GMT 19:38 2017 الخميس 10 أغسطس GMT 1:50 2017 الجمعة 11 أغسطس  :آخر تحديث
إبن الهالك لا يشك بتاتا في أسباب مصرعه

وفاة شخص إثر سقوطه من سطح منزله في الحسيمة

إيلاف المغرب ـ متابعة

إبراهيم بنادي والحسن الادريسي: قال الوكيل العام للملك (النائب العام) لدى محكمة الاستئناف بالحسيمة (شمال المغرب)، اليوم الخميس، إن أحد الأشخاص توفي إثرسقوطه عرضياً من سطح منزله بالحسيمة.
وأبرز الوكيل العام للملك (النائب العام) في بيان تلقت "إيلاف المغرب"نسخة منه، أنه تبعاً لما تم نشره في إحدى المواقع الإلكترونية تحت عنوان" عاجل..وفاة ثاني ناشط بحراك الريف" وتبعاً لما تم تداوله أيضاً من أخبار في مواقع إلكترونية أخرى ومواقع التواصل الاجتماعي، مفادها أن شخصاً توفي هذا اليوم متأثراً بجروح بليغة في الرأس أصيب بها في ظروف غامضة، جرى التحري في هذه الواقعة.
وحسب تصريحات ابن الهالك فإن والده كان بسطح المنزل، فطالبه بالنزول، وبعد مضي حوالي أربعين دقيقة سمع صوت ارتطام قوي صادر من الشارع، فخرج على الفور لاستكشاف الأمر، ليفاجأ بوالده ساقطا على الأرض.
وأوضح البيان ذاته أن ابن الهالك اعتبر سقوط والده "سقوطاً عرضياً،وأنه لا يشك بتاتاً في أسباب الوفاة".
هذا وأمر الوكيل العام للملك (النائب العام) بفتح بحث في الموضوع للوقوف على حقيقة الأمر.
في سياق متصل، نعى طارق السباعي، رئيس “الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب”، رفيقه نجيم العبدوني في تدوينة على حائطه في فيسبوك . وصرح السباعي بأن العبدوني( رئيس فرع الهيئة في الحسيمة ) كان يعاني في الأيام الأخيرة من مرض في رأسه، وسق له أن أصيب بسببه بإغماء. وأضاف أن العبدوني خضع لفحوصات طبية أخيرا في الدار البيضاء وأنه يتابع العلاج بسبب مرضه. ولم يستبعد السباعي أن يكون العبدوني قد أصيب بإغماء وهو على السطح تسبب في سقوطه.
وفيما تستعد الحسيمة لزيارة ملكية مرتقبة فوجيء سكان المدينة باندلاع النار في موقع قريب من الإقامة الملكية. وتواصلت المجهودات لإخماد النار لليوم التالي على التوالي، واستعملت كل الوسائل المتاحة لذلك بما فيها اللجوء إلى الطائرات للسيطر على الحريق الذي أتى على زهاء 5 هكتارات من غابة بوسكورة في ضاحية الحسيمة.
واستغرب المرتضى إعمراشا، أحد نشطاء احتجاجات الحسيمة الذي يتابع في حالة سراح بتهم تتعلق بالإشادة بالإرهاب والتحريض عليه، حادث إضرام النار الذي لم تعرف أسبابه بعد.
وكتب إعمراشا في تدوينه على صفحته في فيسبوك "في كل زيارة مرتقبة لجلالة الملك للحسيمة تشتعل نيران قرب مقر إقامته ببوسكور في نفس الفترة، هل هذه دائما مصادفة ؟!، ..من يريد إفساد المصالحة بين الريف والقصر منذ تولي الملك محمد السادس سدة الحكم، ومن له المصلحة في ذلك، وما هو الموقع والموقف المناسب ؟!”.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار