GMT 7:59 2017 الجمعة 14 يوليو GMT 8:09 2017 الجمعة 14 يوليو  :آخر تحديث

تشكيك في واشنطن وطهران بالاتفاق النووي بعد عامين من توقيعه

أ. ف. ب.

واشنطن: وقع الاتفاق النووي مع إيران في 14 يوليو 2015 وعد حينها انتصارا للدبلوماسية الأميركية والتعاون الدولي من أجل حظر انتشار الأسلحة النووية، ولكنه يثير بعد عامين من توقيعه شكوكا في واشنطن وطهران.

شكل اتفاق فيينا الموقع رسميا تحت عنوان "خطة العمل الشاملة المشتركة" انتصارا للرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ووزير خارجيته جون كيري، وكذلك للرئيس الإيراني حسن روحاني ووزيره محمد جواد ظريف.

وقعت الاتفاق بالأحرف الأولى الصين وروسيا وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا وبدأ تطبيقه في 16 يناير 2016 وهو ينص على رقابة دولية للتثبت من الطابع المدني البحت والسلمي للبرنامج النووي الإيراني مقابل الرفع التدريجي للعقوبات الدولية التي تخنق اقتصاد إيران.

خلال حملته الانتخابية وعد ترمب "بتمزيق" الاتفاق الذي وصفه بأنه "أسوأ" اتفاق وقعته بلاده، لكنه لم ينفذ تهديده بعد تنصيبه.

وفي أيارمايو، واصل ترمب سياسة الديموقراطي أوباما في رفع العقوبات المتصلة بالاتفاق النووي الإيراني وبدأت حكومته بدراسة موقفها من الاتفاق على أن تصدر الاثنين مبدئيا قرارها بشأن مواصلة تخفيف العقوبات من عدمه.

ضربة رهيبة

بعد الانسحاب من اتفاق باريس حول المناخ وقلب سياسة الانفتاح مع كوبا، سيشكل انسحاب ترمب من الاتفاق النووي ضربة رهيبة لإرث أوباما.

من جهة ثانية، اقر مجلس الشيوخ في يونيو فرض عقوبات جديدة على إيران بتهمة "دعم أعمال ارهابية عالمية" لتواصل وزارة الخارجية الأميركية معاقبة إيران على برنامجها للصواريخ البالستية علما أنها تصنفها منذ 1984 "دولة داعمة للارهاب".

لكن الاتفاق النووي لا يزال يحظى بمؤيدين في واشنطن.

تهديد وجودي

أتاح الاتفاق "إزالة تهديد وجودي للولايات المتحدة وحلفائها" وفق مجموعة الضغط "الدبلوماسية تؤتي ثمارها" (Diplomacy Works) التي أسسها جون كيري ومستشاروه السابقون بهدف "تشجيع الإدارة الأميركي على الإفادة بأن إيران تطبق الاتفاق لمواصلة رفع العقوبات بحلول الاثنين".

إذ رأى كيري في تصريح لفرانس برس أن "الاتفاق النووي يعمل. وسيكون من الصعب فهم لماذا تريد الإدارة الأميركية خلق أزمة".

وفي رسالة إلى دونالد ترمب، أكد 38 من الجنرالات المتقاعدين كذلك ان الاتفاق الدولي "عرقل حيازة إيران للسلاح النووي" وأن "إيران فككت ثلثي أجهزة الطرد المركزي وتخلصت من 98% من مخزونها الحساس من اليورانيوم وسدت بالاسمنت قلب مفاعلها النووي بالماء الثقيل".

وفي الواقع، فإن الوكالة الدولية للطاقة الذرية هنأت إيران في حزيران/يونيو على تطبيقها لالتزاماتها.

من جانبهم، يبدي الأوروبيون قلقاً من الضغوط الأميركية. وقال مسؤول أوروبي رفيع المستوى في واشنطن "سنقول للأميركيين ان الاتفاق النووي ليس مثاليا ولكنه الخيار الأمثل. سيكون من الخطأ التخلي عن الاتفاق".

حرب ضد إيران

حذر الجنرالات في رسالتهم من "موقف عدواني من شأنه أن يجر إلى حرب" مع إيران في ما يشبه السيناريو الذي كان متوقعا في سنوات الألفين.

وفي طهران كذلك، زالت الأوهام بشأن المزايا التي أمل بها الإيرانيون بعد اتفاق يوليو 2015.

وحتى اذا كانت رغبة الإيرانيين بالتقرب من الغرب لا تزال قوية، وهو ما برهنت عليه إعادة انتخاب روحاني المعتدل، لم يشعر الناس بالفوائد الاقتصادية الموعودة.

فالابقاء على العقوبات الأميركية يخيف البنوك والشركات الدولية.

مع ذلك وقعت توتال الفرنسية اتفاقا لتطوير حقل ضخم للغاز بقيمة 4,8 مليار دولار مع إيران. لكن الاستثمارات الأجنبية المباشرة لم تتخط 3,4 مليارات دولار في 2016 وهو رقم يقل بكثير عن الخمسين مليارا التي توقعها روحاني.

وهي حجة يستخدمها المحافظون المتشددون في خطابهم المعادي لأميركا. ففي نهاية شهر رمضان وقبل خطاب آية الله علي خامنئي قال شاعر الجمهورية الإسلامية إن "إثارة الكثير من الجلبة حول الاتفاق النووي كان خطأ. والاعتماد على العم سام كان خطأ. يا أصدقائي، لقد وقعنا عهدا مع مغتصب".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار