبيض رفض التعليق على أن إسرائيل هي مصدر هذه المعلومات الحساسة.

وصرح السفير الإسرائيلي رون ديرمر بأن "إسرائيل لديها ثقة كاملة بالشراكة الاستخباراتية مع الولايات المتحدة". وكان ترمب دافع عن حقه المطلق كرئيس بتبادل المعلومات مع روسيا.

بحسب وسائل إعلام أميركية، فإن ترمب أطلع زير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على معلومات سرية حول تنظيم الدولة الإسلامية على الرغم من أن مصدر المعلومات اشترط عدم الإفشاء بها لموسكو.

معلومات رسمية 

ووفق معلومات قناتين أميركيتين بارزتين هما سي إن إن و إن بي سي نيوز نقلاً عن مصدر رسمي، فإن عميلاً إسرائيليًا زود الولايات المتحدة بمعلومات استخباراتية، بما في ذلك خطة محتملة لتنظيم (داعش) لإسقاط طائرة متوجهة إلى الولايات المتحدة بواسطة قنبلة مخفية في جهاز كمبيوتر محمول، يعتقد مسؤولون أميركيون أن أنظمة الفحص في المطارات لا تستطيع اكتشاف مثل هذه القنبلة.

وشددت القناتان على أن المعلومات المقدمة بهذا الشأن موثوقة، ويدل على ذلك أن الولايات المتحدة  تبحث في إمكانية حظر نقل أجهزة الكمبيوتر المحمولة في جميع الرحلات الجوية القادمة من أوروبا، لافتة أيضًا إلى أن هذه المعلومات نقلت إلى الولايات المتحدة بشرط أن يبقى مصدرها مجهولاً.

حظر أجهزة كمبيوتر

وتقول CNN، إن المعلومات كانت دقيقة، لأن الولايات المتحدة تريد منذ فترة قصيرة، فرض حظر على نقل أجهزة الكمبيوتر المحمولة على جميع الرحلات الجوية القادمة من أوروبا. ووفقًا لمسؤولين، قدمت هذه المعلومات إلى الولايات المتحدة، شريطة ضمان سرية مصدرها وعدم الكشف عن هويته.

وفي ذات السياق، ووفقًا لموقع "زفيزدا"،  ذكرت "رويترز" نقلاً عن مصدر في وزارة الأمن الداخلي الأميركية، قال إن البلاد قد تحظر أجهزة الكمبيوتر المحمولة على متن الطائرات المتجهة للولايات المتحدة، ليس فقط في أوروبا، ولكن من جميع أنحاء العالم.

وكان مصدر في وزارة الأمن الداخلي الأميركية كشف أن واشنطن يمكن أن توسع حظر حمل أجهزة الكمبيوتر المحمولة في صالونات الطائرات المتوجهة إلى الولايات المتحدة ليشمل ليس فقط أوروبا بل وأبعد منها.

يذكر أن سلطات الطيران المدني الأميركية حظرت في وقت سابق نقل أجهزة الكمبيوتر المحمولة في حقائب اليد في الرحلات القادمة إلى الولايات المتحدة من عدة دول شرق أوسطية.

 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار