GMT 0:22 2017 الأربعاء 12 يوليو GMT 5:28 2017 الأربعاء 12 يوليو  :آخر تحديث
قائلًا إن 20 دقيقة أهدرت سدى

نجل ترمب لم يخبر والده عن لقائه بالمحامية الروسية

إيلاف- متابعة

واشنطن: أكد دونالد ترمب جونيور، نجل الرئيس الأميركي دونالد ترمب، في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز الثلاثاء انه لم يخبر والده عن لقائه اثناء حملة الانتخابات الرئاسية بمحامية روسية، عرّفه عليها وسيط قال له إن بحوزتها معلومات من الحكومة الروسية من شأنها ان تلحق الضرر بالمرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون.

وقال ترمب الابن لبرنامج "هانيتي"، الذي يقدمه على فوكس نيوز شون هانيتي، ردًا على سؤال عما اذا كان قد اطلع والده على لقائه بالمحامية الروسية ناتاليا فيسيلنيتسكايا: "كلا، كان هذا مجرد لا شيء. لم يكن هناك شيء لقوله".

وأكد أن لقاءه بالمحامية الروسية في 9 يونيو 2016 في برج ترمب بنيويورك "كان مجرد 20 دقيقة أهدرت سدى بكل ما للكلمة من معنى، وهذا كان أمرًا مؤسفًا حقًا".

واضاف الابن البكر للرئيس الأميركي أن هذا اللقاء "ما كنت لأتذكره لو لم تبدأوا بالنبش في هذا الموضوع".

وتابع "بصراحة قلت في نفسي إن احدهم لديه معلومات بشأن منافستنا. الامور تسير بسرعة مليون كيلومتر في الساعة (...) ربما يكون هذا شيئًا يجب ان استمع اليه"، مبررًا موافقته على لقاء المحامية الروسية بأنه ظن انه قد تكون لديها أدلة على "قصص" لم يكشف النقاب عنها بالكامل بشأن المرشحة الديموقراطية.

ولكن نجل الرئيس الأميركي أقر بأنه "لو عاد بي الزمن الى الوراء لقمت بالامور على الارجح بطريقة مختلفة بعض الشيء".

وأتت مقابلة دونالد ترمب جونيور بعيد ساعات على اقراره بأنه التقى المحامية الروسية في اعلان شكل تطورًا مفاجئًا في قضية اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

ونشر ترمب الابن تغريدة احتوت على أربع صفحات عبارة عن رسائل إلكترونية تبادلها في يونيو 2016 مع وسيط بريطاني، بعد ان علم من صحيفة نيويورك تايمز أنها تنوي نشرها قريباً.

وبموجب هذه الرسائل يتبين أن الابن البكر للرئيس الأميركي تلقى اتصالاً في الثالث من يونيو 2016 من أحد معارفه روب غولدستون الذي يعمل وكيلاً للمغني الروسي أمين اغالاروف، الذي تربط عائلته علاقة صداقة بعائلة دونالد ترمب.

وابلغ روب غولدستون ترمب الابن بأن النائب العام الروسي عرض على اراس اغالاروف، والد المغني، "تقديم معلومات ووثائق رسمية الى حملة ترمب تكشف علاقات لهيلاري بروسيا ويمكن ان تكون مفيدة جداً لوالدك".

واضاف غولدستون في رسالته الالكترونية "بالطبع إن هذه المعلومات حساسة جدًا ومهمة جدًا وتأتي في اطار دعم روسيا وحكومتها لترمب"، قبل ان يسأل ما اذا كان ترمب الابن سيكون مستعدًا للكلام مع امين اغالاروف بهذا الشأن.

ورد ترمب الابن بعد 17 دقيقة على رسالة غولدستون قائلاً: "في حال كان ما تقوله صحيحًا، فإن الفكرة تروق لي خصوصًا في وقت لاحق من هذا الصيف".

بعدها جرى تبادل رسائل الكترونية أخرى في محاولة لتدبير اتصال هاتفي بين امين اغالاروف ودونالد ترمب الابن، ليليه لقاء في التاسع من يونيو 2016 في برج ترمب مع المحامية ناتاليا فيزيلنيتسكايا التي وصلت من موسكو وقدمت على انها "محامية الحكومة الروسية".

وجرى اللقاء بالفعل في مانهاتن في الطابق 25 من برج ترمب، وشارك فيه اضافة الى ترمب الابن، صهر الرئيس جاريد كوشنير ومدير حملته بول مانافورت.

وبدأت نيويورك تايمز منذ السبت بنشر معلومات عن هذا اللقاء. وامام هذا الاحراج قرر ترمب الابن أن يقوم بنفسه بنشر سلسلة الرسائل الالكترونية عبر تويتر.

وسرعان ما أثار نشر هذه المعلومات موجة غضب في العاصمة الأميركية. وفي مبنى الكونغرس لم يعد من الصعب سماع مسؤولين ديموقراطيين وهم يصفون ما حدث بالخيانة.

ومن المتوقع ان يتم استدعاء دونالد ترمب الابن سريعًا ليدافع عن نفسه تحت القسم أمام الكونغرس.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار