: آخر تحديث
عمرها 27 عاما ولديها 4 اولاد أعيد 3 منهم لفرنسا

العراق: السجن المؤبد لـ"الداعشية" الفرنسية بوغدير

أسامة مهدي: أعلن في بغداد اليوم عن صدور حكم بالسجن المؤبد على الفرنسية ميلينا بوغدير بعد ادانتها بتهمة الانتماء الى تنظيم "داعش" الارهابي ودخول العراق بصورة غير مشروعة.

وقال مصدر عراقي الاحد إن المحكمة الجنائية المركزية اصدرت حكما بالسجن المؤبد على الفرنسية من أصل جزائري ميلينا بوغدير بعد إدانتها بتهمة الانتماء لتنظيم داعش  بموجب قانون مكافحة الإرهاب الذي تصل عقوبته حتى الإعدام.

والجمعة الماضي، قال وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان إن الفرنسية بوغدير ارهابية من داعش قاتلت ضد العراق لذلك يجب ان تحاكم في هذا البلد. واضاف لودريان للشبكة الاخبارية "ال سي اي" أن "السيدة بوغدير مقاتلة. عندما يذهب احد الى الموصل (شمال العراق) في عام 2016 فهذا من اجل ان يقاتل، ولذلك تحاكم في المكان الذين ارتكبت فيه ممارساتها".

واشار الى ان "هذا هو المنطق الطبيعي. قاتلت ضد الوحدات العراقية لذلك تحاكم في العراق".. متابعا 
ان بوغدير "يتم الدفاع عنها ونعمل على ان تتابع قنصليتنا وضعها لكن يجب ان يصدر القضاء العراقية حكمه على ارهابية من داعش قاتلت ضد العراق".

وكانت ميلينا بوغدير قد اعتقلت صيف عام 2017 في الموصل التي كانت عاصمة تنظيم داعش في العراق، وقد حكم عليها في فبراير الماضي بالسجن سبعة اشهر بعد ادانتها بالدخول الى العراق بطريقة غير مشروعة، وكان يفترض ان يتم ابعادها الى فرنسا. لكن محكمة التمييز العراقية أعادت دراسة الملف واعتبرت أن الأمر “لم يكن دخولا غير شرعي بسيط، لأنها كانت تعلم أن زوجها سينضم إلى تنظيم داعش وتبعته، رغم علمها بذلك.

وبوغدير البالغة من العمر 27 عاما والام لأربعة اولاد اعيد ثلاثة منهم الى فرنسا تحاكم منذ الثاني من مايو الماضي.

وحكمت محاكم بغداد منذ بداية العام الحالي على اكثر من 300 من الدواعش الأجانب بالإعدام أو السجن مدى الحياة، غالبيتهم نساء من تركيا وجمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق.

ولدت بوغدير عام 1990 ولديها 4 أطفال هم: أسماء 8 سنوات، وسليمان 6 سنوات، وآسيا 4 سنوات ونصف السنة، وزينب سنتان، حيث رحل ثلاثة منهم إلى فرنسا، فيما لا تزال الأخيرة معها بالسجن.

ودخلت بوغدير العراق بعباءة سوداء مع سترة رمادية وحجاب بنفسجي في اكتوبر من عام 2015 عن طريق الحدود السورية التي أمضت فيها 4 أيام بصحبة زوجها الذي عمل طباخاً، بحسب قولها.

وفي الثالث من الشهر الماضي كان اليوم الأول لمحاكمة ميلينا بتهمة الإرهاب، حيث نفت علمها بمكان تواجد زوجها الذي تركها لجلب الماء، على حد قولها. كما أنكرت اعتناقها أفكار تنظيم "داعش" وقالت إن ما يجري لها هو حال الكثيرات من الزوجات "الداعشيات".


عدد التعليقات 12
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. متى ستحاكم
داعش الشيعية ؟! - GMT الأحد 03 يونيو 2018 11:36
داعش الشيّعيّة ...لأول مرة منذ بداية ظهور الدواعش فوق ساحة الصراع السوري ، تتكشف حقيقة هذا التنظيم الإرهابي المرعي دولياً ... فسقوط القناع كان أمراً غير متوقع لدى البعض ، ولكنه لم يكن ببعيد عن رؤية المتابع والمحلل السياسي الدقيق ..فتنظيم داعش يعتبر خليط من القوى الإرهابية والتكفيرية ، كان يراد إخفاء صورته الحقيقية ذات التعدد الهوياتية والمخابراتية فهو منتج عراقي يتبع ولاية الفقية ، كٌلفَ المالكي برعايته وتقديم الدعم له . فجاء الإنسحاب المفاجئ للجيش العراقي ، من الأنبار وموصل وقاعدة الأسد ، ليحل مكانه تنظيم الدولة لملئ فراغ تم تحضيره بعناية ، وأمام انظار الأمريكي ...ومن ثم تم الدفع به نحو الأراضي السورية ، لكي يلتقي مع القوى المتطرفة على الجانب السوري ، وتحت أنظار جيش الأسد ونظامه الطائفي ....فرأس التنظيم في العراق والجسد يمتد للداخل السوري ، وكانت مهمته حمل لواء الدفاع عن السنة العرب" على الرغم من كون هذا التنظيم شيعي بالكامل ، مع تواجد متفرق للسنة من القوى الظلامية، والمتطوعين العرب والأجانب، والذين تم خداعهم وتضليلهم بالرايات والخطابات المنافقة ..لتأتي معركة جرود عرسال وفليطة لتفضح حقيقية هذا التنظيم ، وإرتباطاته مع حزب اللّه والنظام السوري والمالكي في العراق وكذلك الإيراني صاحب المصلحة الأولى في نشوء هذا التنظيم التكفيري ...ولم يتوقف الأمر عند هذه الإرتباطات ، لتاتي الفضيحة الكبرى للأمريكي والذي قرر ضرب الجسر المقام على نهر الفرات ، ومنع رتل العربات التابعة للدواعش من العبور بإتجاه البوكمال ؟!!!! اي أن الأمريكي لم يتعرض لرتل العربات والباصات ، ولكنه قرر ان يترك أثراً غاضباً على الجسر حفظاً لماء الوجه، تاركاً رتل داعش يصل إلى مبتغاه ؟!!!!وهو دليل آخر على معرفة الأمريكي لماهيةهذا التنظيم الإرهابي ، ولدوره الهدام في سورية ، ولكنه آثر عدم مواجهة التنظيم كي لايفتضح امره وطبيعة علاقة الأمريكي به . وهو مايفسر رفض الأمريكي لأي مشاركة للجيش الحر في معركة الرقة ، كونه يخشى ان يقع بعض الدواعش في الأسر ، فيكشفون طبيعة هذا التنظيم وحجم الإرتباطات الأمريكية والإيرانية والعراقية والغربية به .!ومن يتابع المعارك التي تدور في الموصل والأنبار وكذلك في الرقة ، يدرك حقيقية هذه المسرحية الهزلية ، فالساحة العسكرية مليئة بالمقاتلين الشيعة والجيش العراقي وقوات قسد ، ولكن الطرف الداع
2. داعش الشيعية مجرمون
مطلقي السراح - GMT الأحد 03 يونيو 2018 11:40
هل تعلم‏أن مشاهد الذبح والسلخ لميليشيات ⁧‫#جحش وحشد ‬⁩ في ⁧‫#العراق‬⁩ وحده التي نشرها الشيعة افتخارا بها وتأييداً‏تبلغ 7 أضعاف ما فعلته داعش وكل الجماعات الاسلامية المسلحة هل تعلم أن عصابات ⁧‫#جحش‬⁩ سرقت 200 مكتب صرافة ومتجراً في بغداد وحدها بقوة السلاح خلال عامين ؟!أحياء بغداد تباع بين عصابات الحشد بالملايينلا يعلم كثيرون أن عصابات ⁧‫#جحش‬⁩ هي الجهة الوحيدة التي تعبر نقاط التفتيش بالعراق دون تفتيش يكفي وضع شعار إحدى هذه العصابات مع شعار ⁧‫يا حسين‬⁩هل تعلم ان مليشيا كلدانية وارمينية تقاتل بسلاحها وبصلبانها مع الشيعة والعلوية في العراق وسوريا !وان الشيعي يرى غيره كافر ولو كان مسلم مستحل الدم والعرض والمال بدليل التطهير العرقي وعمليات الابادة و المذابح الهمجية التي ارتكبها ويرتكبها الشيعة العلوية نظام سفاح الشام او الاثنا عشرية الجعفرية الموسوية ايرانيين ولبنانيين حزب الشيطان وأفغان وغيرهم ضد سُنة العراق وسنة سوريا ومايفعله الحوثيون بعد ان تشيعوا وصاروا اثنا عشرية من قتل لأهل السنة والجماعة والشيعة في البحرين والقطيف وهذا تاريخ الشيعة ضد المسلمين منذ قديم الزمان اما متواطئين مع اعداء المسلمين في زمن التقية والضعف او ذباحين قتلة وممارسي تطهير عرقي في زمن الظهور والعجيب ان بعض المسيحيين يواليهم ويقاتل معهم تحت راياتهم وشعاراتهم في العراق الفصيل الكلداني وفِي سوريا الفصيل الأرمني والكنيسة المارونية بلبنان كما استقبلت الكنيسة الارثوذوكسية في مصر ممثلين عن الشيعة في عقر دارها ؟! شيعة المنطقة المعبئين بأحقاد تاريخية ينفذون مشروع توسعي في المنطقة الذي هو بالأساس مشروع فارسي مجوسي يختفي تحت شعارات ال البيت ( يقصدون بيت نار المجوس ) تاريخياً عانى مسيحيو الشرق من الفرس المجوس ومن وثنية روما ، بعد ان انتهى الشيعة من المكون السني العربي ابادة وتهجيراً بدعوى داعش سيستديرون صوب المسيحيين والأكراد والتركمان وغيرهم من الاقليات والعرقيات بدعوى الجهاد وغيره من شعارات براقة .
3. عالم قذر لم يحاسب
الذباحين على اجرامهم - GMT الأحد 03 يونيو 2018 11:53
مجلة (دير شبيغل): تتحدث عن جرائم قوات الحكومة ومليشيات (الحشد) بحق المدنيين بحسبان ان كل سني داعشي ؟! كانت تجري بعلم وتوجيه القوات الأمريكية، التي تراقبها عن كثب. | (دير شبيغل): هناك تسابق محموم بين قوات الحكومة والميليشيات في الوصول إلى ضحاياهم المدنيين، وهي تتفاخر بما ترتكبه من جرائم حرب.ما يظهر من جرائم وانتهاكات؛ لا يُمثل إلا نزرًا يسيرًا مما يحدث يوميًا على أرض العراق.شهادة الصحفي (علي أركادي) تناولت جرائم طالت المدنيين في القرى المحيطة بالموصل، وعمليات تعذيب وإعدام واغتصاب لأشخاص ليس لهم ذنب.مجلة (فورين أفيرز): جرائم (الحشد) وقوات الأمن موثقة بالصوت والصورة، وشملت إعدامات على قارعة الطرقات وسحل جثث القتلى في الشوارع.هناك الكثير من الأخبار المتداولة والتي تؤكد اغتصاب النساء والرجال وضرب وتعذيب حتى كبار السن والأطفال. الأمر لم يعد سرا بالمناسبة.الحشد الشيعي يضم الالاف من المسيحيين و ايزيديين وتحكم المجرمون واللصوص بالملف الأمني، واستباحتهم أرواح المدنيين وأعراضهم تحت ذريعة محاربة (الإرهاب)، ألحق بالعراقيين كارثة فظيعة.لو حدثت واحدة من الجرائم التي يشهدها العراقيون في بلد آخر لانتفضت المنظمات لنصرة من وقعت عليه، إلا في العراق فأهله لا بواكي لهم.
4. شاهد عيان على جرائم
داعش الشيعية - GMT الأحد 03 يونيو 2018 11:54
أكد مراقب بارز للشؤون العربية أن أعمال "التعذيب والاغتصاب" التي تمارسها العصابات الشيعية الخاصة في مدينة الموصل ضد المدنيين لا يمكن لها أن تتوقف. وأوضح محلل الشؤون العربية البارز في صحيفة "هآرتس" العبرية، تسفي برئيل، أنه في الوقت الذي تمارس فيه هذه العصابات الشيعية وحلفاؤها في مدينة الموصل "التعذيب والاغتصاب وإعدام المواطنين، تطالب الصحفيين الذين يرافقونها بالمشاركة في التحقيقات التي تجريها". علي أركادي، هو مصور في المجلة الألمانية "دير شبيغل"، عرف كيف يبقى على قيد الحياة، بعدما خضع لأمر قائدعصابات ما يسمى "قوات التدخل السريع" الشيعية بالموصل؛ بصفعه أحد الأفراد الذين يتم التحقيق معهم، "فلم يكن لديه خيار ثان؛ إما الصفع أو الموت، لكنه في الوقت ذاته لم يتنازل، ونجح في تصوير تلك الأحداث المرعبة؛ فكشف كيف يعلق المعتقلون من أرجلهم، ووثق لحظة وضع المحقق أصبعه في عين أحد المعتقلين..". وبحسب المحلل الذي أورد هذا الموقف في مقال له الثلاثاء بـ"هآرتس"، فإن ما كشفه اركادي "لن يوقف الفظائع التي تقوم بها العصابات الشيعية ضد المواطنين في الموصل"، مؤكدا أن "هذا التعذيب حظي بمباركة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حين أعلن أنه لن يسمح فقط باستخدام الإغراق في الماء، بل بأكثر من ذلك".وقال ترامب: "سألت جهات استخبارية رفيعة المستوى إذا كانت طرق التعذيب تنجح، فأجابوا: بالتأكيد نعم"، ويعلق برئيل على ذلك بقوله: "صحيح أن الجنود الشيعة لم يحتاجوا لموافقة ترامب لتعذيب السجناء، لكنه بالتأكيد لن يضرهم". فالمصور الاستثنائي أركادي ينشر صورا حساسة من الناحية الإنسانية للحرب العراقية، فهي تعرض فظائع الحرب من زاوية استثنائية غير موجودة لدى مصورين آخرين، وفق رؤية المحلل الذي لفت إلى أن قيادة عصابات ما يسمى القوات الخاصة الشيعية وبسبب نشر صور التعذيب، قد توجه طلبا إلى الإنتربول لتسليمه؛ حيث تتهمه بـ"سرقة" أدوات تصوير. البيوت المدمرة وأشار المحلل إلى أن تغطية ما يسمى "الانتصار العراقي الكبير على داعش تحوي -إضافة لصور أركادي- تقارير كثيرة تشتمل على شهادات لشهود عيان حول التعذيب الفظيع والمرعب لمواطني الموصل من قبل القوات الشيعية ، منوها بأن الجنود يوقفون المواطنين الذين يريدون ا
5. قليل بحقها
تاج راسي - GMT الأحد 03 يونيو 2018 12:03
كل من انتمى الى الدواعش فكرا او فعلا لا يستحق غير حكم الشنق حتى الموت لا غير ذالك مهما كانت التبريرات .. بالمناسبة الدواعش يجب ان لا يصنفوا كبشر او حتى حيوانات .. لانهم بلا اخلاق ولا شرف ولا عقل ولا مروءة فهم مجرد قاذورات المجاري المتروكة ليس فيها غير الامراض والاوبئة والجراثيم ..
6. قرار غبي
حالد - GMT الأحد 03 يونيو 2018 13:55
هذه المجرمه القاتله التي دخلت وقتلت بحريه تاهم تترك بحريه...بعد عشرة سنوات سيطلق سراحها...بينما المساكين الابرياء زهقت ارواحهم بدم بارد...اين الحق والعداله...سبيقى العراق مرتعا مريحا وامنا للقله والمجرمين.قرار جائر.....مجرمه يجب ان تقتل
7. اخيرا فرنسا حست على نفسها
سلمى سالم - GMT الأحد 03 يونيو 2018 14:52
عل الاقل فرنسا احترمت نفسها وما دا تدافع عن داعشية ، ويمكن اصلا يخافون ترجع لفرنسا وتنفذ ارهابها هناك فقالو خلي العراقيين يتورطون بها بس المهم ماصرعو راسنا بحقوق الانسان . اصلا لازم كل المنتمين لداعش اعدام وبمكان عام لكي يكونو مثال للاخرين ويحرمون يفوتون للعراق .
8. ماهي تهمتها بالضبط
يا معلقين - GMT الأحد 03 يونيو 2018 17:04
سؤال ل الاوباش ماهي تهمتهتةا بالضبط ؟ مرافقة زوجها ؟!! كل امرأة تتبع زوجها حيث يسافر على الاقل تعصمه ان تكون له جارية مسيحية او ازيدية كما يزعم يا اوغاد سفله
9. الغرب يدعم الارهاب
عيسى داود - GMT الأحد 03 يونيو 2018 17:16
نصيحة لكل من يريد ان يصبح ارهابي ,, قبل ان تصبح ارهابي وتلتحق بداعش وخواتها احصل على الجنسية الغربية ,, لانه ستضمن عدم الحكم بالاعدام والافراج السريع ,, فرنسا تتدخلت بشكل سافر في شوون القضاء العراقي من خلال منع الحكم بالاعدام على هذه الداعشية ,, هذه قتلت امهات واطفال واباء واليوم لا يطبق عليها القانون العراقي كما يطبق على الاخرين بمجرد انها تحمل الاوراق الفرنسية ,, اذا كانت هناك عدالة فعلى فرنسا دفع تعويضات لضحايا هذه الداعشية وزوجها الفرنسي مقابل عدم حكمها بالاعدام ,, اليس انقاذ مثل هولاء من الاعدام هي احدى صور دهم الارهاب والدفاع عن الارهابين ,,
10. الى تعليق 7 و8
عيسى داود - GMT الأحد 03 يونيو 2018 17:22
الى تعليق 7 ,, للعلم وزير خارجية فرنسا اكد على رفضه حكمها بالاعدام ,, اما تعليق الداعشي 8 ,, هذه ارهابية ,, شاركت في قتل العراقين ,, ماذا تريد ان تقول نعم كنت داعشية وساهمت بقتل العراقين ,, اما تسمية اصحاب التعليق بالاوباش ,, فهذا دليل على مستوى الانحطاط الاخلاقي للامثالك الداعشين ,, لانك بلا ضمير تويد اجنبية تقتل ابرياء لا ذنب لهم سوى انهم عراقين


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. العراق ينهي مراحل العملية الإنتخابية وينتظر بدء السياسية
  2. السعودية تعلن إكتمال وصول الحجاج من الخارج
  3. ارتفاع مستوى البحر يهدد بمحو مدن ساحلية
  4. دعوات في سوريا لتفكيك
  5. قطر تخضع لابتزاز سياسي وإعلامي تركي
  6. قضايا عالقة في مفاوضات الأكراد والنظام السوري
  7. بوتين يحضر زفاف وزيرة خارجية النمسا
  8. بغداد تعلن عن تنفيذ حكم الاعدام بمدانين بأعمال إرهابية
  9. لهذه الأسباب يجب أن تصبح ألمانيا قوة نووية
  10. تفاصيل مقتل مصري اعتنق الإسلام وتخلى عن المسيحية
  11. تعرف إلى الكتاب الأكثر إثارة لعام 2018
  12. جيش حماس الالكتروني يخترق حسابات نشطاء بالضفة الغربية
  13. موجات الحر مستمرة في العالم لغاية 2022
  14. مطار رونالد ريغن يغرق في الظلام
  15. على خطى أردوغان... ترمب يعبر بأميركا إلى مصاف جمهوريات الموز
في أخبار