GMT 15:40 2017 الإثنين 12 يونيو GMT 8:43 2017 الثلائاء 20 يونيو  :آخر تحديث
بعد الانتكاسة التي تعرضت لها في الانتخابات العامة

الحكومة البريطانية تؤجّل الكشف عن برنامجها

إيلاف- متابعة

أعلنت الحكومة البريطانية تأجيل تقديم مشاريع قوانينها في البرلمان "أيام عدة"، بعد الانتكاسة التي تعرّضت لها في الانتخابات العامة خلال الأسبوع الماضي، بحسب ما أفادت قناة "بي بي سي" الإثنين.

إيلاف - متابعة: تقدم الحكومة مشاريعها خلال الافتتاح الرسمي للدورة البرلمانية الجديدة ويعرف شعبيًا بـ "خطاب الملكة"، حيث تتلو الملكة القوانين التي تعتزم الحكومة تقديمها أمام مجلس العموم خلال العام. 

ضرورة التنازل
وكان من المقرر أن تجري مراسم افتتاح البرلمان في 19 يونيو، حتى إنه كان مدونًا في مفكرة الملكة منذ أبريل. ورفض متحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي خلال مؤتمره الصحافي اليومي تأكيد الموعد، وقال فقط إنه سيكون هناك بيان في ما يخص خطاب الملكة "في الوقت المناسب".

أضاف المتحدث أن المستجدات حول الموضوع ستأتي من أندريا ليدسوم ممثلة الحكومة الجديدة في مجلس العموم. وأعلن وزراء في حكومة ماي بعد خسارة المحافظين الغالبية في مجلس العموم في الانتخابات أن على الحكومة التخلي عن أجزاء أساسية من برنامجها قبل خطاب الملكة.

وتحاول ماي أن تعقد صفقة مع الحزب الوحدوي الديمقراطي الإيرلندي لنيل دعم نوابه العشرة في البرلمان. وتلي خطاب الملكة عادة أيام عدة من النقاشات، ثم التصويت على برنامج الحكومة الذي يعدّ بمثابة إعطاء الثقة للحكومة.

ممر آمن للخطاب
وقال المتحدث باسم ماي "نحن نعمل مع الحزب الوحدوي الديمقراطي من أجل التوصل إلى اتفاق يسمح بممر آمن لخطاب الملكة".

وفي تقاليد تعود إلى القرون الوسطى، تصل الملكة باللباس الأبيض إلى البرلمان في عربة مذهبة يصاحبها عشرات الخيالة على وقع نشيد "ليحفظ الله الملكة"، وتقرأ خطابها الذي يتضمن مشاريع القوانين من رقعة جلدية. 

أيضًا في تقليد غريب يعود إلى أيام العداء بين القصر الملكي والحكومة يتم احتجاز نائب "رهينة" في قصر باكينغهام إلى حين عودة الملكة سالمة.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار