GMT 21:30 2018 الأحد 14 يناير GMT 9:11 2018 الإثنين 15 يناير  :آخر تحديث
اشتهر بإجرائه عملية تحويل جنسي من رجل إلى امرأة

مسرّب المعلومات لويكيليكس يترشح للكونغرس الأميركي

صحافيو إيلاف

ترشح العسكري الأميركي السابق المتحوّل جنسيًا تشيلسي مانينغ، الذي سرّب معلومات سرية نشرت عبر "ويكيليكس"، إلى الكونغرس الأميركي عن ولاية ميريلاند، بحسب وثيقة نشرت السبت.

إيلاف من واشنطن: تدرج الوثيقة الصادرة من اللجنة الفدرالية للانتخابات تشيلسي إليزابيث مانينغ من شمال بيثيزدا، ميريلاند مرشحة لمجلس الشيوخ عن الحزب الديموقراطي.

بذلك يكون الجندي السابق، المدان بتهمة الخيانة في 2010، والذي أطلق سراحه في مايو الماضي، انتقل من موقع الإدانة إلى صفة مرشح للكونغرس في أقل من عام، تصدر خلاله عناوين الأخبار.

وفي العام 2010، سرّب الجندي برادلي مانينغ (تشيلسي مانينغ حاليًا) عبر "ويكيليكس" أكثر من 700 ألف وثيقة سرية تتعلق بالحرب في العراق وأفغانستان، إضافة إلى أكثر من 250 ألف مراسلة دبلوماسية، أثارت انزعاجًا كبيرًا للدبلوماسية الأميركية.

وتقول وثائق إن مانّينغ تطمح إلى خلافة الديمقراطي بن كاردن (74 عامًا) الذي يشغل المنصب منذ عام 2007.

صدر حكم بالسجن على برادلي مانّينغ لخمسة وثلاثين عامًا في العام 2013 بعد قيامها بتسريب نحو 700 ألف وثيقة سريّة عسكرية إلى موقع ويكيليكس، عن الحرب في العراق وأفغانستان. وقضت المرأة، المتحولة جنسيًا، سبع سنوات في السجن (ثلاث منها قبل صدور الحكم) قبل أن يعفو عنها الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.

وكان الرئيس الأميركي الحالي، دونالد ترَمب، قد انتقد مانّينغ سابقًا. في بداية العام الفائت، وردًّا على تخفيف عقوبتها، غرّد ترَمب قائلًا "الجاحدة مانّينغ التي لا تستحق الخروج من السجن، تصف أوباما الآن بالرئيس الضعيف.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار