GMT 18:42 2018 الجمعة 18 مايو GMT 23:56 2018 الجمعة 18 مايو  :آخر تحديث
تحمل على متنها أكثر من 100 راكب

تحطم طائرة بعيد إقلاعها من مطار هافانا

صحافيو إيلاف

تحطمت طائرة تابعة لشركة "كوبانا دي أفياثيون" تقلّ 104 ركاب الجمعة بعيد إقلاعها من مطار هافانا، ما أدى إلى "عدد كبير من الضحايا" بحسب السلطات، حسب ما أعلن التلفزيون الرسمي الكوبي.

إيلاف: أعلنت شركة "غلوبل" للطيران المكسيكية أن طائرتها المنكوبة التي كانت تستأجرها شركة الطيران الكوبية الحكومية "كوبانا دي أفياثيون" وتحطمت الجمعة بعيد إقلاعها من مطار هافانا، في رحلة داخلية كانت تقلّ 110 أشخاص، هم 104 ركاب وطاقم من ستة أفراد مكسيكيين.

وقالت شركة "غلوبل" المعروفة أيضًا باسم "إيرولينياس داموخ"، في بيان إن الطائرة، وهي من طراز بوينغ 737-201، كانت تستأجرها الشركة الكوبية حين أقلعت في رحلة من هافانا إلى هولغوين (670 كلم شرق العاصمة) وعلى متنها 104 ركاب إضافة إلى طاقم من ستة أفراد مكسيكيين هم الطيار ومساعده وفني وثلاث مضيفات.

لم يعرف في الحال عدد ضحايا هذه الكارثة، لكن الرئيس الكوبي ميغيل دياز-كانيل الذي سارع إلى معاينة حطام الطائرة حذر من أن الحصيلة ستكون مرتفعة.

وقال الرئيس الكوبي لوكالة فرانس برس "وقع حادث جوي مؤسف، والأخبار غير مشجعة، ويبدو أن هناك عددًا كبيرًا من الضحايا".

بعيد إقلاعها من المطار سقطت الطائرة في حقل للبطاطا قريب من المدرج، وقد أدى سقوطها إلى تحطمها واشتعال النيران فيها.
وبحسب الإعلام الرسمي فإن عدد الناجين من الكارثة قد لا يتعدى أصابع اليد الواحدة.

وقع آخر حادث تحطم في كوبا في أبريل 2017 عندما تحطمت طائرة نقل تابعة للقوات المسلحة مع ثمانية رجال كانوا على متنها في منطقة جبلية في غرب البلاد.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار