GMT 12:30 2017 الإثنين 18 سبتمبر GMT 0:22 2017 الأربعاء 20 سبتمبر  :آخر تحديث
بعدما أثارت الكثير من السخط في مصر

الأزهر يحيل صاحب فتوى «معاشرة الزوجة الميتة» على التحقيق

صبري عبد الحفيظ من القاهرة

قرر رئيس جامعة الأزهر إحالة الدكتور صبري عبدالرؤوف على التحقيق بعد فتواه بجواز معاشرة الرجل لزوجته المتوفاة وما أثارتها من ردود فعل شاجبة على المستويين الديني والشعبي.

«إيلاف» من القاهرة: أصدر رئيس جامعة الأزهر، الدكتور محمد حسين المحرصاوي، قرارًا بإحالة كلٍّ من الدكتور صبري عبد الرؤوف والدكتورة سعاد صالح على التحقيق في ما نسب إليهما من أقوال وفتاوى في وسائل الإعلام تخالف المنهج الأزهري.

أضافت جامعة الأزهر في بيان لها، أن التحقيق معهما سيشمل ظهورهما في وسائل الإعلام المختلفة من دون أخذ إذن من جامعة الأزهر.

وقال المحرصاوي إن التحقيق مع الأستاذين في جامعة الأزهر سيكون على خلفية الفتاوى الجنسية الشاذة التي صدرت منهما، مؤكدًا أنه لا يقبلها عقل، حتى وإن كانت موجودة، فهذا أمر لا يجوز عرضه على الملأ.

ليس اجتهادًا
أوضح أنه اتخذ هذا القرار لحماية جامعة الأزهر والإسلام، لافتًا إلى أن تراجع عبد الرؤوف عن الفتوى التي صدرت منه لا بد أن يكون في التحقيق.

إقرأ في "إيلاف" أيضًا ما يتعلق بالموضوع نفسه:

أستاذ في جامعة الأزهر: معاشرة الزوجة الميتة حلال!

وأشار إلى أن ما صدر من "عبد الروؤف" ليس من باب الاجتهاد، لأنه إن كان كذلك فلا ينبغي أن يكون الأمر على العامة، خاصة أن هذا يعطي فرصة للإساءة إلى الأزهر والإسلام.

وكان أستاذ الفقه المقارن في جامعة الأزهر، الدكتور صبري عبد الرؤوف، أفتى للزوج بجواز معاشرة الزوجة المتوفاة أو ما تسمى "مضاجعة الوداع".

وقال: "إنه حلال، لكن أين النفس البشرية التي تقبل هذا؟!".

أضاف في برنامج "عمّ يتساءلون"، المذاع على فضائية "ltc": إن الأمر شاذ، لكنه لا يندرج تحت حكم الزنا، وإن أتى به الزوج فهو مخالف للمألوف، ولا يعاقب عليه كحكم الزنا"، مشيرًا إلى أنه "يستوجب على ولي الأمر تعزير الزوج إن فعل ذلك".

أثارت الفتوى الكثير من الجدل والغضب في مصر، لاسيما أنها ليست الأولى لـ"عبد الرؤوف" المحسوب على كبار علماء الأزهر.

شذوذ مرفوض
ووصفها وزير الأوقاف، الدكتور مختار جمعة، بـ"الشاذة"، معربًا عن أسفه الشديد لخروج بعض الفتاوى الشاذة وغير العاقلة أخيرًا، على حد تعبيره في المقابل، قال الدكتور محمود عبد العلي، أستاذ الفقه في جامعة الأزهر سابقًا، إن معاشرة الزوجة الميتة حرام شرعًا، وليس حلالًا.

وأضاف لـ"إيلاف" أن هذا الفعل يعتبر اعتداء على حرمة الموتى، وتمثيلًا بالجثث، مشيرًا إلى أن الشرع يحرم الاعتداء على الأموات.

بينما أصدرت الدكتور سعاد صالح أستاذ الفقه المقارن في جامعة الأزهر فتوى أخرى، قالت فيها "هناك بعض الفقهاء أصدر فتوى بجواز معاشرة الرجل للبهائم"، مشيرة إلى أنه يجب عدم الالتفات إلى مثل هذه الفتاوى.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار