GMT 7:39 2017 الأحد 17 سبتمبر GMT 13:21 2017 الأحد 17 سبتمبر  :آخر تحديث

صنداي تايمز: القاعدة تحكم سيطرتها في سوريا فيما امريكا "مهووسة" بشأن تنظيم الدولة

بي. بي. سي.

"إحكام القاعدة قبضتها في سوريا في الوقت الذي ما تزال فيه الولايات المتحدة مهووسة بالتخلص من تنظيم الدولة الإسلامية"، وقراءة في أعمار منفذي الاعتداءات الإرهابية، وكيف يجمعهم قاسم مشترك، ألا وهو صغر سنهم، فضلاً عن مطالبات رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي بطرد وزير خارجيتها بوريس جونسون على خلفية نشره مقال عن البريكست في إحدى الصحف، من أهم موضوعات الصحف البريطانية.

ونطالع في صحيفة صنداي تايمز مقالاً للويس كاليغون بعنوان "القاعدة تحكم سيطرتها في سوريا بينما أمريكا "مهووسة" بشأن تنظيم الدولة". وتقول كاتبة المقال إن القاعدة فرضت سيطرتها بقوة في محافظة إدلب في الوقت الذي يركز فيه الغرب على التخلص من تنظيم الدولة الإسلامية.

وتابعت أن "القاعدة تمارس سلطة مطلقة في المحافظة، فهو يجبر الفتيات على ارتداء النقاب في الجامعة كما يرسل قاتليه المحترفين للتخلص من المعارضين المعتدلين".

وأردفت " أن القاعدة عمدت خلال سيطرتها على المحافظة خلال السنوات الأربع الماضية إلى التخلص من المجموعات المسلحة الأخرى في إدلب، والآن بدأت بتنفيذ هدفها، ألا وهو حكم المنطقة".

وفي مقابلة أجرتها مع موظف سابق في بلدية إدلب، أسامة حسين (34 عاما) قال "إن الوضع خطير"، مضيفاً "لا يمكننا منعهم، وهم يحاولون التقرب من الناس، إلا أنهم سيظهرون وجههم الحقيقي قريباً".

وأشارت كاتبة المقال إلى أن "القاعدة تعلمت من أخطاء تنظيم الدولة الإسلامية الذي يواجه خطر انهياره".

وأردفت "ترسل القاعدة أكياس الخبز إلى الفقراء"، مضيفة إلى أنها توقفت عن تنفيذ الإعدامات العلنية".

يعيش في محافظة ادلب حاليا مليونا شخص
BBC
يعيش في محافظة ادلب حاليا مليونا شخص

وقالت كاتبة المقال إن العديد من المدنيين بدأوا ينتقدون وجود القاعدة وممارستها"، مضيفة أن "المئات منهم تجمهروا وسط المحافظة احتجاجاً على سياستها المتبعة من حظر التدخين، وفرض النقاب".

وفي مقابلة أجرتها الكاتبة مع أحمد سعود، قائد الفرقة 13 من الجيش السوري الحر الذي هرب من إدلب يقول فيها "إننا نحارب النصرة من البداية إلا أن أمريكا فجأة أوقفت مساعدتها لنا فجأة".

وأضاف "تسيطر النصرة على 100 في المئة من إدلب"، مضيفاً " قلت هذا للأمريكيين، هم يعرفون بلا شك، إلا أنه لم يحدث أي شيء".

سلمان عبيدي ولد في بريطانيا في 1994
BBC
سلمان عبيدي ولد في بريطانيا في 1994

التطرف والمراهقين

ونقرأ في صحيفة الأوبزرفر مقالاً لإيما غراهام - هاريسون سلطت فيه الضوء على سمات منفذي الهجمات الإرهابية. وقالت إن "الإرهاب عنصر يجذب المراهقين ومن هم في العشرينات في العمر، بعيداً عن جنسهم وديانتهم وعرقهم".

وقالت كاتبة المقال إن " ما يجمع منفذي الهجمات الإرهابية الذي تفرقهم الجغرافيا والأيديولوجية والشبكات الراديكالية التي جندتهم هو - عمرهم".

وأضافت أن " الفكر المتطرف يروق للناس على اختلاف جنسهم، ومركزهم الاجتماعي وديانتهم وعرقهم، كما أنهم منظمين تحت جماعات يكون رئيسها في الغالب كبير السن نسبياً، إلا أن أغلبية مناصريه، ومنفذي عمليات الذئاب المنفردة تجمعهم صفة واحدة ألا وهي صغر سنهم".

وتطرقت كاتبة المقال إلى اعتقال شاب في 18 من عمره على خلفية تورطه في انفجار مترو لندن الأخير ، وإلى الانتحاري سلمان عبيدي (21 عاما) الذي فجر نفسه في مانشستر ارينا وقتل 22 شخصاً.

وأوضحت أن العلماء ما يزالون يتجادلون بشأن الأسباب التي تدفع هؤلاء الشباب للإقدام على هذا التصرف، إذ قد يكون وراءه الكيماء في الدماغ الذي ما زال ينمو، أو بسبب عوامل خارجية منها قلة الخبرة أو بسبب تأثرهم بأشخاص معينين.

وختمت بالقول إن " الشباب ينضمون بكثرة لجماعات اليمن المتطرف كما نرى الكثير من الشباب أيضاً ينضمون إلى المتطرفين المسلمين".

وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون
Reuters
هل يُطرد جونسون من منصبه قريباً؟

دعوات لإقالة بوريس حونسون

ونشرت صحيفة صنداي تلغراف مقالاً لكريستفور هوف بعنوان " دعوات لماي لطرد بوريس جونسون بسبب موضوع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ( البريكست)".

وقال كاتب المقال إن " الكثيرين حضوا رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي على إقالة وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون من منصبه بعدما تحداها ونشره مقاله مؤلفة من 4 الأف كلمة، أوضح فيها رؤيته لمفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (البريكست)".

وأردف أن " جونسون أثار حفيظة الكثير من أعضاء حزبه، وعلى الأخص فيليب هاموند عندما نشر مقاله في ديلي تلغراف السبت".

ونقل كاتب المقال عن جونسون قوله إن " مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي ستوفر 475 مليون دولار أسبوعيا مضيفاً أنه سيكون من الرائع إنفاقه على الهيئة الوطنية للصحة في إنجلترا".

وأفاد مصدر لكاتب المقال أن "لا يستطيع إقالة جونسون إلا رئيس وزراء شجاع جداً".

وختم بالقول إن " مناصري جونسون أكدوا أن وزير الخارجية البريطانية مؤيد لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ، وقد كرر هذا مراراً وفي أكثر من مناسبة علنية وخاصة".



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار