GMT 18:31 2017 الأحد 18 يونيو GMT 0:06 2017 الإثنين 19 يونيو  :آخر تحديث
التنظيم يفجر 10 مفخخات و12 انتحاريًا

القوات العراقية تحطم دفاعات داعش وتتوغل بالموصل القديمة

د أسامة مهدي

إيلاف من بغداد: بعد ساعات من اعلان القوات العراقية صباح الاحد اقتحامها لمدينة الموصل القديمة من ثلاثة محاور فقد اكدت ظهرا انها حطمت دفاعات تنظيم داعش وتوغلت لحوالي 150 مترا داخل احياء المدينة وسط قتال شرس استخدم فيه التنظيم انتحارييه ومفخخاته لعرقة تقدم القوات.

واكد قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت تدمير الخطوط الدفاعية لتنظيم داعش والتوغل 150م في عمق المدينة القديمة من جهة باب البيض بمدينة الموصل القديمة . واشار في بيان صحافي تابعته "إيلاف" ان "قوات الشرطة الاتحادية كسرت الخطين الدفاعيين الأول والثاني للدواعش وتوغلت 150م في عمق المدينة القديمة من جهة باب البيض". وأضاف "ان قطعات الاتحادية دمرت مواضع القناصين والرشاشات الثقيلة و3 عجلات مفخخة وقتلت 15 ارهابيا فيما تستمر الوحدات العسكرية بتقدمها شمالا في حي الشفاء لاستعادة مستشفى الجمهوري".

وتمكنت القوات العراقية من اقتحام الموصل القديمة من منطقتي باب البيض وباب لكش في العملية التي انطلقت اليوم.

وفي محاولة من مسلحي داعش لعرقلة تقدم القوات العراقية فقد استخدموا الانتحاريين والمفخخات حيث فجر 12 انتحاريا بينهم ثلاث نساء انفسهم فيما تم تفجير 10 سيارات مفخخة.

ومن جهته قال التحاف الدولي ضد داعش ان القوات العراقية تتوغل حاليا في المدينة القديمة ب‍الموصل.

المنازلة الحاسمة ضد داعش

وفي وقت سابق اليوم اعلن قائد عمليات "قادمون يا نينوى" في القوات العراقية الفريق الركن عبد الامير يارالله شروع "قوات الجيش ومكافحة الارهاب والشرطة الاتحادية باقتحام المدينة القديمة لتحرير ما تبقى من ايمن الموصل".. واشار في بيان مقتضب اطلعت على نصه "إيلاف" الى انه سيتم الاعلان عن نتائج الاقتحام "لاحقا".

وقالت خلية الاعلام الحربي التابعة للقوات العراقية المشتركة ان مجموعة من عناصر داعش سلمت نفسها الى القوات الامنية في المدينة القديمة .. واصافت في بيان "حرصا من قيادة عمليات قادمون يا نينوى على سلامة المواطنين ولفسح المجال امام عناصر عصابات داعش الارهابية لإلقاء السلاح وتسليم انفسهم قامت مفارز العمليات النفسية الميدانية منذ خمسة ايام قبل انطلاق عملية اقتحام المدينة القديمة باطلاق نداءات عبر مكبرات الصوت على مسامع عناصر داعش الارهابي تحثهم على تسليم أنفسهم الى القوات المسلحة".

واشارت الى ان "مجموعة من عناصر داعش سلمت نفسها الى قواتنا الامنية ومازالت مفارز العمليات النفسية الميدانية مستمرة في بث التوصيات والتعليمات للمواطنين وإرشادهم الى الخطوات الصحيحة المطلوبه منهم" من دون ذكر الاعداد التي سلمت نفسها.

ومن جهتها قالت وزارة الداخلية "ان اقتحام المدينة القديمة في ايمن الموصل هي المنازلة الحاسمة ضد اخر فلول داعش هناك. واشارت في بيان الى ان هذا الاقتحام تم بمشاركة قوات من الشرطة الاتحادية والجيش العراقي وجهاز مكافحة الاٍرهاب".. مؤكدة بالقول ان "كل شبر في الساحل الايمن من مدينة الموصل وحدبائها سيعود الى العراق ليرفرف علمنا هناك بعد ثلاث سنين عجاف".

واوضحت قيادة عمليات "قادمون يا نينوى" الى أن الضربات الجوية التمهيدية بدأت عند منتصف الليل تقريبا وبعدها بدأت قوات الأمن باقتحام أجزاء من البلدة القديمة فجرا . وبسيطرة القوات الأمنية على المدينة القديمة حيث لا يزال يتواجد نحو مئة ألف مدني وفق الأمم المتحدة يخسر تنظيم داعش كامل الموصل آخر أكبر معاقله في شمال العراق.

وتعد منطقة الموصل القديمة، التحدي الأبرز للقوات العراقية في حملة تحرير المدينة بسبب أزقتها الضيقة والمتشعبة، ما يجعل المركبات العسكرية عاجزة عن دخولها فضلًا عن اكتظاظها بالمدنيين.

والموصل مدينة ذات كثافة سكانية سنية وتعد ثاني أكبر مدن العراق وقد سيطر عليها داعش في العاشر من يونيو عام 2014 لكن القوات العراقية تمكنت خلال حملة عسكرية بدأت في 17 أكتوبر الماضي من استعادة النصف الشرقي الايسر للمدينة ثم بدأت في 19 فبراير الماضي عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على القسم الغربي الايمن من المدينة.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار