GMT 13:30 2018 الأربعاء 11 أبريل GMT 13:48 2018 الأربعاء 11 أبريل  :آخر تحديث
سفيرتها أكدت أن هناك مسؤولية خاصة لأعضاء مجلس الأمن

بريطانيا: روسيا تشذّ دائمًا!

نصر المجالي

نصر المجالي: نددت بريطانيا بالفيتو الروسي في مجلس الأمن حول استخدام الأسلحة الكيميائية، وأعربت عن خشيتها في أن يصبح استخدام الأسلحة الكيميائية جزءا معتادًا من القتال في العالم.

وردت السفيرة كارين بيرس، المندوبة البريطانية الدائمة في الأمم المتحدة، خلال جلسة مجلس الأمن، يوم الثلاثاء، بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا على السفير الروسي الذي قال إن "ما يجري هو عودة الحرب الباردة"، مؤكدة أنها ليست الحرب الباردة، ففي الحرب الباردة لم يكن هناك استخفاف فاضح بأشكال الحظر العالمي على استخدام أسلحة الدمار الشامل.

وعبرت الدبلوماسية البريطانية عن غضب بلادها مما وصلت إليه الحالة السورية "ومن المروع حقا تصور حال الضحايا والعائلات المختبئين في ملاجئ تحت الأرض عندما تسلل إليهم غاز الكلورين".

مسؤولية خاصة

وقالت للمرة الثالثة في غضون خمسة أيام ينعقد هذا المجلس لبحث الأسلحة الكيميائية. هذا فظيع بكل ما تعنيه الكلمة. وعلى المجلس أن يخشى ما نخاطر بتركه يحدث، أي أن يصبح استخدام الأسلحة الكيميائية جزءا معتادا من القتال. وباعتبار المملكة المتحدة من الدول الخمس دائمة العضوية، فإنها تعتقد بأنه تقع على عاتقنا مسؤولية خاصة لضمان حظر استخدام أسلحة الدمار الشامل في كافة أنحاء العالم، "ونحن نتفق مع ما قاله سفير هولندا من أن مجموعة الأعضاء الخمسة الدائمين تقع على عاتقها مسؤوليات محددة".

وأعربت السفيرة بيرس في كلمتها التي نشرها موقع وزارة الخارجية البريطانية كاملة عن اعتقادها بأن أربعة من الأعضاء الدائمين يؤمنون بأن هناك مسؤولية خاصة لمجلس الأمن "إلا أن هناك عضوا لا يتفق مع ذاك الرأي"، في إشارة إلى المندوب الروسي.

جانب من مشاورات مجلس الأمن

وقالت: لقد أشار المبعوث الخاص للأمين العام أيضا إلى مخاطر التصعيد، وتلك التي تتهدد الأمن والسلام العالميين بشكل أعم. ونحن نشاطره تلك المخاوف، إلا أن الحكومة السورية وداعمتيها إيران وروسيا هم من يطيلون أمد القتال ويعرضون استقرار المنطقة والاستقرار الدولي للخطر. وهناك أسئلة حقيقية حول ما يجري في قاعدة تيفور الجوية بما تحويه من مقاتلين ومرتزقة.

تحدي السفير الروسي

وأضافت السفيرة البريطانية: لقد تحدانا زميلنا الروسي اليوم بأن نقول لماذا نعتقد أن الهجوم قد نفذته سوريا، ولماذا حتى نعتقد أنه تم استخدام الأسلحة الكيميائية. الأسباب هي كالتالي: كشفت الآلية المشتركة للتحقيق بين عامي 2014 و2017 أن الأسلحة الكيميائية قد استُخدمت ست مرات. واثنتان منها تم نسبهما إلى داعش لاستخدامه غاز الخردل. وثلاث منها نفذها النظام السوري باستخدام غاز الكلورين، كما نفذ النظام هجومًا آخر مستخدما غاز السارين، وهو الاعتداء على خان شيخون الذي تحدثنا عنه في هذا المجلس الأسبوع الماضي، والذي أدى إلى الضربات الجوية الأميركية على مطار الشعيرات والتي تلقى دعمنا.

وبالإضافة إلى ذلك، وكما ذكر السفير الفرنسي، فقد كانت لدينا تقارير تنذر باستخدام روسيا وسوريا للأسلحة الكيميائية قبل وقوعها، وذلك من نمط تحليق الطائرات المروحية من طراز Mi8 أو HIP فوق المنطقة، وتلك كانت تقارير ميدانية.

مسؤولية النظام السوري

تابعت بيرس: لقد أصغيت بعناية للنقاط التي أثارها السفير الروسي. وكما ذكرت لتوي، فنحن في المملكة المتحدة نعتقد بأن النظام السوري مسؤول عن هذه الاعتداءات الأخيرة، ولكن هناك طريقة واحدة للتحقق من ذلك، وهي تشكيل لجنة مستقلة لتقصي الحقائق، على أن يتبع ذلك إجراء تحقيق مستقل. وكما نعلم جميعا، فإن مهمات تقصي الحقائق قد وُجدت لتحديد إن تم استخدام الأسلحة الكيميائية، وإن كانت قد استُخدمت بالفعل، فأي نوع منها.

ولكن التحقيق هو فقط الكفيل بتحديد من هو المسؤول عن استخدامها، وبالتالي لبدء عملية المساءلة. ولقد أثار اهتمامي كثيرا الاستماع للعرض الروسي بأن تقوم لجنة تقصي حقائق من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بزيارة لسوريا، وأنها ستحظى بحماية القوات الروسية. وأنا أعتقد أنه عرض جدير بالمتابعة، ولكن سيكون من الضروري بالطبع لمهمة المنظمة بأن يكون لديها مطلق الحرية بالحركة وأن تتاح لها حرية الوصول إلى الأماكن ذات الصلة.
ومع ذلك، تقول السفيرة، يبقي السؤال قائمًا عمن ارتكب هذه الفظاعات، ولهذا السبب نحن ندعم نص القرار الأميركي ونعتقد أيضا أنه ليس هناك من سبب مشروع لعدم تأييد مطالبة مجلس الأمن بتأسيس آلية مستقلة للتحقيق. وكما ذكرت سابقا، ليس لدينا ما نخفيه ولكن يبدو أن لدى روسيا وسوريا وداعمتهما إيران ما يخشون كشفه.

انتقادات

واستطردت السفيرة البريطانية: لقد خص السفير الروسي المملكة المتحدة ببعض النقد إلى جانب الولايات المتحدة وفرنسا، لذا أود العودة لتلك النقطة. إن المسؤولية عن الفظاعات التي تُرتكب في سوريا تعود على سوريا وداعمتيها روسيا وإيران، واستخدام الأسلحة الكيميائية عمل تصعيدي وشيطاني.

وما يذهلني أن ما تحاول روسيا فعله هو أن تحيد بالنقاش في هذا المجلس عن مناقشة استخدام الأسلحة الكيميائية لتجعله خلافًا بين الشرق والغرب، وتصوّر نفسها على أنها الضحية. والموضوع أكثر أهمية بكثير من أن يتحول إلى لعبة سياسية بين الشرق والغرب في ما يتعلق بالأسلحة الكيميائية.

دموع التماسيح

إن دموع التماسيح التي تذرفها روسيا حزنا على أهالي الغوطة الشرقية جوابها سهل: هو الانضمام إلينا في محاولة لا سياسية لإدخال المساعدات الإنسانية وحماية موظفي الإغاثة التابعين للأمم المتحدة كي يؤدوا عملهم بالاعتناء بالمدنيين وتخفيف الأخطار عليهم.

كما إن قلق روسيا بشأن تحديد المسؤولية عن استخدام الأسلحة الكيميائية جوابه واضح أيضًا، وهو الانضمام إلينا بالسماح للأمم المتحدة بتأسيس آلية تحقيق مستقلة لمعرفة المسؤولين عن الاعتداء. وأنا أكرر هنا المطلبين اللذين تقدم بهما زميلي الفرنسي، وآمل أن نتمكن من إحراز تقدم.

سكريبال حاضر

لم أكن أعتزم إثارة قضية سكريبال في سالزبوري. ولكن لأن زميلي الروسي قد فعل ذلك، فإنني سأتطرق إليها اليوم. فقد سأل عن أوجه التشابه بين سالزبوري وسوريا.

وأنا أظن أنه من المهم أن أشير إلى أن القضيتين مختلفتان بالأوجه التالية. هناك تحقيق شامل يجري حاليا في سالزبوري. بينما ليس هناك تحقيق جار في سوريا.

والحكومة البريطانية تسعى في قضية سالزبري لحماية مواطنيها كجزء من مسؤوليتها. بينما الحكومة السورية، على العكس من ذلك وكما سمعنا اليوم، تهاجم مواطنيها وتقصفهم بالغازات.

قاسم مشترك

ومع ذلك فإن القاسم المشترك بينهما، ويؤسفني أن أقول ذلك، هو رفض روسيا أن تضطلع بمسؤولياتها كإحدى الدول الخمس دائمة العضوية من أجل منع استخدام أسلحة الدمار الشامل، ودعمها المتهور لقيام وكلائها وحلفائها باستخدام أسلحة الدمار الشامل.

وخلصت السفيرة بيرس إلى القول: لسنا نحن من نريد عزل روسيا بل هي تعزل نفسها بنفسها من خلال عدم انضمامها إلى الأغلبية في مجلس الأمن لإيجاد سبيل يخلو من الجدلية ويعالج استخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في سوريا. لقد أتى السفير الروسي على ذكر أصدقاء الولايات المتحدة. والحكومة البريطانية وشعبها يفخران بأن يكونا صديقين للولايات المتحدة. إننا نقف إلى جانب كل من في مجلس الأمن ممن يريدون إيجاد سبيل بشأن مشكلة الأسلحة الكيميائية وتشكيل بعثة لتقصي الحقائق، وإجراء تحقيق مناسب كخطوة أولى تجاه إنهاء هذا الصراع المروع.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار