GMT 21:40 2017 الإثنين 12 يونيو GMT 6:06 2017 الأربعاء 14 يونيو  :آخر تحديث
عناصرها استدرجوا إسرائيل لتقصف قافلة للهلال الأحمر الاماراتي

محاضرة حول "القوة الإماراتية الناعمة" تكشف تآمر حماس

أحمد قنديل

حاولت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، عرقلة وصول قافلة مساعدات من الهلال الأحمر الاماراتي لمستحقّيها، ولذلك بالحرّش بطائرات إسرائيل لتقصف القافلة من أجل استغلال الحادثة سياسيًا.


أحمد قنديل من دبي: قال محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي إن جماعة الإخوان المسلمين تعتبر "أخبث الجماعات المتطرفة التي جابهت مساعدات الهلال الأحمر في قطاع غزة لأن الغدر في شيمهم".

وتحدث الفلاحي خلال محاضرته التي ألقاها مساء الاثنين، بعنوان "القوة الإماراتية الناعمة"، في مجلس الشيخ محمد بن زايد في البطين بحضور محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية والشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، عن التحديات الأمنية بعرقلة جماعة الإخوان المسلمين وذراعها حماس في غزة، للمساعدات الموجهة للقطاع.

وقالإن الإخوان "غدارون" فعندما وصلت قوافل المساعدة براً عن طريق شبه جزيرة سيناء المصرية إلى غزة وبينما كانت القوافل تقوم بتوزيع المساعدات قامت عناصر من جماعة حماس الإخوانية بالتحرش بالطائرات الإسرائيلية عمداً في نفس موقع توزيع المساعدات لترد عليهم الطائرات الإسرائيلية، وهي طريقة خبيثة من حماس للتضحية بوفد المساعدات الإنسانية لكي يتم الترويج بأن الطائرات الإسرائيلية تضرب مواقع توزيع المساعدات وتحقق مكاسب سياسية من وراء ذلك.

هجوم إرهابي من حماس

محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي وسعود بن صقر القاسمي حاكم رأس الخيمة كانا حاضرين في اللقاء

وأضاف أنه أثناء عودة القافلة من غزة عبر شبه جزيرة سيناء المصرية وكان ذلك في شهر رمضان قامت جماعات إرهابية بإطلاق النار عليها وحينها تعاملت وتدخلت قوات الجيش المصري لتواجه الإرهابيين، لافتا إلى أنه بعد توزيع المساعدات الإنسانية تم الترويج للقافلة على أنها استخبارات وليست قوافل مساعدات.

وتابع "ما أثر في نفوس القافلة المسالمة وقتها والتي تحمل الخير لبسطاء الناس في قطاع غزة أن من استهدفهم من بني جلدتهم وليس من القوات الإسرائيلية.. هذا التنظيم الاخواني الارهابي يعد أخبث الجماعات المتطرفة التي جابهت مساعدات الهلال الأحمر، لكن تلك الأعمال الإرهابية التي يقومون بها لن تثني الإمارات عن مد يد العون للمحتاجين في جميع أنحاء العالم بغض النظر عن الجنس أو العرق أو الدين".

عبوة ناسفة في الصومال

وضرب الفلاحي مثالاً آخر على التحديات الأمنية بأنه قبل شهر واحد تعرضت قافلة الهلال الأحمر لعبوة ناسفة أثناء تأدية عملها لإغاثة المنكوبين في الصومال لكن الوفد الخيري المبتعث لم تثنه الحادثة عن تأدية واجبه واستأنف العمل الخيري بعد دقائق قليلة من تفجر العبوة وتنفيذ خطة المساعدات.

تحديات العمل الإنساني

واستعرض الفلاحي في محاضرته خمسة محاور رئيسة وهي "شهداء الانسانية" وتحديات ومخاطر العمل الانساني ونشر الحب والتسامح من خلال العمل الانساني ومقومات وركائز القوة الإماراتية وحب الوطن.

تاريخ طويل من العمل الانساني الصعب للهلال الأحمر الاماراتي

وعن التحديات الحزبية والشخصية ذكر أنه في إحدى البلدان طلب أحد القيادات الحزبية في تلك الدولة من وفد الهلال الأحمر توزيع المساعدات في إقليم بعينه يتبع ذاك القيادي إلا أن رئيس هيئة الهلال الأحمر تجاهل تلك الطلبات وأصدر تعليماته بتوزيع المساعدات على كافة الأقاليم ولاسيما الشرائح المعوزة فعليا.

حادث قندهار

وتحدث عن التحديات التي تعرقل وصول المساعدات الإنسانية إلى المنكوبين في شتى أنحاء العالم وهي تحديات أمنية وطبيعية وحزبية وشخصية إلا أن دولة الإمارات ومنذ قيامها تواجه تلك التحديات بعزيمة وثبات لقناعتها باستمرارية العمل الإنساني والخيري.

لافتا إلى أن 37 وفدا إماراتيا زاروا أفغانستان لتقديم المساعدات الإنسانية بعد حادث قندهار الإرهابي في يناير الماضي. تعرض 5 منهم للقتل جراء تفجير إرهابي هم محمد علي زينل البستكي وعبدالله محمد عيسى عبيد الكعبي وأحمد راشد سالم علي المزروعي وأحمد عبدالرحمن أحمد كليب الطنيجي وعبدالحميد سلطان عبدالله إبراهيم الحمادي، وكانوا مكلفين بتنفيذ المشاريع الإنسانية والتعليمية والتنموية في جمهورية أفغانستان والذين قضوا نحبهم نتيجة التفجير الإرهابي الذي وقع في مقر محافظ قندهار في أفغانستان.

محتاجون ومعوزون

وذكر أن "شهداء العمل الانساني ورسل الخير قدموا ملحمة من ملاحم العزيمة والاصرار والتنافس على الخير فجسدوا بتضحياتهم نموذجا فريدا في الولاء والانتماء لوطنهم المعطاء وقيادتهم الرشيدة لتبقى ذكراهم مدونة في تاريخ هذا الوطن المجيد.. و منذ قيام دولة الاتحاد وهناك تحديات كبيرة تواجه دولة الإمارات إلا أن هذا التحديات كانت دوما صفة ملازمة للنجاح."

وأوضح أن الاستعداد يجري لمد يد العون للمحتاجين والمعوزين في شتى بقاع الأرض انطلاقاً من مبادىء إنسانية راسخة في دولة الإمارات دون النظر إلى الجنس أو اللون او العقيدة. وأن المساعدات الانسانية يتم ايصالها إلى الاماكن المستهدفة بشتى الطرق براً وبحراً وجواً.

100 ألف يتيم حول العالم

وفي حديثه عن المحور الخاص بنشر الحب والتسامح من خلال العمل الانساني قال الفلاحي إن الهلال الأحمر يكفل 100 الف يتيم حول العالم ومنهم من يتبوأ أعلى المناصب، مبينا ان "محبة الشعوب هي الثروة الحقيقية التي نسعى لها فدولة الإمارات تسعى إلى دعم استقرار الدول الصديقة والشقيقة ونشر قيم التسامح والسلام بين ربوع العالم حتى أضحت قدوة للعالم اجمع بانسانيتها كما أن أبناءها قدوة لشعوب الأرض بحبهم لوطنهم".

وأكد أن الإمارات أضحت اليوم أكثر صلابة وقوة وأصبح أبناؤها قدوة في تضحياتهم وعطائهم، كما أكد على أهمية مضاعفة الجهود والطاقات لخدمة الوطن والمواطن والعمل سويا تحت راية واحدة وعلم واحد وهو علم دولة الإمارات العربية المتحدة.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار