GMT 22:30 2018 الخميس 12 أبريل GMT 4:59 2018 الجمعة 13 أبريل  :آخر تحديث
يجري مباحثات مع ماي وماكرون لبحث طريقة الرد

ترمب لم يتخذ بعد "قرارًا نهائيا" بشأن سوريا

صحافيو إيلاف

واشنطن: لم يتخذ الرئيس الأميركي بعد "قراره النهائي" في شأن طريقة الرد على هجوم مفترض بالأسلحة الكيميائية في سوريا، بحسب ما ذكر البيت الأبيض الخميس بعد اجتماع عقده دونالد ترمب مع كبار مستشاريه للأمن القومي.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز إن ترمب سيجري في وقت لاحق الخميس محادثات مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في شأن الإجراء الذي قد يتخذه الحلفاء.

وكثف ترمب الخميس مشاوراته حول ملف سوريا، تمهيدًا لاتخاذ قرار بشأن ضربات جوية محتملة بعد الهجوم الكيميائي المفترض في الغوطة الشرقية.

من جهته، ومع تكتمه حول الجدول الزمني للضربات، اكد ماكرون ان لديه "الدليل" على تورط نظام الرئيس السوري بشار الاسد في هذا الهجوم الذي اثار ادانة دولية.

وقال ترمب "لم أقل قط متى سينفذ الهجوم على سوريا. قد يكون في وقت قريب جدا أو غير قريب على الإطلاق"، في حين قال وزير الدفاع الاميركي جيمس ماتيس إن استخدام الاسلحة الكيميائية في سوريا "لا يمكن تبريره مطلقا".

والعمل العسكري الاميركي مدعوم من فرنسا وعلى الأرجح بريطانيا في اجواء توتر مع روسيا التي تدهورت بسبب قضية تسميم الجاسوس السابق سيرغي سكريبال في سالزبري.

ودعت موسكو من جهتها الخميس، الدول الغربية الى "التفكير جديًا" في عواقب تهديداتها بضرب سوريا، مؤكدة انها لا ترغب في التصعيد.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا "ندعو اعضاء الأسرة الدولية الى التفكير جدياً في العواقب المحتملة لمثل هذه الاتهامات والتهديدات والأعمال المخطط لها" ضد الحكومة السورية.

وأضافت "لم يفوض أحد القادة الغربيين للعب دور الشرطة العالمية -- وكذلك وفي نفس الوقت دور المحقق وممثل النيابة والقاضي والجلاد". وأكدت "موقفنا واضح ومحدد جداً. نحن لا نسعى الى التصعيد".

في نيويورك، دعت موسكو الى اجتماع الجمعة لمجلس الامن الدولي لمناقشة الوضع في سوريا، فيما اكد سفيرها لدى الامم المتحدة ان "الاولوية هي لتجنب خطر حرب".

- اجتماع طارىء في لندن -

وفي وقت تتكثف المباحثات بين الحلفاء، عقدت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي اجتماعا طارئا لحكومتها الخميس.

واعتبرت الحكومة البريطانية أنّ "من الضروري اتخاذ اجراءات" ضد استخدام اسلحة كيميائية في سوريا، لكنها ربطت ذلك بـ"تنسيق رد دولي".

بدورها، اعتبرت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل انه "من الواضح" ان النظام السوري لا يزال يمتلك ترسانة نووية، مؤكدة ان برلين لن تشارك في عمل عسكري ضد دمشق.

وقال ماكرون "سيتعين علينا اتخاذ قرارات في الوقت المناسب لتكون الاكثر فائدة وفعالية".

واضاف ان لدى بلاده "الدليل على أن الأسلحة الكيميائية استُخدمت، على الأقل (غاز) الكلور، وأن نظام بشار الأسد هو الذي استخدمها".

واعلنت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية الخميس ان عدداً من خبرائها في طريقه الى سوريا وسيبدأ السبت التحقيق في الهجوم الكيميائي المزعوم في الغوطة الشرقية.

وأكد الكرملين الخميس أن قناة الاتصال بين العسكريين الروس والأميركيين بشأن عمليات الجيشين في سوريا والهادفة الى تفادي الحوادث الجوية "ناشطة" في الوقت الحالي.

بدوره، حذر الرئيس السوري الخميس من أن أي تحركات محتملة ضد بلاده ستؤدي الى "مزيد من زعزعة الاستقرار" في المنطقة.

- 40 قتيلا واكثر من 500 جريح -

بعد تصويت الثلاثاء في الامم المتحدة بدون نتيجة، دعا الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش الاربعاء الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الى "تفادي خروج الوضع عن السيطرة" في سوريا، مبديًا "قلقه الكبير حيال المأزق الحالي".

وطرحت السويد الخميس مشروع قرار في الامم المتحدة ينص على ارسال بعثة دولية الى سوريا لإزالة جميع الاسلحة الكيميائية لدمشق "لمرة واحدة واخيرة"، بحسب نص حصلت عليه وكالة فرانس برس.

وتم تقديم مشروع القرار قبل اجتماع مغلق لمجلس الامن لمناقشة احتمال شن عمل عسكري ضد دمشق ردا على هجوم كيميائي مفترض في الغوطة الشرقية.

وأبدى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الخميس قلقه ازاء "المنازلة" الجارية في سوريا بين القوى الكبرى.

وبحسب الخوذ البيضاء ومنظمة "سيريان اميريكان ميديكال سوسايتي" غير الحكومية، قُتل اكثر من 40 شخصًا في دوما المعقل الاخير للمعارضة في الغوطة الشرقية في حين يعالج اكثر من 500 خصوصًا "لمشاكل في التنفس".

الى ذلك، أعلن الجيش الروسي الذي يدعم قوات النظام، أنه تم الخميس رفع العلم السوري في مدينة دوما قرب دمشق، ما اعتبرته مؤشرا على أن القوات الحكومية سيطرت على الغوطة الشرقية بالكامل.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار