: آخر تحديث
قضية القس المعتقل تتفاعل بين واشنطن وأنقرة

تركيا تتوعد الولايات المتحدة بإجراءات عقابية!

انقرة: توعدت انقرة الاربعاء الولايات المتحدة باجراءات عقابية، اثر عقوبات فرضتها واشنطن على وزيرين تركيين ردا على اعتقال قس اميركي في تركيا.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان "لا شك في ان هذا سيضر بشكل كبير بالجهود البناءة التي تُبذل لحل المشاكل بين البلدين". واضافت "سيكون هناك رد فوري على هذا الموقف العدائي". 

ووجهت واشنطن ضربة قاسية الى تركيا عبر اعلانها الاربعاء فرض عقوبات على وزيري الداخلية والعدل التركيين ردا على استمرار اعتقال القس الاميركي اندرو برانسون.

واوضحت وزارة الخزانة الاميركية انه تمت مصادرة ممتلكات واصول الوزيرين التركيين. ومنعت ادارة دونالد ترامب ايضا اي مواطن اميركي من القيام باعمال معهما.

وتتهم انقرة القس الاميركي بممارسة انشطة "ارهابية" والتجسس وقد وضعته قيد الاقامة الجبرية قبل اسبوع بعد اعتقاله لعام ونصف عام.

وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض ساره ساندرز "نعتقد انه كان ضحية معاملة ظالمة وغير مبررة من جانب الحكومة التركية"، معلنة العقوبات بحق المسؤولين التركيين.

وعلق وزير الخزانة ستيفن منوتشين ان "الاعتقال الظالم للقس برانسون وملاحقته من جانب السلطات التركية مرفوضان بكل بساطة".

وبررت وزارة الخزانة عقوباتها بأن الرجلين كانا يقودان منظمات حكومية تركية مسؤولة عن انتهاكات لحقوق الانسان.

في موازاة ذلك، اعلنت وزارة الخارجية الاميركية ان الوزير مايك بومبيو تحدث هاتفيا الى نظيره التركي مولود تشاوش اوغلو على ان يلتقيه هذا الاسبوع في سنغافورة للمطالبة بالافراج عن القس الاميركي. 

وصرحت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية هيذر ناورت للصحافيين "يجب رفع الاقامة الجبرية عن (برانسون) واعادته الى منزله".

ونقل بومبيو الذي يتوجه الى سنغافورة للمشاركة الجمعة والسبت في اجتماعات اقليمية، عن الرئيس دونالد ترامب ان العقوبات بحق الوزيرين التركيين هي "الاجراء الملائم" ردا على "رفض" الافراج عن القس.

وتصاعد التوتر الاسبوع الفائت بين واشنطن وانقرة بسبب اعتقال القس.

ولم يساهم وضع برانسون في الاقامة الجبرية في احتواء التوتر مع تهديد الرئيس ترامب ونائبه مايك بنس بفرض "عقوبات شديدة" على تركيا اذا لم يتم الافراج عن القس.

من جهتها، تستمر انقرة في التنديد بخطاب "مرفوض" من جانب حليفها داخل حلف شمال الاطلسي.

"تبشيرية وصهيونية"

واعتبر بنس، وهو مسيحي انجيلي على غرار برانسون، ان القس "ضحية اضطهاد ديني" في تركيا ذات الغالبية المسلمة.

ورد الرئيس رجب طيب اردوغان الاربعاء ان "تركيا ليس لديها اي مشكلة مع الاقليات الدينية".

وقال "من غير الممكن بالنسبة الينا ان نقبل هذه الذهنية التبشيرية والصهيونية، وهذه اللهجة التهديدية من قبل الولايات المتحدة".

واضاف "لن يربح أحد أي شيء من هذه المقاربة المليئة بتعابير تهديد".

ويواجه برانسون الذي يرفض كل الاتهامات الموجهة اليه عقوبة السجن حتى 35 عاما.

وتضفي هذه القضية مزيدا من التوتر على العلاقات الصعبة اصلا بين واشنطن وانقرة على خلفية النزاع السوري وايضا بسبب وجود الداعية فتح الله غولن في الولايات المتحدة والذي يتهمه الرئيس رجب طيب اردوغان بتدبير محاولة الانقلاب عليه في صيف 2016.

وساهم ايضا في توتير العلاقات الدعم الذي تقدمه واشنطن لوحدات حماية الشعب الكردية في سوريا التي تقاتل تنظيم الدولة الاسلامية، علما بان انقرة تصنف هؤلاء المقاتلين الاكراد منظمة "ارهابية" تهدد حدودها.

كذلك، يستمر احتجاز موظفين محليين يعملان في بعثات اميركية في تركيا، كما أن هناك ثالثا وضع قيد الاقامة الجبرية.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. البراغيث التي تهدد الفيلة
المسلم بن دبي - GMT الخميس 02 أغسطس 2018 04:50
ان تنجح تركيا في إطلاق التهم الكاذبة على اي كان سواء كان تركيا او اجنبيا لخدمة اهداف اردوغان الذي ضرب البخار راسه واصبح يعتقد نفسه بانه سلطان فعلي كما كان سلاطين بني عثمان في القرون الغابرة وهم الذين خربوا نصف اوروبا عندما فرضوا على الناس التحول الى الاسلام بقوة السيف كما حدث في البوسنة والبانيا وجزء من صربيا وبلغاريا واليونان وغيرها من الدول الاخرى ثم يحدثك بانه ليس لديه اي مشكلة مع الاقليات وهم اي الغثمانيون قد قتلوا في مجازر دنيئة وخسيسة اكثر من مليوني مسيحي من الارمن والسريان والاسوريين وهم جميعا من المسيحيين فاذا نسي اوتناسى ذلك فان الذاكرة المسيحية العالمية لن تنسى هذه المجازر مهما حاولت تركيا تزوير التاريخ والتهرب من تحمل المسؤولية الاخلاقية عن ذلك.ان اميركا اليوم ومعها الكثير من شعوب دول العالم الحر التي تحارب من اجل حرية المعتقد واحترامه لن تقف مكتوفة الايدي امام كل الاستهتار بحقوق الناس خصوصا المسيحيين في دول اسلامية في حين يرفعون الصوت عاليا إذا ما تعرض اي مسلم لاي مضايقة في دول الغرب علما ان المسلمين يحصلون على حقوقهم كاملة واكثر ولكنهم كعادتهم يدعون العكس.وقت اللعب بحقوق المسيحيين انتهى وعلى من يجب ان يفهم بان عليه احترام هذه الحقوق وليس الكذب واستعمالهم كرهائن لتحقيق مارب شخصية وتهديدات تركيا هي مثل البراغيث التي تهدد الفيلة
2. يا فرحتكم يا فاشلين
سيروان الجاف - GMT الخميس 02 أغسطس 2018 05:43
أمريكا وجهت ضربة لانقرة!!!، كلمات تعبر عن فرحتكم يا كاكاوات ولكن ارجو ان تنشروا الرد التركي بنفس الصيغة... ام انه حقد الكاكاوات على تاج راسكم يا فاشلين.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب يطرد آخر جنود هتلر من أميركا
  2. مواقع التواصل الاجتماعي تهدد المطالعة بالإنقراض
  3. بعد الموت الروح تظل.. لكن على مستوى كمي!
  4. الملك سلمان: خدمة ضيوف الرحمن الشرف الأكبر لنا
  5. بريطانيا تطمئن مسلميها باحترامها الدائم لحرية الأديان
  6. لماذا
  7. الكشف عن مهمات
  8. أكثر من مليوني حاج يرمون جمرة العقبة الكبرى
  9. ميلانيا ترمب تحذر من قوة الإعلام الاجتماعي التدميرية
  10. إيران تطلق رسميًا أول طائرة مقاتلة محلية الصنع
  11. إنقلاب المشهد في أميركا... ترمب ينقضّ على مولر
  12. زيد بن رعد يدعو خليفته لأن تدين الانتهاكات بأعلى صوتها
  13. واشنطن: لن نتفاوض مباشرة مع حركة طالبان
  14. تفاصيل نموذج
  15. العاهل المغربي يضع خارطة طريق لوقف نزيف هجرة الشباب
  16. الرئيس اليمني: معركتنا ضد الحوثيين شارفت على نهايتها
في أخبار