GMT 4:08 2017 الأحد 3 سبتمبر GMT 4:09 2017 الأحد 3 سبتمبر  :آخر تحديث

صحف عربية تدعو للاحتفاء بمعاني عيد الأضحى والحج

بي. بي. سي.

تواصل صحف عربية بنسختيها الورقية والإلكترونية الاحتفاء بالمعاني التي يحملها عيد الأضحى وشعائر الحج.

وفي هذا الإطار دعا العديد من كتاب الدولَ العربية والإسلامية إلى نبذ التباينات جانباً مثلما يحدث في يوم عرفة، واتخاذ العيد "فرصة لإعادة الروح للعلاقات الاجتماعية المفتقدة".

" قيم إنسانية نبيلة"

فقد قالت افتتاحية صحيفة الوطن العمانية: "تطل علينا أيام الخير بنفحات نورانية، تتجاوز الاحتفال بالمناسبة، بغرس قيم إنسانية نبيلة، ومفاهيم تحتم وتيرة الحياة التي نعيشها التمسك بها، وحيث طغت السرعة على رتم الحياة وأضحت هذه القيم الإنسانية في خطر، ما انعكس سلبًا على الحياة المعاصرة، وأضحى العالم يمر بأزمات تهدد الوجود البشري في حد ذاته، لذا يأتي الاحتفال بعيد الأضحى المبارك مناسبة طيبة ليس لإقامة الشعائر وحج البيت لحجيج بيت الله الحرام فقط، ولا لإقامة السنة النبوية على صاحبها أزكى الصلاة والسلام، لكنها أيضًا فرصة سنوية نتلمس منها الرشاد، ونسعى إلى إعادة إحياء قيم وعادات إنسانية، نحن نحتاج إليها، ولا تستقيم الحياة بدونها".

وبالمثل قالت صحيفة الأهرام في افتتاحيتها: "الأعياد، وعيد الأضحى خصوصاً، تمثل فرصة لإعادة الروح للعلاقات الاجتماعية المفتقدة في أيامنا هذه، خاصة بعد أن أثرت عليها مظاهر المدنية الحديثة، واستبدلت بها نواتج ثورة الاتصالات والمعلومات، وأصبحت الأسر والعائلات لا تلتقي طوال العام إلا من خلالها، وأصبحت مواقع الإنترنت، والتواصل الاجتماعي تشغل حيزا كبيرا من أوقات الصغار والكبار ولا تترك لهم فرصة للتواصل الاجتماعي المباشر أو التزاور كما كان يحدث في الماضي، فيأتي العيد ليكون طوق النجاة، وعودة الروح لهذه العادات التي كادت تندثر في زحمة الحياة".

وفي صحيفة الرأي الكويتية، قال صبحي غندور: "حبّذا لو يكون عيد الأضحى، في كلّ عام، هو عيد احتفال المسلمين بتكريس معاني الحج وليس الاكتفاء فقط بالقيام بالأضحية وبتكريم حجّاج بيت الله الحرام. فالأوطان العربية والإسلامية ينطبق الآن عليها حال وصف مرض 'ازدواجية الشخصية'. ففي معظم هذه البلدان تزداد على المستوى الفردي ظاهرة 'التديّن' واهتمام الناس بالعبادات الدينية، لكن مع ابتعادٍ كبير لهذه المجتمعات عن مبادئ الدين وقيَمه وفروضه الاجتماعية تجاه الآخرين مهما كانت طوائفهم وأصولهم الإثنية".

"غصة في الحلق"

أما أسعد حمود السعدون فكتب في صحيفة أخبار الخليج البحرينية: "تبقى غصة في الحلق وعبرة في العين حينما نقارن واقعنا السياسي المعاش في أوطاننا الإسلامية المتعددة وبين جمعنا هنا في عرفات الله حيث إننا أمة واحدة أمام الله، إلا أننا قلوب وسياسات شتى قبل تجمعنا هنا وبعده. ولسان حالنا يقول هل يأتي يوم لا تنحصر فيه وحدتنا في أدائنا للشعائر بل تمتد إلى مختلف الجوانب، الفكرية والسياسية والاجتماعية، والاقتصادية وغيرها، وإن التباينات في تفاصيل حياتنا ينبغي أن تطرح جانبا ولا تسمو فوق ما يوحدنا، كحالنا في عرفة".

وتساءل السعدون: "هل نعي ونتعلم ونرى في يوم ما دولتنا الإسلامية الموحدة ونموذجها شعائر الحج وليس الدولة الإسلامية الدموية المشوهة التي تدعو إليها داعش وغيرها من حركات ظاهرها الدفاع عن الإسلام وباطنها هدمه وتدميره بعد تسفيهه وتشويه حقيقته الناصعة؟"

من جانبه، رأى مفيد فوزي في صحيفة المصري اليوم أن "العيد الحقيقي هو أن يعود وئام حقيقي أبعد من قبلات يتبادلها مشايخ وقسس، العيد الحقيقي في وجود أنماط سلوك متحضرة داخل قرى الصعيد وزيارات من القلب تقتل سموم هذا الثعبان الذي يطل برأسه كلما ساد الصفاء، فليس من مصلحة أعداء مصر أن يعم هذا الصفاء".صحف عربية تدعو للاحتفاء بمعاني عيد الأضحى والحج



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار