GMT 17:18 2018 الخميس 15 فبراير GMT 17:20 2018 الخميس 15 فبراير  :آخر تحديث

ممثلة إباحية قالت إنها أقامت علاقة مع ترمب تهدد بكشف المزيد

أ. ف. ب.

واشنطن: هددت الممثلة الإباحية ستورمي دانيالز التي يعتقد أنها ارتبطت بعلاقة مع دونالد ترمب عام 2006، الأربعاء بكشف معلومات للصحافة، معتبرة ان محامي الرئيس الأميركي حررها من اتفاق لحفظ السرية بإعلانه دفع مبلغ لها.

وبعد ان كشف المحامي الشخصي للرئيس الاميركي أنه دفع 130 الف دولار من أمواله الخاصة لدانيالز قبل فترة قصيرة من انتخابات 2016، قالت مديرة أعمال الممثلة ان اتفاقا بعدم كشف المعلومات قد تم خرقه.

وقالت جينا رودريغيز مديرة اعمال الممثلة لوسائل إعلام أميركية "كل شيء انتهى الان، وستورمي ستروي قصتها". ورفض مساعد ترمب ومستشاره الخاص مايكل كوهين شرح أسباب دفعه هذا المبلغ لدانيالز، مضيفا انه لم يتم تسديد المبلغ له "لا من مؤسسة ترمب ولا من حملة ترمب".

ورفض ترمب التعليق على المسألة. وتهرب البيت الابيض من الرد على أسئلة حول مدى صحة المزاعم عن علاقة جنسية، وقال ان القضية تم التعاطي معها خلال الحملة الانتخابية.

وأحال أي أسئلة متعلقة بالمال المدفوع على كوهين. ووصف نائب الرئيس الأميركي مايك بنس التلميحات عن علاقة جنسية "بأنها اتهامات جديدة لا أساس لها ضد الرئيس".

والشهر الماضي نشرت مجلة المشاهير "إن تاتش" مقابلة تعود الى 2011 مع دانيالز، واسمها الحقيقي ستيفاني كليفورد، أسهبت فيها بالحديث عن العلاقة بما فيها الجانب الجنسي.

وروت إنها التقت ترمب الذي كان متزوجا من ميلانيا، خلال مسابقة غولف للمشاهير في 2006، بعد وقت قصير على ولادة ابنه بارون. ومنذ التوقيع المفترض على اتفاق لابقاء العلاقة سرية، نفت دانيالز اي علاقة جنسية ثم بدا أنا تنفي ذلك النفي.

وهدأت المزاعم قبل الانتخابات لكنها عادت لتظهر مجددا في قضية قانونية تعتبر أن الدفعة التي سددها كوهين قد تكون انتهكت قوانين تمويل الحملة.

وقال المحامي إنه لم يرتكب أي مخالفة. واضاف "إن الدفعة المالية للسيدة كليفورد كانت قانونية، لم تكن مساهمة في الحملة أو من مصاريف الحملة من أي شخص".

ورفض تأكيد ما إذا كان ترمب على علم بالدفعة.

وباشرت مجموعة المراقبة "كومون كوز" (قضية مشتركة) التحرك القضائي قائلة إن لديها "سببا للاعتقاد" أن الأموال هي "مصاريف عينية لم يُبلّغ عنها ... لأن الأموال دُفعت بغرض التأثير على الانتخابات الرئاسية 2016 بشكل عام".

وجاء في رسالة وقعها بول راين من مجموعة "كومون كوز" ان الانتهاك المفترض للقانون الفدرالي لتمويل الحملات "يقوض نزاهة الديموقراطية في الولايات المتحدة".

"أناديك كما تشاء"

وتستغل دانيالز سمعتها السيئة لتحقيق الشهرة.

والشهر الماضي ظهرت في ملهى ستيبتيز في كارولاينا الجنوبية ضمن جولة اطلق عليها "لنعد إلى أميركا حب الجنس" في إشارة ساخرة الى شعار حملة ترمب "لنعد إلى أميركا عظمتها". وستقودها الجولة إلى ولايات اخرى في الأشهر القليلة المقبلة.

وفي مشاركة لها مؤخرا في برنامج "جيمي كيمل لايف" بعد خطاب ترمب حول حال الاتحاد، تهربت دانيالز من أسئلة حول العلاقة المفترضة وما اذا كانت قد وقعت اتفاقا يحافظ على سريتها.

وسألها كيمل "لا يمكنك تأكيد وجود اتفاق بعدم كشف المعلومات. لكن إذا لم يكن لديك اتفاق بعدم كشف المعلومات يمكنك بالتأكيد القول ليس لدي اتفاق بعدم كشف معلومات. صحيح؟".

وأجابت دانيالز "انت بغاية الذكاء يا جيمي". وفي وقت لاحق في المقابلة سألها كيمل "هل ضاجعت شخصا يقترب اسمه من دونالد لامب؟". فردت "أناديك كما تشاء أن أناديك يا حبيبي".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار