GMT 15:13 2018 الأربعاء 11 أبريل GMT 20:44 2018 الأربعاء 11 أبريل  :آخر تحديث
اتهمت الخوذ البيضاء بـ"فبركة" الهجوم الكيميائي

موسكو ستنشر شرطتها العسكرية الخميس في دوما

صحافيو إيلاف

أعلن الجيش الروسي الأربعاء أن موسكو ستنشر اعتبارًا من الخميس شرطتها العسكرية في مدينة دوما السورية، آخر معقل سابق للفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية قرب دمشق.

إيلاف: قال الجنرال فيكتور بوزنيخير في مؤتمر صحافي إن "وحدة من الشرطة العسكرية الروسية ستنتشر اعتبارًا من الغد في مدينة دوما لضمان الأمن وحفظ النظام وتنظيم المساعدة للسكان المحليين".

الوضع في الغوطة مستقر تمامًا
هذا وأعلن الجنرال بوزنيخير كذلك أن الوضع في الغوطة الشرقية، المعقل السابق للفصائل المعارضة قرب دمشق، "مستقر تمامًا".

وقال في مؤتمر صحافي إن "الوضع في الغوطة الشرقية بات مستقرًا تمامًا"، موضحًا أن "القوات المسلحة الروسية تقوم بعمليتها الإنسانية الواسعة النطاق بالتعاون مع القوات الحكومية السورية" في هذه المنطقة التي تعرّضت لهجوم عنيف شنته قوات النظام السوري.

أضاف الجنرال الروسي ان آخر مقاتلي المعارضة "يغادرون حاليا مدينة دوما"، و"ليس هناك اي اطلاق نار او مواجهة منذ خمسة ايام في الغوطة الشرقية". تابع ان "وحدة من الشرطة العسكرية الروسية ستنتشر اعتبارا من الغد لضمان الامن وحفظ النظام وتنظيم المساعدة للسكان المحليين في مدينة دوما"، اخر معقل سابق للفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية.

فبركات إعلامية
الى ذلك، اعلن الجيش الروسي ان الهجوم الكيميائي المفترض ضد الفصائل المعارضة في دوما "فبركته كاميرات" الخوذ البيضاء، عناصر الدفاع المدني في المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة.

وقال بوزنيخير ان "الخوذ البيضاء الذين ينشطون فقط في صفوف الارهابيين عمدوا مرة جديدة امام الكاميرات الى فبركة هجوم كيميائي على المدنيين في مدينة دوما".

واوضح ان الخبراء والاطباء الروس زاروا موقع الهجوم المفترض في التاسع من ابريل في دوما، ولم يعثروا "على اي مادة سامة" ولم يروا اي جريح عندما زاروا المركز الاستشفائي "الذي ظهر في المشاهد التي عرضها عناصر الخوذ البيضاء".

وكان الخوذ البيضاء ومنظمة سورية غير حكومية افادوا ان العشرات قتلوا في السابع من ابريل في دوما جراء هجوم بـ"الغازات السامة" نسبته الدول الغربية الى النظام السوري الذي نفى هذا الامر بشدة.

واكد الجيش الروسي ايضًا انه عثر في الثالث من مارس على "مختبر تحت الارض لصنع المواد السامة في شكل يدوي" كان يستخدمه مقاتلو المعارضة.



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار