GMT 17:21 2017 الإثنين 10 يوليو GMT 18:05 2017 الإثنين 10 يوليو  :آخر تحديث
وسط آمال ضئيلة بتحقيق تقدم

جولة سابعة من مفاوضات جنيف تنطلق

إيلاف- متابعة

بدأت الاثنين في جنيف الجولة السابعة من محادثات السلام بين الحكومة السورية والمعارضة برعاية الأمم المتحدة، وسط آمال بـ"تحقيق بعض التقدم" في العملية السياسية لإنهاء النزاع المستمر منذ أكثر من ست سنوات.

إيلاف - متابعة: قال مبعوث الامم المتحدة الخاص الى سوريا ستيفان دي ميستورا في مؤتمر صحافي عقده في ختام اول يوم من المحادثات "نحن لا نتوقع اختراقا (...) ولكن تحقيق بعض التقدم". واضاف ان "امكانات التقدم افضل مما كانت عليه في الماضي".

تابع "نشهد ربما اليوم مرحلة تبسيط للنزاع الاكثر تعقيدا" في العالم، مشيرا الى الاتفاق الروسي الاميركي حول وقف اطلاق النار في جنوب سوريا، والانتصار على قوات تنظيم داعش في الموصل، مع تسجيل تقدم نحو السيطرة على مدينة الرقة السورية وانتزاعها من التنظيم الجهادي.

تبسيط النزاع
واعرب دي ميستورا عن الامل في ان يؤدي "تبسيط" النزاع الى "تخفيف التصعيد"، على ان يلي ذلك العمل على "استقرار" الوضع بعد الانتهاء من تحرير الرقة. وبدأت الجولة الجديدة صباح الاثنين بلقاء بين دي ميستورا والوفد الحكومي السوري. ويرتقب ان تستمر مفاوضات جنيف حتى 14 يوليو.

التقى بعدها دي ميستورا على غداء عمل ممثلي المعارضة وبينهم ممثلون عن الهيئة العليا للمفاوضات. وأفادت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) ان الوفد الحكومي برئاسة بشار الجعفري عقد جلسة محادثات مع دي ميستورا في مقر الامم المتحدة في جنيف في مستهل الجولة السابعة من الحوار.

تأتي جولة المفاوضات غير المباشرة هذه غداة سريان وقف لإطلاق النار في ثلاث محافظات في جنوب سوريا، بموجب اتفاق روسي اميركي اردني بناء على مذكرة مناطق خفض التصعيد التي تم إقرارها في محادثات استانة في مايو.

أربع سلات
واعتبر دي ميستورا انه من "الممكن جدا" ان يتحول هذا الاتفاق الى حقيقة فعلية على الارض"، معتبرا انه "قد يساعد على الحد من التوتر في منطقة كانت تزداد توترا".

واعرب عن الامل في "التوصل الى اتفاق في اقرب وقت ممكن" بالنسبة الى المناطق الاخرى التي جرى التفاوض بشأنها في أستانة "لان ذلك يمكن ان يقدم دعما كبيرا للعملية السياسية".

ويستكمل طرفا النزاع السوري بحث جدول الاعمال السابق من اربع سلات هي كتابة الدستور الجديد، والحكم - تعبير غامض للاشارة الى الانتقال السياسي- والانتخابات ومكافحة الارهاب، بالتزامن مع اجتماعات تقنية حول "مسائل قانونية ودستورية".

ولم تحقق جولة المفاوضات الاخيرة في جنيف التي انتهت في 19 مايو اي تقدم ملفت على طريق انهاء النزاع الذي تسبب بمقتل اكثر من 320 الف شخص منذ اندلاعه في العام 2011.

وأقر المبعوث الخاص للامم المتحدة ستيفان دي ميستورا في احاطة قدمها الى مجلس الامن إثر انتهاء الجولة السابقة بوجود هوة عميقة بين الطرفين حيال القضايا الاساسية، لافتا الى ان ضيق الوقت أحبط عملية التقدم.

مصير الأسد
ويبقى مصير الرئيس السوري بشار الاسد نقطة التباين الرئيسة، اذ يصرّ وفد الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لأطياف واسعة من المعارضة على مطلب رحيله قبل بدء العملية الانتقالية، الامر الذي تراه دمشق غير مطروح للنقاش أساساً.

وقال المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات يحيى العريضي لفرانس برس ان وفد المعارضة يشارك "بتوقعات متواضعة" مضيفاً انهم سيبحثون "جدول اعمال الجولة السابقة، اي المحاور الاربعة".

ومنذ العام 2014، عقدت ست جولات من المفاوضات غير المباشرة بين طرفي النزاع السوري برعاية الامم المتحدة من دون ان تنجح في تحقيق تقدم يذكر. وتشهد أستانة منذ مطلع العام جولات محادثات موازية برعاية روسيا وايران، المتحالفتين مع نظام الرئيس السوري بشار الاسد، وتركيا الداعمة للمعارضة.

ووقعت الدول الثلاث في استانة في الخامس من مايو مذكرة تقضي بإنشاء اربع "مناطق تخفيف تصعيد" في ثماني محافظات سورية تتواجد فيها الفصائل المعارضة. لكنها أخفقت في اجتماع عقدته الاربعاء في الاتفاق على تفاصيل تتعلق بحدود هذه المناطق.

جنيف في مواجهة أستانة
تنظر موسكو الى محادثات استانة بوصفها مكملة لمحادثات جنيف، ما يثير شكوك المعارضة السورية التي تخشى وضع روسيا يدها بالكامل على عملية المفاوضات.

ويقول العريضي لفرانس برس في هذا الصدد ان "الهدف من مشاركتنا في جنيف هو الإبقاء على شيء من الزخم للحل السياسي، في ضوء محاولات روسيا حرف الاهتمام باتجاه استانة التي تريد تصميمها كما تشاء".

ويرى الخبير في الشؤون السورية في مؤسسة "سينتشري" الفكرية للدراسات سام هيلر، ان المعارضة وداعميها يجدون في محادثات جنيف "فرصة لتحقيق انتصارات تكتيكية ومنصة لاتفاق مستقبلي محتمل".

يضيف "الامر يتعلق أيضاً بالحفاظ على عملية سياسية معترف بها، صمّمها حلفاء المعارضة بدلا من التنازل عن مسار المفاوضات لصالح مسار أستانة المنافس الذي تقوده روسيا".

هجوم للنظام في الجنوب
ميدانيا، شنت قوات النظام السوري الاثنين هجوماً ضد الفصائل المعارضة في محافظة السويداء رغم سريان وقف اطلاق النار في جنوب سوريا، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان، فيما ذكر الاعلام الرسمي ان العملية تستهدف تنظيم داعش.

وافاد المرصد أن "قوات النظام بدأت هجوماً صباح الاثنين على الريف الشمالي الشرقي لمدينة السويداء، ترافق مع قصف للطائرات الحربية على مناطق الهجوم".

واشار فارس المنجد، مدير المكتب الاعلامي في قوات احمد العبدو، فصيل معارض في جنوب سوريا لوكالة فرانس برس الى "معارك عنيفة" تدور في ريف السويداء، بعدما نفذت قوات النظام "هجوماً كبيراً بأرتال كبيرة من المدرعات الثقيلة تحت غطاء جوي سوري كثيف".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار