GMT 1:30 2017 الجمعة 11 أغسطس GMT 20:50 2017 الثلائاء 15 أغسطس  :آخر تحديث
بسبب ممارسات الحوثيين المسلّحة

التحالف العربي يدعو الأمم المتحدة إلى إدارة مطار صنعاء

عبد الرحمن بدوي
إيلاف من الرياض: دعا العقيد الركن تركي المالكي، المتحدث الرسمي لقوات التحالف العربي، الأمم المتحدة للمساهمة في استئناف تسيير الرحلات التجارية ونقل الركاب لمطار صنعاء من خلال إدارة أمن مطار صنعاء العاصمة وضمان مخاوف الحكومة اليمنية.
 
وأكد المالكي في بيان صحافي مساء اليوم الخميس  أنه في حال توفر عوامل حسن إدارة المطار وضمان أمن وسلامة الطائرات التجارية وإيقاف عمليات التهريب، فإن قيادة التحالف على أتم الاستعداد لفتح حركة الملاحة الجوية أمام الطائرات التجارية.
 
وقال المتحدث الرسمي لقوات التحالف العربي، إن قيادة القوات المشتركة للتحالف تابعت ما نشره مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية باليمن بشأن إغلاق مطار صنعاء أمام الرحلات التجارية.
 
وأكد أن قيادة التحالف قد قامت منذ بدء العمليات العسكرية ولا تزال بتسخير كافة الإمكانات والجهود لوصول الرحلات التجارية ورحلات نقل الركاب والرحلات الإغاثية إلى جميع مطار الجمهورية اليمنية (صنعاء ، عدن ، الحديدة ، سيئون ، المكلا ، سوقطرة) عبر إصدار التصاريح الجوية لكافة الطلبات الواردة إليها وتخصيص مطار بيشة الإقليمي لتنظيم حركة النقل الجوي وبما ينسجم مع تطبيق القرار الأممي (2216).
 
تهريب الأسلحة
وقال إن إغلاق مطار صنعاء واقتصاره على الرحلات الإغاثية جاء بسبب المخاوف على سلامة الطائرات المدنية والرحلات التجارية المتجهة للمطار، وبسبب ممارسات الميليشيا الحوثية المسلّحة من خلال عمليات تهريب الأسلحة، ولذلك فقد تم تخصيص المطارات اليمنية بالمناطق المحررة والآمنة كمطارات بديلة وبطلب من الحكومة اليمنية الشرعية، وعليه فإنه لا يمكن وصف اتخاذ إجراءات احترازية لسلامة الطائرات المدنية والركاب وكذلك الأطقم الجوية العاملة عليها والمتجهة لمطار صنعاء بالمعاناة للشعب اليمني.
 
وأوضح العقيد المالكي أن ما تم إصداره من تصاريح جوية لجميع مطارات الجمهورية اليمنية منذ بداية العمليات حتى الآن بلغ (5765) تصريحًا جويًا للرحلات التجارية ونقل الركاب ورحلات الإغاثة الإنسانية.
 
غارات جوية
وميدانياً، شنت مقاتلات التحالف العربي غارتين جوية على آليات عسكرية للإنقلابيين في كمب الصعيرة، كما استهدفت بغارة جوية اخرى مواقع جبل البرقة غرب مديرية مقبنة .
 
وأسفرت الغارات الجوية لمقاتلات التحالف العربي، بحسب مصادر صحافية محلية، عن مقتل خمسة من الإنقلابيين وجرح سبعة آخرين، بالإضافة إلى تدمير طقمين عسكريين.
 
ويشهد محيط تلة مدرات وأطراف وادي حنش باتجاه مصنع البلك ومصنع السمن والصابون، معارك عنيفة تدور بين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة، والإنقلابيين من جهة أخرى، فيما استهدفت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية مواقع الانقلابيين بالمدفعية في أطراف منطقة مدرات، وسقوط قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.
 
 

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار