GMT 11:11 2018 الثلائاء 22 مايو GMT 11:20 2018 الثلائاء 22 مايو  :آخر تحديث

بريطانيا تحيي الذكرى الأولى لضحايا اعتداء مانشستر

أ. ف. ب.

لندن: تشارك رئيسة الوزراء تيريزا ماي والامير وليام الثلاثاء في مراسم إحياء الذكرى الأولى لضحايا اعتداء مانشستر بمشاركة عدد كبير من ذوي الضحايا.

وستحضر ماي ووليام قداسا في كاتدرائية مانشستر برفقة عدد من المصابين وقادة المجتمع وأول من هرعوا لانقاذ الضحايا في الاعتداء الذي وقع في 22 أيار/مايو الفائت وقتل فيه 22 شخصا.

فجّر سلمان عبيدي، وهو بريطاني من أصل ليبي، نفسه خارج قاعة مانشستر ارينا، الصالة العملاقة التي تسع 21 الف شخص في نهاية حفل للمغنية الاميركية اريانا غراندي.

وكتبت ماي في صحيفة مانشستر ايفيننج نيوز المحلية أن "استهداف الصغار والابرياء فيما يستمتعون بليلتهم ... كان عملاً جبانا يثير الاشمئزاز".

وتابعت "لقد كان يستهدف ضرب صميم قيمنا وأسلوب حياتنا في واحدة من أكثر مدننا النابضة بالحياة، بهدف كسر عزمنا وتقسيمنا. ولقد فشلوا".

وأضافت رئيسة الوزراء أن "مثل هذه الأفعال الشريرة الفظيعة" من شأنها أن تقوي عزم بريطانيا "على هزيمة مثل هذه الأيديولوجيات والمعتقدات الملتوية".

وسيتم بث قداس تأبين الضحايا على شاشات كبيرة في كاتدرائية غاردنز، وكذلك في كنائس في يورك وليفربول وغلاسكو.

وسيتضمن القداس دقيقة صمت في تمام الساعة 2:30 بعد الظهر (13:30 ت غ)، وهو ما سينفذ أيضا في كافة المباني الحكومية في ارجاء البلاد.

ويشارك أكثر من 3 آلاف مغنٍ من فرق محلية، من بينهم فرقة كانت في مانشستر ارينا ليلة الاعتداء، في فعالية بعنوان "مانشستر معا" في وقت لاحق من مساء الثلاثاء في ميدان في وسط المدينة.

وقال رئيس بلدية مانشستر الكبرى أندي بورنهام لراديو هيئة الإذاعة البريطانية إن ضحايا الاعتداء "سيشغلون تكفيرنا" خلال اليوم.

وأكد "نحن أقوى مما كنا، نحن معا بشكل أكبر وهناك شعور ملموس أكبر بروح المجتمع، لكن الندبات حقيقية جدا وعميقة جدا".

وأضاف "نحن مدينة تتعافى ولا يزال أمامنا طريق طويل".

أما غراندي التي كانت قد انتهت للتو من الغناء حين وقع الانفجار بالخارج، فقد نشرت رسالة دعم وتضامن مع متضرري الاعتداء.

وكتبت "أحبكم بكل جوارحي وأرسل لكم كل الضوء والدفء الذي يمكنني تقديمه في هذا اليوم المليء بالتحديات".

اعتداء مانشستر واحد من سلسلة اعتداءات ضربت بريطانيا العام الفائت، إذ وقع اعتداء في مانشستر و4 في لندن، تضمنت تفجيرات واستخدام سيارات لدهس المارة أو الطعن بالسكاكين.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار