GMT 17:00 2018 الجمعة 20 أبريل GMT 14:26 2018 الجمعة 20 أبريل  :آخر تحديث
المدافع الشرس عن الرئيس يعود الى الواجهة

ترمب يستعين بـ"قاهر" المافيا لمواجهة مولر

جواد الصايغ

«إيلاف» من نيويورك: بين تداعيات مداهمة مكتب وشقة مايكل كوهين، محامي الرئيس الأميركي الخاص، ومذكرات مدير مكتب التحقيقات الفدرالي السابق جيمس كومي، اخرج دونالد ترمب ارنبا من قبعته لمواجهة فريق المحقق الخاص روبرت مولر.

رودي جولياني، عمدة مدينة نيويورك السابق والرجل الذي ينظر اليه الكثيرون على انه صاحب الفضل الأكبر في هزيمة المافيا في اعظم مدن العالم في ثمانينات القرن الماضي، عاد ليظهر الى جانب الرئيس الأميركي وهذه المرة من بوابة فريقه القانوني، بعدما سبق له وان رافق ترمب في معظم جولاته الانتخابية خلال عام 2016.

آمال كبيرة على جولياني

ويبني الرئيس الأميركي دونالد ترمب امالا كبيرة على جولياني للمساعدة في وضع نهاية لتحقيقات روبرت مولر التي سببت صداعا كبيرا للبيت الأبيض، وقال عمدة نيويورك السابق انه يكن احتراما كبيرا لكل من ترمب ومولر.

مدافع شرس عن ترمب

ولعب جولياني دورا كبيرا في حملة ترمب الانتخابية، وظهر مدافعا بشكل شرس عن المرشح الجمهوري يومها، ولم يتوان عن تبرير ما عُرف بفضيحة شريط هوليوود عندما انتشر شريط صوتي يتحدث خلاله ترمب بشكل غير لائق عن السيدات.

استقطاب كبار المحامين

والى جانب جولياني، انضم الى فريق ترمب القانوني جان سيرين راسكين، ومارتي راسكين، وسيعمل الجميع الى جانب جاي سكولو وتي كوب، ومن المرجح أيضا انضمام ايميت فلود المحامي الشهير الذي داقع عن بيل كلينتون خلال محاولة عزله، ونشر موقع اكسيوس معلومات تشير الى ان مستشار البيت الأبيض القانوني، دون ماكغان يعمل جاهدا على ضم فلود الى فريق الدفاع.

وتتركز جهود الرئيس الأميركي وفريقه القانوني على محاولة انهاء التحقيقات قبل الانتخابات النصفية وسط خشية كبيرة من تمكن الديمقراطيين من استعادة السيطرة على مجلس النواب.

روزنستاين لا يزال مهددا

ورغم الاخبار التي تحدثت عن تلقي الرئيس الأميركي تطمينات من نائب وزير العدل، رود روزنستاين الذي أشار الى ان مداهمة مانهاتن لا تستهدف ترمب، إلا ان الأمور توحي بأن الفريق القانوني للأخير لم يعد يأخذ مثل هذه الأمور على محمل الجد، خصوصا ان تطمينات عديدة وصلت الى الرئيس في السابق في موضوع التحقيقات مع المقربين منه، والتي كشفت فيما بعد ان التركيز ينصب على ترمب بعكس ما حاول البعض اشاعته من ناحية عدم استهدافه.

وأشار موقع اكسيوس الى ان موضوع طرد روزنستاين من منصبه لا يزال مطروحا بقوة على الطاولة في البيت الأبيض رغم تطميناته الأخيرة، ونقل عن مصدر قوله، ""لا يعرف ترمب ما يجب فعله بالضبط مع روزنستاين والمشكلة ان ليس لديهم طريقة نظيفة للتخلص منه.".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار