GMT 12:37 2017 الأحد 10 سبتمبر GMT 12:39 2017 الأحد 10 سبتمبر  :آخر تحديث

تسويق الخير والشر في كولومبيا بين البابا واسكوبار

أ. ف. ب.

ميديين: "شابلن" كان اسما ملائما لمتجر ياميل زاباتا، لكن اسم "ال باترون" يجذب مزيدا من الناس. وصورة بابلو اسكوبار، زعيم تجارة المخدرات و"شفيع" حي فقير في ميديين الكاثوليكية، تحقق ايرادات تفوق ما تدره زيارة البابا.

وتؤكد ياميل التي تبلغ الرابعة والثلاثين من العمر، ان الجميع يريدون في هذه الأيام "تذكارا من البابا" فرنسيس. وتبيع ياميل التي تعمل مصففة شعر في هذا الحي الذي بناه اسكوبار ابان الثمانينيات، تذكارات ايضا عمن كان زعيما لأقوى عصابة تزرع الرعب والخوف في كولومبيا.

وهذه التذكارات هي كناية عن أكواب وقمصان تي-شيرت وكتب مخصصة لزعيم كارتل ميديين السابق الذي لجأ في نزاعه مع الدولة الى شن اعتداءات اسفرت عن مقتل مئات الكولومبيين.

وقد مضى اكثر من عشرين عاما منذ قتلت الشرطة اسكوبار في الثاني من كانون الأول/ديسمبر 1993، وقضت على كبرى كارتيلات تجار المخدرات التي كان يتزعمها ومنافسوه في كالي. ومضت عشرة اشهر ايضا منذ وقعت كولومبيا السلام مع اقوى تمرد في القارة كانت تجارة المخدرات تمول انشطته.

-التعرف الى تاريخ اسكوبار-

لكن كولومبيا التي وصلها البابا فرنسيس الاربعاء، للتشجيع على السلام والمغفرة والمصالحة خلال خمسة ايام، ما زالت المنتج الأول لورقة الكوكا، المكون الاساسي للكوكايين، والمصدر الاول للمسحوق الأبيض.

وادرج هذا البابا الذي وصف تجارة المخدرات بأنها سرطان ادى الى "اورام سرطانية"، ميديين ضمن زيارته.

وتواجه هذه المدينة الحديثة التي يناهز عدد سكانها مليوني نسمة، وتضم اكبر عدد من الكنائس في البلاد، صعوبة في حمل الناس على نسيان انها كانت العاصمة العالمية للمخدرات.

وما زالت شخصية اسكوبار، "الزعيم" تجتذب الملايين من هواة المسلسلات والكتب الذين يعدون بالكشف عن وجوه غير معروفة للسفاح.

واكدت ياميل زاباتا لوكالة فرانس برس ان "الناس لا يبحثون عن اي شيء سيء، يريدون ان يتعرفوا فقط الى تاريخ بابلو".

وعندما افتتحت متجرها، اطلقت عليه اسم "شابلن"، لكنها غيرته في شباط/فبراير، ويجتذب صالون "ال باترون" المتواضع مزيدا من الزبائن.

واستفادت من الحماسة التي اثارتها زيارة البابا فرنسيس، فعمدت الى زيادة السلع المعروضة للبيع وضمت إليها سلاسل المفاتيح التي تحمل صورة البابا.

وبعد سقوط الكارتيلات القوية، ما زال الاتجار بالمخدرات في كولومبيا مربحا تهيمن عليه عصابات صغيرة لكن ممارساتها عنيفة جدا.

وفي ميديين حيث احتفل البابا السبت بقداس حضره اكثر من مليون شخص، اي العدد نفسه تقريبا الذي شارك في قداس بوغوتا الخميس، تتنازع العصابات السيطرة على الاحياء وتجارة المخدرات الصغيرة.

-حي بابلو اسكوبار-

وتوافق زاباتا على القول ان اسكوبار شبيه بمسلسل ذائع الصيت. لكنها لا تشعر بالحماسة شبه الدينية التي يشعر بها البعض. فهي لا تؤمن "إلا بالله، وتظهر ما فعله (بابلو) من اعمال حسنة. والجانب السيء لا يظهر في هذا الحي، لأن الجميع يحبونه هنا".

فقد بنى تاجر المخدرات اول 260 منزلا قبل ثلاثين عاما، للبائسين الذين كانوا يعيشون قرب مكب للنفايات. واليوم هناك نحو 6000 منزل على طول الادراج الاسمنتية الطويلة في الطريق الى التلة.

وعند اسفل الدرج، هناك نقش جداري مع تمثال للطفل يسوع وعبارة "اهلا وسهلا بكم في حي بابلو اسكوبار" بأحرف كبيرة، يحوطها وجهه " وشعار "هنا نعيش بسلام".

وقال وبرني زابالا، مندوب البلدية "لن يتغلب اي زعيم ديني او سياسي على بابلو". وفي منزله، تضاء شموع امام صورة لأسكوبار.

واعتبر هذا الجندي السابق (45 عاما) الذي كان يفكر في الذهاب السبت الى القداس البابوي مع صورة لمثاله الاعلى، ان "بناء حي هو معجزته الاولى".

لكنه في نهاية المطاف، عدل عن الذهاب لأنه سبق ان خسر وظيفة في ناد رياضي لأنه تحدث إيجابيا عن اسكوبار في شريط فيديو. الا انه قال "طالما ان الحي باق، سيستمر التاريخ".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار