GMT 13:40 2018 السبت 17 مارس GMT 14:01 2018 السبت 17 مارس  :آخر تحديث
هدنة جديدة بين "النصرة" و"جبهة تحرير سوريا"

الفصائل في الغوطة تسقط طائرة وتدمّر دبابة للنظام السوري

بهية مارديني

بهية مارديني: أعلنت الفصائل العسكرية المعارضة للنظام السوري في الغوطة الشرقية، "جيش الإسلام" و"فيلق الرحمن "و"حركة احرار الشام" استعدادها للتفاوض مع روسيا برعاية أممية بعد ان كانت ترفض ذلك في بيانات متفرقة مؤخرا.

وشددت الفصائل العسكرية على حقها في الدفاع عن المدنيين في المنطقة، واكدت على رفضها للتهجير القسري والتغيير الديمغرافي.

وجاء بيان الفصائل كنوع من التعقيب والرد على تصريحات المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا الذي قال أمام مجلس الأمن الدولي في نيويورك، أن هناك محاولات لفتح مفاوضات مباشرة بين الفصائل العسكرية وروسيا.

وأعلن دي ميستورا إن طرفي المعارك لم يلتزما بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2401 الداعي لوقف إطلاق النار وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة في سوريا.

أعلن جيش الإسلام إصابة طائرة حربية بعد استهدافها بمنظومة صواريخ "الأوسا" أثناء إغارتها على مدن وبلدات الغوطة الشرقية، وفق مصادر متطابقة.

ودمّر فيلق الرحمن دبابة "T72 "لقوات النظام السوري وقتل ممن عدداً منهم حاولوا التقدم على نقاط المعارضة في عربين وفق تغريده نشرها على حسابه في تويتر.

حيث أعلن فصيل جيش الإسلام بعد منتصف الليلة الماضية عن إسقاطه طائرة مروحية لقوات النظام السوري في الغوطة بعد استهدافها بمنظومة الدفاع الجوي "أوسا".

وبث جيش الإسلام مقطع فيديو قال إنها “لحظة إستهداف وإصابة طائرة مروحية في سماء الغوطة الشرقية بصاروخ من منظومة الدفاع الجوي الأوسا”.

وشن طيران النظام السوري فجر اليوم غارة بقنابل شديدة الانفجار على الأحياء السكنية في بلدة زملكا "ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى بين المدنيين”.

وتعرّضت الأحياء السكنية في مدينة دوما وبلدة حزّة لقصفٍ بقنابل عنقودية ما أسفر عن نشوب حرائق وأضرار مادية في ممتلكات المدنيين.

وفِي شمال سوريا توصَّلت فصائل المعارضة العسكرية المسلحة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة)، وجبهة تحرير سوريا المؤلفة من الزنكي وهيئة تحرير الشام يوم أمس الجمعة لاتفاقٍ جديد لوقف إطلاق النار بين الطرفين تمهيدًا، لحل لما قيل انه حل للخلافات بين الفصيلين بعد اقتتال بريفي حلب وإدلب.

واكد أبو الفتح فرغلي عضو مجلس شورى في هيئة تحرير الشام( جبهة النصرة ) على قناة التليغرامً، إنه تم الإتفاق بين الطرفين على هدنة، يتم فيها وقف إطلاق النار في النقاط الساخنة بينهما لمدة 48 ساعة قابلة للتمديد ليوم آخر.

وأوضح الشرعيّ في تحرير الشام "سيتم خلال الهدنة إطلاق سراح الأسرى والموقوفين من قبل الطرفين، وعقد جلسة لمناقشة قضايا الخلاف".

وأكدت عدة مصادر أن الهدنة ستبدأ اعتبارا من الساعة العاشرة مساء امس الجمعة، مع اطلاق سراح جميع الموقوفين من الطرفين دون قيد أو شرط ووقف الاعتقالات والمداهمات والملاحقات الأمنية ،وفتح الطرقات وإزالة السواتر الترابية.

ويأتي هذا الإعلان عن الهدنة التي تعتبر الثاني من نوعه بعد اشتباكات دارت بين الطرفين منذ عدة أسابيع دون ان تتوقف في مناطق مختلفة بريفيّ حلب وإدلب التي تسببت في مقتل عشرات المدنيين ودمار في الممتلكات دون حسم لطرف على حساب الآخر.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار