GMT 11:30 2018 الأربعاء 10 يناير GMT 13:48 2018 الأربعاء 10 يناير  :آخر تحديث
اعربت عن قلقها من اتساع نطاق الحملة متخطياً الحدود المقبولة

وزيرة ألمانية سابقة تنتقد حملة ضد التحرش الجنسي

عبد الاله مجيد

لندن: قالت وزيرة شؤون الأسرة الالمانية السابقة كريستينا شرودر إن حملة "أنا ايضاً" التي أُطلقت ضد التحرش الجنسي ليست بالضرورة شيئاً مفيداً لأماكن العمل في المانيا.

وصرحت شرودر التي عملت وزيرة لشؤون الأسرة في حكومة المستشارة انغيلا ميركل من 2009 الى 2013 لصحيفة دي تسايت أن لديها تحفظات جدية بشأن حملة "أنا ايضاً" الرامية الى تشجيع النساء على كشف ما تعرضن اليه من مضايقات وتحرشات جنسية في مواقع العمل بعد ان اتهمت نساء المنتج السينمائي الاميركي هارفي واينستين بالتحرش جنسياً بهن.

واعربت شرودر عن قلقها من اتساع نطاق الحملة متخطياً الحدود المقبولة. وقالت إن الرجال في مواقع العمل على الأقل سيفكرون بعناية في كل كلمة يريدون ان يقولوها قبل ان يتحدثوا مع امرأة.

وأكدت الوزيرة الالمانية السابقة انها تفضل ان تدفع ثمن "المغازلات الغبية" من بعض الرجال على "العمل في مكان معقم تماماً، حيث يمشي الرجال والنساء على قشور البيض".

وذهبت شرودر ايضاً الى انها خلال 15 سنة في البرلمان الالماني تعرضت الى عدد من "الأفعال" التي يمارسها الرجال التقليديون، ولكنها عزت ذلك الى محاولات في غير مكانها للمداعبة وليست بدافع التمييز ضد المرأة والتعامل معها على اساس انها موضوع للجنس.

وكانت شرودر (40 عاماً) أول امرأة تجنب طفلاً وهي وزيرة في الحكومة الالمانية. واستقالت لتتمكن من التفرغ لأطفالها. ولا يتمتع الوزراء والنواب في المانيا بحق اجازة الأبوة.

اعدّت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "لوكال". الأصل منشور على الرابط التالي:

https://www.thelocal.de/20171227/metoo-debate-could-totally-sterilize-german-workplace-ex-families-minister-warn


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار