GMT 15:30 2017 الأحد 20 أغسطس GMT 13:22 2017 الأحد 20 أغسطس  :آخر تحديث
اتفضل القهوة أم الشاي أم مشروب الطاقة؟

للكافيين مصادره المتعددة... وإليكم أكثرها فائدة

أشرف أبو جلالة

لندن: اختلفنا أم اتفقنا، لا يمكن لأحد إنكار حقيقة أن الملايين حول العالم باتوا يرتكزون بشكل أساسي في حياتهم اليومية على الكافيين لاعتقادهم أنه من المصادر التي تضبط لهم حالتهم المزاجية وتساعدهم على إتمام أعمالهم، وهو في الغالب تأثير نفسي أكثر من كونه تأثيرًا عضويًا.

وأظهرت دراستان أجريتا الشهر الماضي أن تناول كوب واحد من القهوة في اليوم أمر يساعد على خفض خطر الوفاة بشكل مبكر لأي سبب، كما يحد بشكل كبير من خطر الوفاة بسبب مشاكل هضمية.

لكن القهوة، وبشكل أكثر دقة الكافيين الموجود بداخلها، عبارة عن مادة ذات تأثير نفسي، ويمكن إدمانها بشدة وتحظى بتأثير كبير على وظائف الدماغ. وبشكل واضح، يمكنها أن تحظى بتأثيرات عكسية، وهو ما جعل ريانون لامبيرت، خبيرة التغذية ومؤسسة موقع Rhitrition.com، تقول إنها تخبر مرضاها المصابين باكتئاب أو قلق بالامتناع عن شربها.

وأضافت "ومع هذا، فإنه وبالنسبة للرياضيين الذين أتعامل معهم، يمكن للكافيين أن يكون أداة مفيدة للغاية بالنسبة لهم. وعلى سبيل المثال، يمكنه أن يحظى بتأثير سلبي وايجابي على ضبط الوزن".

وتلك الفوائد يمكن أن تنطبق على العامل العام كذلك، فالكافيين يضعنا في حالة من اليقظة والانتباه، يزيد تركيزنا، يقلل من تصورنا الذهني عن مدى صعوبة الأعمال ويجعلنا أكثر إنتاجية كقوة عاملة.

وأبرزت بهذا الخصوص صحيفة "التلغراف" البريطانية مجموعة مصادر مختلفة للكافيين، يمكن التحصل عليها من أي مكان، وذلك لمعرفة أكثر طرق شرب الكافيين إفادة لصحة الإنسان بشكل عام:

القهوة: تقول دكتور لوسي تشامبرز، كبيرة العلماء لدى المؤسسة البريطانية للتغذية، إن الدراسات تُبَيِّن أن الانتظام في شرب الشاي أو القهوة يحد من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني، لكن ينصح بتجنب إضافة سكر، لأنه يزيد من خطر تدهور صحة الأسنان وزيادة الوزن. كما ثبت أن شرب القهوة يحد من خطر الإصابة بالتليف الكبدي بنسبة تصل لـ 84 %، كما تبين أنه يعمل على تعزيز قدرة الجسم على التمثيل الغذائي، ولهذا تستخدم كمحفز قبل بدء التمرينات الرياضية لتأهيل الجسم لحرق الطاقة. كما تعرف القهوة بتأثيراتها القوية، حيث غالباً ما تحتوي على كمية كافيين تزيد بمقدار الضعف أو أكثر عن الكافيين الموجود في الشاي، ولهذا يجب توخي الحذر، لأن الإفراط بشكل كبير في تناول الكافيين يمكن أن يصيب بنوبات قلق.

الشاي قوي التأثير: ربما تقدر نسبة الكافيين فيه بـ 50 مليغراما، ويمكن تناوله بعد إضافة مقدار من الحليب إليه، ومن ثم تعزيز قيمته الغذائية وتحسينها بشكل كبير، لكن يجب الانتباه لنوع الحليب كامل الدسم لأنه قد يحظى بتداعيات خفية وغير مرغوب فيها. وعلَّقت على ذلك الدكتورة تشامبرز بقولها "إضافة الحليب للشاي تمد الجسم بالكالسيوم، اليود وفيتامينات بي، لكن يفضل اختيار الحليب قليل الدسم للحد من كمية الدهون المشبعة في نظامك الغذائي، لاسيما وأنه من المعروف أن الدهون المشبعة تتسبب في رفع نسبة الكولسترول (السيئ) في الجسم كما تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب".

مشروبات الطاقة: وتقول هنا تشامبرز " يمكن لمشروبات الطاقة أن تمد الجسم بكثير من السكريات الحرة ( وهي نوعية السكريات التي نحتاج جميعاً للحد من تناولها ) ولهذا ينصح بتجربة مشروبات الطاقة الخالية من السكريات. وصحيح أن بعض مشروبات الطاقة مزودة بفيتامينات بي، لكن يمكن الحصول على تلك الفيتامينات من أطعمة مثل الفواكه والخضروات، الحبوب الكاملة، اللحوم الخالية من الدهون، المكسرات، البقوليات ومنتجات الألبان قليلة الدسم، التي تكون أكثر كثافة غذائية وتشكل جزءًا هاماً في النظام الغذائي الصحي والمتوازن، وهو ما يتعين علينا جميعًا إدراكه".

الشاي الأخضر: يختلف محتوى الكافيين الموجود به على حسب الورق المُصَنَّع منه، لكنه غالباً ما يُقدَّر بحوالي 70 مليغراما لكل كوب، أي أنه في النطاق المتوسط بين الشاي قوي التأثير والقهوة. وعلَّقت تشامبرز على ذلك بقولها "يحتوي الشاي الأخضر والأسود على مركبات البوليفينول، مثل فلافانولس وفلافونولز، التي تُحَسِّن أداء الخلايا وتساعد في توفير الحماية اللازمة من المشكلات الصحية المزمنة. كما يسير الشاي الأخضر في مجرى الدم بصورة بطيئة للغاية، حتى عند مقارنته بشاي الإفطار. وهناك نوع شاي يعرف بشاي ماتشا الناعم يجب أن يهتم به الناس".

قطع الشوكولاته: تحتوي كل قطعة على حوالي 10 مليغرامات من الكافيين، ورغم أنها نسبة قليلة مقارنة بنسبتها في الشاي والقهوة، لكنها كفيلة بإبقاء الأشخاص يقظين طوال الليل إذا تم تناول قطعة الشوكولاته في وقت متأخر من اليوم. ولهذا ينصح خبراء التغذية بإمكانية تناول الشوكولاته المزودة بحليب في المساء لأنها تحتوي على كافيين أقل من نظيرتها الداكنة، لكن المشكلة هنا أيضاً هي أن الشوكولاته المزودة بحليب غالباً ما تحتوي على كمية كبيرة من السكر المُصَنَّع. ويؤكد الخبراء أيضاً أنه لا مانع من تناول الشوكولاته الداكنة طالما أن ذلك سيكون في وقت مبكر من اليوم، خاصة وأنها تحتوي على مركب يعرف باسم "الفلافونويد" وهو مضاد للأكسدة.

أقراص برو بلس: تتيح للمستخدم معرفة مقدار الكافيين المتوافر بالضبط في كل قرص. ويحتوي كل قرص على 50 مليغراما من الكافيين – أي ما يعادل نصف كوب قهوة - وبينما لا تحتوي تلك الأقراص على أي سكريات، فإنها تحتوي على مادة "سوربيتول"، التي تُعَد بديلاً للسكر وتتواجد في معظم المشروبات الغازية الدايت. ونوّه خبراء إلى أن تلك المادة من الصعب على الجسم هضمها، ولهذا يمكن أن تؤدي للشعور بالغثيان والإسهال. كما تحتوي تلك الأقراص على سترات المغنيسيوم التي ثبت أنها تُحدِث مشكلات في البشرة ويمكن أن تُحدِث سمية بالكبد عند تناولها بجرعات كبيرة.

أعدّت "إيلاف" المادة نقلاً عن صحيفة "التلغراف" البريطانية، الرابط الأصلي أدناه:
http://www.telegraph.co.uk/health-fitness/nutrition/diet/coffee-tea-red-bull-healthiest-way-get-caffeine-fix/



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار