GMT 16:00 2018 السبت 2 يونيو GMT 20:14 2018 السبت 2 يونيو  :آخر تحديث
مسجلا النسبة الأعلى بين باقي المهن

طبيب على الأقل ينتحر يوميًا في الولايات المتحدة

عبد الاله مجيد

لندن: في ظاهرة مقلقة لسلامة القطاع الصحي في الولايات المتحدة الاميركية، كشفت دراسة جديدة، ارتفاعا في معدلات الانتحار بين أطباء أميركا، لافتة إلى ان طبيباً على الأقل يقوم بقتل نفسه يوميا، لتسجل بذلك مهنة الطب في الولايات أعلى نسبة انتحار بين العاملين فيها مقارنة ببقية المهن.

اظهرت دراسة جديدة ان معدلات الانتحار بين الأطباء في الولايات المتحدة تفوق أي مهنة أخرى وان الانتحارات تسجل زيادة حادة بين العاملين في القطاع الصحي عموماً.  

انتحار طبيب يومياً

وبحسب الدراسة التي قُدمت الى المؤتمر السنوي للجمعية الاميركية للتحليل النفسي مؤخراً فان طبيباً على الأقل ينتحر كل يوم في الولايات المتحدة وان عدد الذين يموتون منتحرين يصل الى 400 طبيب سنوياً وهو رقم يزيد على معدلات الانتحار في أي مهنة أخرى.   

والأشد مدعاة للقلق ان معدل الانتحارات بين الأطباء ـ 28 الى 40 لكل 100 الف ـ يزيد على ضعف معدلها العام بين السكان.  

مشكلات نفسية

واشارت الدراسة الى الخوف من الوصمة الاجتماعية قائلة ان كثيراً من الأطباء يعترفون بأن لديهم مشاكل في الصحة العقلية بما في ذلك الكآبة ولكنهم لا يطلبون العلاج عادة خشية التعرض الى الاهانة والاذلال من داخل الأسرة الطبية نفسها.  

وقال الدكتور ديبيكا تانوار عضو الفريق الذي اعد الدراسة ان ما يثير الاستغراب ان معدل الانتحارات بين الأطباء يزيد على معدلها في الجيش الذي يعتبر مهنة مجهدة جداً للأعصاب. 

ويزيد معدل الانتحارات بين الأطباء 1.41 مرة على المعدل العام بين السكان ويزيد بين الطبيبات 2.27 مرة على المعدل العام.  

عوامل الانتحار
واستعرضت الدراسة بعض العوامل التي تزيد خطر الانتحار بين الأطباء.  وعلى سبيل المثال ان الكثير من الأطباء الذين ينتحرون كانوا قبل موتهم يعانون من مشاكل تتعلق بتعاطي المخدرات أو الاضطرابات النفسية أو الكآبة لكنهم امتنعوا عن طلب العلاج خوفاً من الوصمة القوية.  

واظهرت دراسة اجراها مستشفى مايو كلينيك ان 40 في المئة من الأطباء يرفضون طلب المساعدة للتعامل مع مشاكل صحتهم العقلية خشية ان يهدد ذلك ترخيصهم لممارسة المهنة.  

استطلاع
واكتشف استطلاع على فايسبوك شمل 2100 طبيبة ان نصفهن يعانين من اضطراب عقلي لكنهن لم يطلبن علاجاً لحالتهن.

وقالت ثلثا الطبيبات ان الخوف من الوصمة هو السبب الرئيسي للتكتم على حالتهن. 

وقال الباحثون الذين اجروا الدراسة الجديدة ان خفض عدد الأطباء الذين يقتلون أنفسهم يتطلب معالجة الخوف من الوصمة وغير ذلك من العوامل الأخرى عن طريق مزيد من الأبحاث بهدف التدخل الفاعل والمبكر.  

ضغوط العمل
ويواجه الأطباء في الولايات المتحدة ضغوطاً كبيرة بسبب ضغط المنافسة على أفضل برامج الاقامة وساعات العمل الطويلة واحتمالات الدعاوى القانونية بتهمة ارتكاب اخطاء متعمدة أو نتيجة عدم الكفاءة وعبء الديون المترتبة على سنوات الدراسة.  

وقالت الدكتورة باميلا ويبل التي اصبحت ناشطة معروفة من أجل توفير العناية المناسبة بصحة الأطباء العقلية ان الانتحار منتشر بين الأطباء الاميركيين حتى ان غالبيتهم يعرفون زميلا انتحر وان مليون اميركي يفقدون طبيبهم بهذه الطريقة كل عام. 

ولاحظت الدكتورة ويبل ان هذه الظاهرة ليست مجهولة في الأسرة الطبية لكنها لا تُعالج وإذا بدأ الحديث عن المشكلة بمزيد من الصراحة فان هذا يمكن أن يخفف من وطأة الوصمة بحيث يمكن ان يبدأ الأطباء بتلقي العلاج الذي يحتاجونه.  

اعدت "ايلاف" هذا التقرير بتصرف عن "ميل اونلاين".  الأصل منشور على الرابط التالي
http://www.dailymail.co.uk/health/article-5792735/Suicide-rate-doctors-highest-profession-DOUBLE-general-population.html


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار