GMT 15:24 2017 الخميس 17 أغسطس GMT 15:26 2017 الخميس 17 أغسطس  :آخر تحديث

تعديل وزاري في الجزائر بعد يومين من تعيين رئيس وزراء جديد

أ. ف. ب.

الجزائر: أجرى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الخميس تعديلا وزاريا طفيفا شمل وزراء الصناعة والتجارة والسكن، وذلك بعد يومين من إقالته رئيس الوزراء.

وبقي الوزراء ال24 الاخرون في الفريق الحكومي برئاسة احمد اويحيى الذي عين الثلاثاء رئيسا للوزراء خلفا لعبد المجيد تبون الذي أقيل بعد ثلاثة أشهر فقط من توليه منصبه.

وفي حقيبة الصناعة، خلف يوسف يوسفي محجوب بدة. ويوسفي وزير سابق للخارجية بين نهاية 1999 ومنتصف 2000 ووزير سابق للصناعة والمناجم بين 2010 و2015. وبات منذ مغادرته العمل الحكومي مستشارا للرئيس لشؤون الطاقة.

وتولى محمد بن مرادي الذي كان وزيرا للصناعة بين 2010 و2012 في حكومة سابقة لاويحيى، وزارة التجارة خلفا لاحمد ساسي. وقبل تعيينه وزيرا في الحكومة الحالية كان مستشارا اقتصاديا لبوتفليقة.

وقال محمد هناد استاذ العلوم السياسية في جامعة الجزائر لفرانس برس ان "رجال الرئيس يدخلون الحكومة"، مذكرا خصوصا بان "اويحيى كان مدير مكتب" الرئيس قبل ان يعين الثلاثاء رئيسا للوزراء.

وتحدثت وسائل الاعلام الخاصة الجزائرية في الأيام الأخيرة عن رسالة "شديدة" اللهجة وجهها بوتفليقة لتبون، منتقدا فيها خصوصا الإجراءات الأخيرة للحد من استيراد العديد من المنتجات.

أغضبت هذه التدابير، وفقا للصحافة، رجال الأعمال الذين يحظى بعضهم بصلات مع السلطة.

وكان وزير الصناعة السابق محجوب بدة اكد عزمه على "اصلاح" قطاع صناعة السيارات في الجزائر متهما رجال اعمال كبارا بالقيام ب"واردات مموهة" حققوا عبرها مكاسب كبيرة.

واعتبر مراقبون ان تبون يدفع ثمن نيته المعلنة بمهاجمة هذا الارتباط بين بعض رجال الأعمال وكبار السياسيين. وكان وعد اثناء تقديم برنامجه ب "الفصل بين المال والسلطة" قائلا ان "الدولة هي الدولة والمال هو المال".

وقال رشيد تلمساني استاذ العلوم السياسية في الجزائر لفرانس برس ان "الوزراء الذي كانوا طبقوا اجراءات مثل تقليص الواردات على انواعها ومنها المتصلة بقطاع السيارات (...) تمت اقالتهم".

والخميس، توقعت صحيفة الوطن "استبعاد الوزراء الذين اعلنوا الحرب على سلطة المال".

وخلف عبد الوحيد تمار والي ولاية مستغانم يوسف شرفة في حقيبة السكن والعمران والمدينة. وهذه الوزارة رئيسية في الجزائر التي شهدت زيادة كبيرة في عدد السكان وتواجه أزمة إسكان كبيرة.

وتتولى الوزارة ايضا تنفيذ مشروع بناء المسجد الكبير في الجزائر الذي يوليه بوتفليقة أهمية كبرى وتأخر انجازه.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار