GMT 2:00 2018 الإثنين 12 فبراير GMT 6:21 2018 الإثنين 12 فبراير  :آخر تحديث
مسبار المريخ: أول مستوطنة بشرية على الكوكب الأحمر في 2117

رئيس وزراء الهند: الإمارات معجزة اقتصادية قل نظيرها حول العالم

أحمد قنديل

قال رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، ضيف شرف القمة العالمية للحكومات في دورتها الحالية والمنعقدة في دبي تحت شعار «استشراف حكومات المستقبل»، بحضور 4000 مسؤول ومتخصص، إن دولة الإمارات لم تترك التكنولوجيا حبيسة المعامل والمختبرات، بل ترجمتها على أرض الواقع عبر إنشاء مشروعات مبتكرة تحقق تطلعات شعبها العظيم، كمشروع مسرعات المستقبل، ما جعلها الأجدر باستضافة مثل هذه القمة التي تبنّت قضايا التنمية والتقنية محوراً رئيساً.

رئيس وزراء الهند: الإمارات معجزة اقتصادية قل نظيرها حول العالم

وأضاف مودي خلال كلمته التي القاها في القمة بحضور الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الامارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، و الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ان الإمارات مكان لا مثيل له، حيث قدمت نموذجاً يحتذى به في تسخير التكنولوجيا لتحقيق التنمية الشاملة، واستطاعت أن تحقق معجزة اقتصادية قل نظيرها حول العالم.. وراء هذا الازدهار رؤية ثاقبة وتقنيات متقدمة وشغف بالأخذ بزمام المبادرة، التي يشهد عليها متحف المستقبل في دبي".

عصر الرقمنة

ولفت مودي، إلى أن "رحلة الإنسان من العصر الحجري إلى عصر الثورة الصناعية استغرقت آلاف السنين، لكن التحول إلى عصر الرقمنة حدث خلال سنوات قليلة، ورغم كل هذا التطوّر فمن المؤسف أن العديد من الدول النامية لم تتمكن من اللحاق بركب التقدم والقضاء على الفقر، حيث يتم رصد قدر كبير من الموارد لتطوير الصواريخ والأسلحة المدمرة.. وعلينا أن نعمل معًا لمنع توظيف التكنولوجيا لإشعال الصراعات واستنزاف الموارد الطبيعية.. والهند أظهرت للعالم مثالاً يحتذى في التعايش السلمي مع الطبيعة".

القناعة والسعادة

وتابع مودي "يجب ألا ينحصر الهدف الرئيس من تطوير المشروعات التنموية في تحقيق الرخاء والوفرة، فالقناعة هي أسمى أشكال الثروة البشرية، وجزء لا يتجزأ من تحقيق السعادة، وقد خطت دولة الإمارات خطوات واسعة بهذا الصدد باستحداث مهام وزارية للسعادة والمستقبل، ما يعكس إدراكها لأهمية هذا المفهوم".

واستعرض إنجازات بلاده في مجال التقنيات الفضائية، حيث أطلق البرنامج الفضائي الهندي الشهر الماضي القمر الاصطناعي رقم 100، وأذهلت الهند العالم بإرسالها مركبة فضائية إلى سطح المريخ بكلفة أقل من كلفة إنتاج فيلم سينمائي في هوليوود، وبلغت كلفة وصول الهند إلى المريخ سبع روبيات للكيلومتر الواحد، وهي كلفة زهيدة للغاية.

ودعا مودي زعماء العالم للعمل على مشروعات تربط التعليم بالتكنولوجيا والعلوم لانتشال ملايين البشر من الفقر.

محمد بن راشد: يسرنا أن نتعلم من تجربة الهند

من جهته، غرد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" تعليقا على كلمة مودي في القمة قائلا: "سعدنا بالترحيب برئيس وزراء الهند ناريندرا مودي في دولة الإمارات ضيف الشرف للقمة العالمية للحكومات. الهند لها تجربة تنموية عمرها آلاف السنين، ومستقبل تنافسي عالمي راسخ، ويسرنا أن نتعلم من تجربتهم، ويعرضوا خبراتهم على 140 حكومة متواجدة في القمة".

محمد بن زايد: تطورنا بقيادة خليفة وجهود ابن راشد

قال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عبر صفحته على تويتر، "القمة العالمية للحكومات السادسة محطة متجددة لاستشراف مستقبل العمل الحكومي، وفق أسس صلبة قائمة على الابتكار والريادة العلمية والمعرفية.. سعدنا بالاستماع إلى كلمة رئيس وزراء الهند في القمة العالمية للحكومات، وحديثه عن التجربة الناجحة للهند في اتخاذ الابتكار منهجية حكومية، وضرورة تسخير التكنولوجيا لخدمة الإنسانية. القمة نقطة التقاء تتشارك فيها الدول بأفكارها لخدمة التقدم الحضاري والإنساني".
وتابع "ليس غريباً أن تكون اﻹمارات مكانا خصبًا يستثير مواطن اﻹبداع والحراك الحكومي الساعي نحو بناء منظومة عصرية في اﻹدارة، فنحن في وطن تأسس وفق رؤية طموحة وضعها المؤسسون اﻷوائل، تطورت بقيادة خليفة وجهود محمد بن راشد".

مسبار المريخ: أول مستوطنة بشرية على المريخ في 2117

وشهدت القمة الكشف عن التصاميم النهائية لمسبار الأمل الذي يعد أول مسبار عربي إلى المريخ، كما تمت مناقشة تفاصيل خطة المريخ 2117 التي تهدف إلى إنشاء أول مستوطنة بشرية على المريخ، وبرنامج الإمارات لرواد الفضاء الذي سيتولى تدريب إماراتيين على استكشاف الفضاء. وكشف مركز محمد بن راشد للفضاء أيضاً عن تصاميم “خليفة سات القمر الصناعي الإماراتي الثالث وأول قمر صناعي يتمّ تطويره على أيدي كفاءات إماراتية بشكل كامل.

وتهدف رحلة مسبار الأمل إلى توفير دراسة نهارية وموسمية عن غلاف المريخ الجوي لتحديد العوامل الرئيسة لاندفاع غازي الهيدروجين والأكسجين نحو الفضاء، العنصران اللذان يكوّنان معاً جزيئات الماء. ويبلغ طول مسبار الأمل ثلاثة أمتار، وهو مرفق بألواح شمسية قادرة على توليد 600 كيلوواط. وسينطلق قريباً نحو الكوكب الأحمر في رحلة تبلغ مسافتها 55 مليون كيلومتر. ويتمتع المسبار بمزايا أساسية أخرى تشمل أجهزة مطيافية متطورة وكاميرات ستصوّر معلومات مهمة جداً عن غلاف المريخ الجويّ ومناخه.
وتلقّى برنامج الإمارات لروّاد الفضاء إلى الآن أكثر من 3 آلاف طلب من منخرطين في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، علماً أنّ أصغرهم يبلغ 17 عاماً وأكبرهم في الثامنة والخمسين من العمر

هيا بنت الحسين: بنك البيانات اللوجستية سيحسن مستوى الدعم الإنساني

ضمن أعمال اليوم الأول للقمة العالمية للحكومات في دبي، أطلقت حرم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الأميرة هيا بنت الحسين، سفيرة الأمم المتحدة للسلام رئيسة مجلس إدارة المدينة العالمية للخدمات الإنسانية، بنك البيانات اللوجستية للخدمات الإنسانية، كمنصة رائدة جديدة ستسهم في تحقيق طفرة مهمة في مجال الدعم الإغاثي والمساعدات الإنسانية على مستوى العالم.

وقالت الأميرة هيا بنت الحسين "تعتمد حياة الملايين في العالم على مجتمع الإغاثة العالمي، ونحن نعتقد أن هذه المنصة الجديدة، بما لها من منافع عدة، ستسهم في إحداث تغيير إيجابي جذري لتحسين مستوى الدعم العالمي، والاستجابة الفورية لحالات الطوارئ، وسيساعد بنك البيانات اللوجستية للخدمات الإنسانية على التأسيس لتعاون أكبر بين الجهات المعنية بتقديم الدعم الإنساني، وسيخدم البنك كذلك في تحسين الإنتاجية وكفاءة الأداء، ويسعدنا أن نقدم هذه المنصة الفعالة التي تم تطويرها في دولة الإمارات لخدمة الإنسانية في مختلف أنحاء المنطقة والعالم، لاسيما في الأوقات التي يكون فيها الناس أشد حاجة إلى مثل هذا الدعم".

معونات إغاثية

وتأتي المبادرة في الوقت الذي تزايدت فيه الحاجة إلى مزيد من الدعم الإنساني على مستوى العالم بشكل غير مسبوق منذ الحرب العالمية الثانية، وذلك جرّاء تصاعد وتيرة النزاعات السياسية والكوارث الطبيعية والتغيرات المناخية، حيث تقدم أعداد من هم بحاجة إلى معونات إغاثية وحماية في العالم اليوم بنحو 136 مليون شخص.

وسيسهم بنك البيانات الجديد في معالجة إحدى المشكلات التي طالما ارتبطت بعمليات الإغاثة والدعم الإنساني، والتي تدور حول مسألة التنسيق ونقل وتوزيع المعونات، وهي المشكلة التي كان لها أثرها السلبي الواضح في عدد من أسوأ مواقف الطوارئ والأزمات في العالم.

التتبع الآلي

وسيوظف بنك البيانات ميزة التتبع الآلي لحركة المعونات الإنسانية، بناء على البيانات الجمركية الواردة من الموانئ البحرية، والمطارات، وغيرها من نقاط الدخول التي تمر بها تلك المعونات، حيث سيزوّد البنك جهات الإغاثة بمعلومات دقيقة حول مواضع التمركز الحقيقية لمواد الإغاثة الأكثر أهمية، ومنها: الغذاء والدواء، وتجهيزات الإيواء، بما ييسر لكل الأطراف ذات الصلة المرتبطة بالبنك إمكانية الوصول إلى تلك المواد بصورة سريعة وفعالة، كما ستخدم سرعة تدفق تلك المعلومات في رفع مستوى التنسيق والتعاون بينها، وسيساعد على تفادي التعقيدات التي قد تواجهها جهود الإغاثة في الموانئ والمطارات.

سيف بن زايد: الامارات أرض الإلهام

قال الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الإماراتي خلال كلمته أمام القمة العالمية للحكومات أن الإمارات باتت اليوم أرض الإلهام والفرص الفريدة، بفضل جهود ورؤية قيادتها الحكيمة، التي جعلت التحديات مصدراً للنجاح، ونموذجاً حديثاً يحتذى لينير درب الملايين من البشر في العالم، فضلاً عن المؤسسات والدول، لافتًا الى أنه كما عُرفت دول عالمية بأنها أرض الأحلام ، وأرض الأفكار النيرة، وأرض العجائب ومدينة النور وغيرها من الصفات، فإن الإمارات جديرة بمسيرتها المظفرة، ومشروعاتها الاستراتيجية العملاقة، وواقعها الآمن المستقر، أن توصف بـ"أرض الإلهام" بامتياز.

وأشار إلى أن ما يميز الإمارات بصيرة ورؤية القيادة الثاقبة، وحسها القادر على استشراف المستقبل وتحدياته، فاعتلت سلم التنافسية العالمية، وتصدرت أهم المؤشرات الدولية خلال فترة تعد قصيرة في عمر الدول، مشيرًا إلى أن قصة الإمارات هي قصة إلهام، ورؤية قيادة استطاعت، بعملها الجاد ونظرتها المستقبلية، تحويل التحديات إلى فرص.

مشروع المناخ.. والكوارث الطبيعية

من جهتها، أطلقت وزارة التغيّر المناخي والبيئة الاماراتية بالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي، مبادرة مشتركة تحت عنوان: "مشروع المناخ"وتهدف إلى تعزيز الشراكات وتطوير الحلول المبتكرة في مجال العمل الإنساني والحد من تداعيات التغيّر المناخي.

وقال الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغيّر المناخي والبيئة، " إن المبادرة تستمر لمدة عامين متواصلين، يتم من خلالها بحث ودراسة أساليب تعزيز الوعي العام وبناء القدرات الحكومية في مجال تغيّر المناخ والعمل الإنساني، وذلك بهدف التأثير في حياة 10 ملايين شخص بحلول عام 2020 عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، والتدريب والفعاليات وغيرها من النشاطات التي تندرج تحت ثلاثة محاور رئيسة، وهي: النساء والشباب، والاستعداد والتعامل مع الظواهر والكوارث الطبيعية، والحلول المستدامة".

وأضاف أن "تغيّر المناخ يعد أحد أكبر التحديات التي تواجه البشرية، وتؤثر فيها بشكل يومي، فالأعاصير في تزايد وأصبحت أكثر ضرراً على الأرواح والموارد والبنية التحتية". لافتا الى ان ما نشهده من تزايد في الكوارث الطبيعية يتطلب تغيير آلية التعامل معها، إذ بات من الضروري التركيز على التكيّف مع تداعيات التغيّر المناخي بالتوازي مع الحد من مسبباتها، حتى نتمكن من الحفاظ على حياة ملايين البشر، الذين يتعرضون لهذا النوع من الكوارث».

استثمارات محلية

وأكد الزيودي أن "الإمارات مستمرة في تخصيص استثمارات محلية لتنفيذ مشروعات في قطاعات عدة من دورها خفض معدلات الكربون، إضافة إلى تخصيصها ما يقارب المليار دولار (نحو 3.6 مليارات درهم) كمنح وقروض ميسرة لنشر حلول الطاقة المتجددة عالمياً".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار