GMT 4:45 2018 الأربعاء 2 مايو GMT 4:47 2018 الأربعاء 2 مايو  :آخر تحديث
أدانتا التدخل الإيراني في الشأن المغربي

السعودية والبحرين تؤكدان وقوفهما مع المغرب ضد ما يهدد أمنه

عبد الرحمن بدوي من الرياض

أدانت السعودية والبحرين التدخلات الإيرانية في الشأن المغربي، مؤكدتين وقوفهما إلى جانب المملكة المغربية في كل ما يضمن أمنها واستقرارها، بما في ذلك قرارها بقطع علاقاتها مع إيران.

إيلاف من الرياض: قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، إن إيران تعمل على زعزعة أمن الدول العربية والإسلامية، من خلال إشعال الفتن الطائفية، وتدخلها في شؤونهم الداخلية ودعمها للإرهاب.

وأوضح الجبير في تغريدة عبر حسابه الرسمي في تويتر أن ما فعلته إيران في المملكة المغربية الشقيقة عبر إدارتها تنظيم حزب الله الإرهابي بتدريب ما تسمى جماعة البوليساريو خير دليل على ذلك.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية "واس" عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، وقوف المملكة العربية السعودية إلى جانب المملكة المغربية الشقيقة في كل ما يهدد أمنها واستقرارها ووحدتها الترابية.

أضاف المصدر أن حكومة المملكة تدين بشدة التدخلات الإيرانية في شؤون المغرب الداخلية من خلال أداتها ميليشيا حزب الله الإرهابية، التي تقوم بتدريب عناصر ما تسمى جماعة "البوليساريو" بهدف زعزعة الأمن والاستقرار في المملكة المغربية، مؤكدًا أن المملكة تؤكد وقوفها إلى جانب المغرب في كل ما يضمن أمنه واستقراره، بما في ذلك قراره بقطع علاقاته مع إيران.

أعداء الأمة
من جانبه، أكد الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية في مملكة البحرين دعم مملكة البحرين التام لقرار المملكة المغربية قطع علاقاتها مع إيران، بسبب الدعم العسكري لحليفها حزب الله للبوليساريو.

وأشار وزير الخارجية البحريني خلال اتصال هاتفي مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربي ناصر بوريطة، إلى أن إيران تقوم بتوفير الدعم والتمويل والإسناد لأعداء المملكة المغربية وأعداء الأمة العربية، بما يفرض موقفًا عربيًا وتحركًا جماعيًا للتصدي لكل أشكال التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية للدول العربية وإيقاف محاولاتها الرامية إلى نشر العنف والفوضى وتهديد الأمن القومي العربي.

وأكد آل خليفة على موقف مملكة البحرين الثابت والمتضامن مع المملكة المغربية، والداعم لمبادرتها الخاصة بالحكم الذاتي في الصحراء المغربية في إطار السيادة المغربية، ووحدة التراب المغربي، ووفقًا للشرعية الدولية.

وكان المغرب قد أعلن الثلاثاء أنه سيقطع علاقاته بإيران، وهو ما أكده وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة الثلاثاء، متهمًا حزب الله اللبناني بـ "التورط" في إرسال أسلحة إلى جبهة البوليساريو، عن طريق "عنصر" في السفارة الإيرانية في الجزائر.

أمر بمغادرة السفير
وقال إن الحزب أرسل أخيرًا صواريخ سام 9 وسام 11 إلى جبهة البوليساريو، التي تطالب بانفصال الصحراء عن المغرب، مضيفًا أن قرار قطع العلاقات مع إيران يخص "العلاقات الثنائية" حصريًا بين البلدين، ولا علاقة له بالتطورات في الشرق الأوسط.

وأعلن بوريطة أنه قام بزيارة إلى طهران أول أمس، حيث أبلغ نظيره الإيراني جواد ظريف بقرار المملكة المغربية، مؤكدًا مغادرته برفقة السفير المغربي هناك حسن حامي.

وقال بوريطة إنه سيستقبل القائم بالأعمال الإيراني في الرباط لاحقًا لــ"مطالبته بمغادرة التراب المغربي"، مؤكدًا أن هذا القرار صدر "ردًا على تورط إيران عن طريق حزب الله في تحالف مع جبهة البوليساريو يستهدف أمن المغرب ومصالحه العليا، منذ سنتين وبناء على حجج دامغة".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار