GMT 14:00 2017 السبت 15 يوليو GMT 8:14 2017 السبت 22 يوليو  :آخر تحديث
دراسات لـ23 مؤسسة بحثية تقودها جامعة ولاية ميسيسيبي

جهود حثيثة لتعزيز انتشار الطائرات المسيّرة في أميركا

أشرف أبو جلالة

تمضي الطائرات الآلية التجارية في طريقها لتصير جزءًا من الحياة اليومية، في ظل تنوع استخداماتها، بدءًا من تنفيض الغبار عن المحاصيل وانتهاءً بعمليات تسليم الطرود.

واشنطن: أكد ايرل لورانس، مدير مكتب تكامل نظم الطائرات الآلية التابع لإدارة الطيران الاتحادية في أميركا، أنهم قاموا في آخر 18 شهرًا فقط بتسجيل طائرات آلية يقدر عددها تقريبًا بضعف عدد الطائرات التي تم تسجيلها على مدى مئة عام.

ولضمان دمج هذا العدد الكبير من نظم الطائرات الآلية في المجال الجوي للبلاد بصورة آمنة، تستعين إدارة الطيران الاتحادية بمجموعة من 23 مؤسسة بحثية تقودها جامعة ولاية ميسيسيبي. كما يُجري التحالف من أجل سلامة نظام الولايات المتحدة من خلال التميز البحثي (ASSURE) دراسات متعمقة تقريباً على كافة جوانب العمليات الخاصة بالطائرات الآلية، بما في ذلك مراقبة الحركة الجوية، إصدار شهادات الطيران وتجنب الحوادث، وفق ما ذكرته محطة فوكس نيوز الأميركية.

تغييرات

وبالإضافة لدراسة خطر حدوث ارتطامات بين الطائرات الآلية والطائرات العادية، استعان باحثو تحالف ASSURE بدمى اختبار حوادث لدراسة المخاطر المحتملة لفرضية سقوط طائرات آلية على جمع من الناس. وبحسب ما أوضحه مارتي روغرز، المدير التنفيذي لتحالف ASSURE، فقد أبدى مصنعو الطائرات الآلية اهتمامهم بإدخال تغييرات على التصاميم بهدف الحد من خطر وقوع تصادمات أو ارتطامات.

وأضاف روغرز: "إنه أمر غاية في الأهمية حين ينهض المصنعون ويقولون نحن بحاجة بالفعل إلى بياناتكم، لأننا مستعدون لإدخال بعض التغييرات اللازمة من جانبنا".

ورغم أن كثيراً من الطائرات الآلية التجارية توفر لقطات فيديو حيّة لرحلاتها، إلا أن إدارة الطيران الاتحادية تطلب من المشغلين عموماً تحليق طائراتهم الآلية أمام أعينهم، لكن ذلك الشرط قد يتم إلغاؤه عمّا قريب بالتزامن مع ما تشهده الصناعة من تطور.

أثر اقتصادي

وعاود روغرز ليقول: "سواء كانت رحلة الطائرة الآلية لتسليم طرد أو للقيام بعمليات في القطب الشمالي، يجب معرفة أن كل الاستخدامات الخاصة بتكنولوجيا الطائرات الآلية لا يمكن أن تحدث أمام أعين المشغلين". 

وأشار بحث أجرته جمعية نظم المركبات الآلية الدولية (AUVSI) إلى أن دمج الطائرات الآلية التجارية في نظام المجال الجوي الوطني بالولايات المتحدة سيعود بأثر اقتصادي قيمته 82.1 مليار دولار وسيخلق 103776 فرصة عمل بحلول العام 2025. 

وبينما تسعى شركات تصنيع الطائرات الآلية التي تستثمر في الرحلات والمهام الآلية لجني الفوائد الاقتصادية، فإن مسؤولي الصناعة والمنظمين يرون أن التوافق على بحوث السلامة أمر ضروري لمنع حدوث ازدحام في السماء مع مرور الوقت.

وختم لورانس بقوله إن الباحثين يأملون أن تساعد دراساتهم الحالية في الجهود المبذولة على الصعيد التنظيمي لتتمكن صناعة الطائرات الآلية من اللحاق بركب التكنولوجيا.

أعدّت "إيلاف" المادة نقلاً عن محطة "فوكس نيوز" الأميركية:

http://www.foxnews.com/tech/2017/07/14/drone-revolution-researchers-regulators-prepare-for-unmanned-aircraft-to-fill-us-skies.html


 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار