GMT 1:26 2017 الأحد 21 مايو GMT 1:31 2017 الأحد 21 مايو  :آخر تحديث
اختار ستة أعضاء في المجلس الوطني

أخنوش يختار المكتب السياسي الجديد لـ"تجمع الأحرار المغربي"

الحسن الإدريسي من الرباط

تنازل المجلس الوطني لحزب التجمع الوطني للأحرار عن حقه في انتخاب أعضاء المكتب السياسي للحزب لفائدة رئيس الحزب عزيز أخنوش.

إيلاف من الرباط: خلال أول اجتماع للمجلس الوطني للحزب، عقب تشكله اليوم في اختتام أشغال المؤتمر السادس للحزب بالجديدة، فتحت رئاسة المجلس باب الترشيح للمكتب السياسي، وفي سياق تقديم الترشيحات ارتفعت أصوات تدعو إلى ترك مسألة اختيار أعضاء المكتب السياسي في يد رئيس الحزب عزيز أخنوش لتمكينه من اختيار "الفريق القيادي المنسجم الذي يرغب في العمل معه". وتمت المصادقة على هذا الاقتراح لتسند مهمة اختيار كامل أعضاء المكتب السياسي لأخنوش.

وحسب القانون الأساسي للحزب، والذي صودق عليه من طرف المؤتمر الليلة قبل الماضية فإن المكتب السياسي يتكون من 20 عضوًا ينتخبهم المجلس الوطني، وستة أعضاء يختارهم رئيس الحزب، إضافة إلى الأعضاء بالصفة وهم وزراء الحزب ورؤساء المنظمات الشبابية والنسائية ورئيس لجنة التأذيب والتحكيم.

وأعلن أخنوش أمام المجلس عن أسماء الأعضاء الستة الذين اختارهم باعتباره رئيسًا للحزب، وهم:

صلاح الدين مزوار، ومصطفى المنصوري، ومصطفى بايتاس، وحسن بلخياط، سعد الدين برادة، وعمر مورو.

ثم أعلن لائحة الأعضاء الذين اختارهم، واقترحهم على المجلس الوطني، والذي صادق عليه بالإجماع، وهم:

عزيز أخنوش، محمد عبو، محمد بوهدود بودلال

عبد القادر سلامة، حسن بنعمر، عبد الله غازي

محمد الرزمة، محمد بوهريز، فاطمة مروان، نوال المتوكل، منصف بلخياط، حسن الفيلالي، أنيس بيرو، نبيلة الرميلي، حسن عكاشة، محمد القباج، سعيد شباعتو

محمد بودريقة، جليلة مرسلي، شفيق بنكيران، بدر الطاهري

أما لائحة الأعضاء بالصفة فشملت:

مولاي حفيظ العلمي

محمد بوسعيد

محمد أوجار

رشيد الطالبي العلمي

مباركةً بوعيدة

لمياء بوطالب

توفيق كميل

محمد البكوري

أمينة بنخضرا

يوسف شيري

وتضمنت اللائحة الجديدة للمكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار 16 عضوًا جديدًا لم يكونوا ضمن الفريق السابق، وضمنهم العديد من الوجوه الجديدة مثل المستشار البرلماني ومنسق مدينة العيون محمد الرزمة، القادم من حزب العدالة والتنمية.

وللإشارة فإن أشغال المؤتمر السادس للحزب، والتي جرت يومي الجمعة والسبت في رحاب مركز محمد السادس للمعارض المنشأ حديثًا في مدينة الجديدة، بتجهيزاته المتطورة والجديدة، مرت في ظروف هادئة وسلسلة، إذ تم إعداده بإحكام خلال الأشهر الستة الأخيرة التي تولى فيها عزيز أخنوش رئاسة الحزب خلفًا لصلاح الدين مزوار عقب انتخابه خلال مؤتمر استثنائي في أكتوبر الماضي.

وتمت صباح اليوم المصادقة بالإجماع على جميع قرارات المؤتمر بما فيها النظام الأساسي والنظام الداخلي للحزب ووثائقه السياسية والمالية، إضافة إلى أعضاء المجلس الوطني الذين جرى انتخابهم سلفًا في إطار 112 مؤتمرًا أشرف أخنوش على تنظيمها خلال الشهر الماضي، وشملت مؤتمرات فروع الحزب ومؤتمرات تنظيماته الموازية الشبابية والنسائية والمهنية والفئوية.

وتجدر الإشارة إلى أن انتخاب الرئيس لم يكن ضمن جدول أعمال المؤتمر الذي اعتبر امتدادًا لولاية عزيز أخنوش المنتخب رئيسًا في المؤتمر الاستثنائي للحزب قبل سبعة أشهر.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار