GMT 13:00 2017 الإثنين 12 يونيو GMT 11:10 2017 الإثنين 12 يونيو  :آخر تحديث
حالة من الفوضى تسود بريطانيا بعد الإنتخابات

الاتحاد الاوروبي يهدد بتعطيل مفاوضات بريكسيت

عبد الاله مجيد

لندن: هدد الاتحاد الاوروبي رئيسة الوزراء البريطانية تيريز ماي بتأخير مفاوضات بريكسيت عاماً كاملاً، إذا تمسكت ببحث مستقبل العلاقة التجارية في وقت واحد مع المفاوضات بشأن دفع فاتورة الطلاق.

وفي مؤشر الى نفاذ صبر الاتحاد الاوروبي إزاء حالة الفوضى في الطرف البريطاني، وخاصة بعد مفاجأة الانتخابات، قالت مصادر في بروكسل إن لندن ستتلقى رداً حازماً إذا أصرت على بحث التوقيع على اتفاقية تجارة حرة قبل احراز ما يكفي من التقدم في قضايا مثل تسديدها فاتورة الطلاق وحقوق المواطنين الاوروبيين المقيمين في بريطانيا والحدود بين ايرلندا الشمالية وجمهورية ايرلندا.

ونقلت صحيفة الغارديان عن دبلوماسي رفيع في الاتحاد الاوروبي أن البريطانيين "إذا لم يوافقوا على مفاوضات تجري على مراحل، فإننا سنحتاج الى عام لإعداد مجموعة جديدة من التوجيهات للمفاوض الاوروبي ميشيل بارنييه". واضاف أن الاتحاد الاوروبي لا يفهم استمرار بريطانيا في الادعاء بأنها ستكون قادرة على بحث بنود التجارة بالتوازي مع بحث شروط الطلاق.

وكان قادة الدول السبع والعشرين الأعضاء في الاتحاد الاوروبي اناطوا بالمفاوض بارنييه مجموعة محددة من المهمات في القمة الاوروبية، التي عُقدت في ابريل الماضي، ولا يعتزمون اعادة النظر في موقفهم حين يجتمعون مع ماي في القمة المقررة يومي 22 و23 يونيو الحالي.

ومن المقرر ان تبدأ مفاوضات بريكسيت رسمياً في 19 يونيو، اليوم الذي ستلقي فيه الملكة خطابها. وسيتضح من الخطاب إن كانت ماي ضمنت تأييد عدد كافٍ من النواب لأجندتها السياسية. لكنّ لدى بروكسل شكوكاً في ان تتمكن حكومة الأقلية التي ترأسها ماي من اتخاذ قرارات حاسمة.

إحباط في بروكسل

ويشير التهديد بتأخير مفاوضات بريكسيت سنة كاملة الى الاحباط الشديد في بروكسل.

وكان رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر حثّ ماي في اتصالات خاصة على اجراء انتخابات مبكرة بأمل أن تتمكن من تأمين أغلبية كافية لتحرير نفسها من ضغوط المطالبين داخل حكومتها ببريكسيت "صلب"، أي الخروج من الاتحاد الجمركي والسوق الاوروبية الموحدة. ولكن نتيجة الانتخابات قلبت هذه الحسابات رأساً على عقب.

وكشف مصدر في الاتحاد الاوروبي أن بروكسل كانت تُطلع رئيسة الوزراء سراً على الموقف التفاوضي للدول السبع والعشرين منذ أشهر قبل ان يكون معلناً لتمكين الحكومة من إعداد ردها. وقال المصدر لصحيفة الغادريان "إن ماي تعرف بتسلسل المفاوضات منذ سبتمبر الماضي".

موقف الحكومة لم يتغيّر بعد الانتخابات

وأكد وزير الدفاع السير مايكل فالون يوم الأحد أن موقف الحكومة البريطانية لم يتغيّر بعد الانتخابات. لكنّ دبلوماسيين في الاتحاد الاوروبي يتوقعون أن تقدم ماي "عرضاً سخياً" لضمان حقوق المواطنين الاوروبيين المقيمين في بريطانيا كبادرة حسن نية قبل بدء المفاوضات.

وقال متحدث باسم وزارة الخروج من الاتحاد الاوروبي إن الوزارة اوضحت انها تريد الاستمرار في التواصل مع النظراء الاوروبيين في بروكسل قبل بدء المفاوضات رسمياً.

واثارت خسارة ماي في الرهان على الانتخابات لضمان أغلبية تعزز موقفها ردود فعل في بروكسل اتهمت ماي بأنها جعلت من مستشاريها شماعة علقت عليها اخفاقاتها، في اشارة الى اقالة مديري مكتبها نك تيموثي وفيونا هيل.

كما ينظر مسؤولو الاتحاد الاوروبي بعين الريبة الى محاولات ماي اقامة تحالف مع الحزب الاتحادي الديمقراطي في ايرلندا الشمالية لتدعيم حكومتها. ويدرك كثيرون أن هذا الحزب دعم بريكسيت في موقف يتعارض مع زعيمة المحافظين في اسكتلندا روث ديفيدسون والجناح المؤيد للبقاء داخل حزب المحافظين في انكلترا. ولدى الحزب الاتحادي الديمقراطي 10 نواب في مجلس العموم والمحافظين الاسكتلنديين 13 نائباً.

وهناك مخاوف مما يعنيه التحالف مع الاتحاديين الديمقراطيين حين تبدأ المفاوضات حول الحدود مع ايرلندا. وقال رئيس الوزراء الايرلندي ايندا كيني يوم الأحد إنه تحادث مع ماي ونقل حرصه على ألا يحدث ما يهدد اتفاقية الجمعة العظيمة بين البروتستانتيين المؤيدين للبقاء ضمن المملكة المتحدة والكاثوليك المؤيدين للانضمام الى جمهورية ايرلندا.

أعدّت «إيلاف» هذا التقرير بتصرف عن "الغارديان". الأصل منشور على الرابط التالي:

https://www.theguardian.com/politics/2017/jun/11/eu-threatens-year-long-delay-in-brexit-talks-over-uks-negotiating-stance


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار