GMT 14:30 2017 الأربعاء 14 يونيو GMT 16:12 2017 الأربعاء 14 يونيو  :آخر تحديث
القائمة شملت ماركات شهيرة مثل "لوريال" و "هيد آن شولدرز"

فرنسا تحقّق في مستحضرات تجميل مضرّة بالصحة

أشرف أبو جلالة

باريس: تتحضر السلطات الفرنسية لإجراء تحقيق بخصوص ألف مستحضر من مستحضرات التجميل التي تم إدراجها بقائمة سوداء نشرتها احدى الجمعيات الفرنسية المنوطة بحماية حقوق المستهلك بسبب احتوائها على مواد "غير مرغوب فيها"، والمثير أن القائمة انطوت على ماركات شهيرة مثل "لوريال" و "هيد آن شولدرز".

وأفاد بهذا الصدد موقع "ذا لوكال" المعني بالشأن الفرنسي أن السلطات في فرنسا تعهدت اتخاذ التدابير اللازمة بعدما نشرت مؤخراً جمعية UFC-Que Choisir المنوطة بحماية حقوق المستهلك قائمة مدرج بها 1017 مستحضر تجميل تحتوي على مواد "غير مرغوب فيها" أو حتى مواد محظورة من الناحية القانونية.

اهتمام كبير

كما أعلنت المديرية العامة للمنافسة والاستهلاك ومكافحة الاحتيال DGCCRF أنها ستقوم بعمليات تفتيش لمعرفة ما إن كانت تلك المنتجات لا تزال تباع أم لا ولماذا. ونقل الموقع عن لويك تانجي، أحد مسؤولي المديرية، قوله: "نولي اهتماماً كبيراً بمستحضرات التجميل كل عام. وبالإضافة إلى عمليات التفتيش التي نقوم بها، فإننا سنأخذ في الاعتبار المعلومات المتاحة لدى جمعية UFC-Que Choisir".

ونوه الموقع بشدة العقوبات الواردة في القانون بخصوص تصنيع أو استيراد مواد محظورة تدخل في تركيب مستحضرات التجميل، حيث تصل العقوبات للحبس عامين ودفع غرامة قدرها 30 ألف يورو، قد تزيد في بعض الحالات إلى 150 ألف يورو.

مثير للقلق

هذا وقد انطوت القائمة السوداء، التي نُشِرَت الأسبوع الماضي، على كل شيء انطلاقًا من العطور، الماكياجات، جيل الاستحمام، مزيلات رائحة العرق، معاجين الأسنان والكريمات.

وسبق أن تم نشر تلك القائمة أول مرة في فبراير عام 2016، ومن وقتها وهي تُحَدَّث باستمرار، وزاد بها عدد المنتجات من 400 إلى 1017 منتجا في آخر 3 أشهر بمساعدة المستهلكين الذين كانوا يتقدمون ببلاغات عن المنتجات المخالفة للقواعد.

لكن أحدث التطورات المثيرة للقلق هو مطالبة الجمعية بسرعة سحب 23 منتجاً بالقائمة – منها علاج للعين من انتاج قسم المنتجات الرجالية بعلامة L'Oréal، كريم وقاية من الشمس للأطفال من انتاج علامة Lovea وجيل للشعر من انتاج علامة Vivelle – من المتاجر نظراً لاحتوائها على مواد كيميائية محظورة قانوناً، بما في ذلك مواد تعني بتغيير الهرمونات (ومعروف أنها تصيب الغدد الصماء باختلال).

والشيء الآخر المقلق بشكل كبير هو اشتمال القائمة على منتجات كثيرة يتم استخدامها مع الأطفال الرضع والأطفال الصغار من انتاج بعض العلامات التجارية الشهيرة.

أعدت "إيلاف" المادة نقلاً عن موقع "ذا لوكال"، الرابط الأصلي أدناه:

https://www.thelocal.fr/20170613/france-to-probe-1000-worrying-cosmetics-products


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار