: آخر تحديث
يواجه اتهامات بإعادة البلاد الى الحقبة "التوتاليتارية"

شروخ في سلطة الرئيس الصيني

لندن: تتعرض الحكومة الصينية بقيادة الرئيس الصيني شي جنبينغ الى انتقادات واسعة، واتهامات مباشرة للسلطة بإعادة البلاد الى حقبة السياسة التوتاليتارية، ومعارضات لسياسة الزعيم الصيني المتبعة في  الحرب التجارية مع واشنطن، وهو ما يراه محللون مؤشراً الى تزايد عدم الانسجام في صفوف النخبة الحزبية في الصين.

وسرت شائعات في بكين مؤخراً بـأن الزعيم الصيني شي يواجه الآن مخاطر تهدد موقعه على خلفية حرب تجارية منهكة مع الولايات المتحدة وتباطؤ النمو الاقتصادي وفضيحة صحية بإعطاء آلاف الأطفال لقاحات معيبة.  

الاعلام
وقالت صحيفة الغارديان البريطانية في تقرير من بكين ان اسم شي اختفى لبعض الوقت من الصفحة الأولى لجريدة "الشعب" اليومية وحلت محله مقالات عن نائبه لي كيكيانغ.  

وتردد ان صور شي أُنزلت بعد ان صورت شابة صينية نفسها وهي ترشق صورته بالحبر.  

وتحدثت تقارير على الانترنت في منتصف يوليو/تموز الماضي عن اطلاق نار وسط بكين بالارتباط مع محاولة تمرد. 

شائعات
وفي حين ان موقع شي لا يبدو مهدداً بخطر داهم في الوقت الحاضر فان هذه الشائعات تشير الى ان كل شيء ليس على ما يُرام مع أقوى زعيم صيني منذ عقود.  

وكتب المحلل السياسي لي يي في جريدة الكترونية تصدر في هونغ كونغ "ان مثل هذه الشائعات تعطي مؤشراً الى تزايد عدم الانسجام في صفوف النخبة الحزبية في الصين".  

انتقاد مباشر
وراج على مواقع التواصل الاجتماعي الصينية في الأيام القليلة الماضية مقال كتبه البروفيسور شو جانغرون استاذ القانون في جامعة تسينغهاو، التي تعتبر من أرقى الجامعات الصينية، ينتقد فيه بصورة مباشرة الحكومة الصينية بقيادة شي.  

الحقبة التوتاليتارية
واشار شو الى الزعيم الصيني بوصفه "هذا المسؤول" متهماً إياه بالتراجع عن سنوات من الاصلاح والعودة بالصين الى حقبة السياسة التوتاليتارية ونمط الحكم الذي كان سائداً في عهد الزعيم الراحل ماو تسي تونغ.  

ونقلت صحيفة الغارديان عن شو قوله "بعد 40 عاماً من الاصلاح ها نحن نعود القهقري الى النظام القديم بين ليلة وضحاها" متهماً الحزب الشيوعي الصيني بسعيه الى إيجاد "صنم جديد".

معارضون
وينضم شو الى لفيف من المثقفين المعارضين بينهم زي جونغيون الباحث المختص بالسياسة الدولية الذي القى مسؤولية الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين على عاتق ادارة الزعيم شي وفشلها في تنفيذ الاصلاحات المطلوبة. 

ونشر البروفيسور وينغوانغ صن الذي كان استاذاً في جامعة شاندونغ قبل ان يتقاعد مقالا دعا فيه الزعيم الصيني الى الكف عن انفاق المال في الخارج على مشاريع مثل مبادرة "الحزام والطريق".   

مقاومة الحزب
ولاحظ الزميل في مؤسسة جيمستاون الاميركية والاستاذ في مركز دراسات الصين في الجامعة الصينية في هونغ كونغ البروفيسور ويلي لام "ان شي جنبينغ يواجه لأول مرة منذ تسلمه مقاليد السلطة في عام 2012 مقاومة من داخل الحزب يبديها مثقفون ليبراليون". 

في هذه الاثناء نشرت مجموعة من طلاب جامعة تسينغهاو رسالة مفتوحة قبل ايام تطالب فيها بإقالة استاذ ادعى ان الصين هي القوى العظمى الأولى في العالم.  
  
اعتبر محللون ان مثل هذه الانتقادات رفض غير مباشر لسياسة شي الخارجية وتأتي في وقت يستخدم خصومه مشاكل الصين الاقتصادية وفشل المفاوضات التجارية مع الولايات المتحدة ذريعة لوضع قيادته موضع تساؤل. 
 
أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "الغارديان".  الأصل منشور على الرابط التالي:
      
https://www.theguardian.com/world/2018/aug/04/cracks-appear-in-invincible-xi-jinpings-authority-over-china


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. إعلان الطوارئ في جنوى الإيطالية بعد انهيار الجسر
  2. شركات النفط الصخري تعود إلى العمل بخسارة
  3. 300 قس اعتدوا على أطفال في ولاية أميركية واحدة
  4. تميم يعلن استثمار 15 مليار دولار في تركيا
  5. حبة ثلاثية للوقاية من النوبات القلبية
  6. العبادي يحذر من خطورة اعتماد بلاده كليًا على النفط
  7. عربية ثانية قد تصبح عضوًا في الكونغرس الأميركي
  8. السجائر الإلكترونية
  9. نيويورك تايمز ستصدر بتصميم جديد
  10. ترمب يصف مستشارة سابقة بأنها
  11. قيادات سنية عراقية تتحالف لخوض مفاوضات تشكيل الحكومة
  12. أردوغان يدعو العبادي لحماية تركمان كركوك ومواجهة العمال
  13. مهاجم ساحة البرلمان البريطاني لا يتعاون مع التحقيق
  14. أردوغان يلجأ إلى تميم
  15. الأكراد يجرون مباحثات ثانية مع النظام في دمشق
  16. إغلاق قاعدة إنجرليك الأميركية قد يكلف أنقرة غاليًا
في أخبار