GMT 13:17 2018 الإثنين 4 يونيو GMT 13:54 2018 الإثنين 4 يونيو  :آخر تحديث

ميركل تندد بتصريحات اليمين المتطرف حول الحقبة النازية

أ. ف. ب.

برلين: نددت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل بالتصريحات "المخزية" لأحد زعيمي حزب "البديل لألمانيا" اليميني المتطرف الذي قال إن العهد النازي ليس "سوى روث طير" في تاريخ البلاد الطويل.

وقال المتحدث باسم ميركل شتيفن سايبرت للصحافيين في برلين إنه "من المخزي أن يكون علينا الرد على مثل هذه التصريحات التي يدلي بها عضو في البرلمان الألماني".

وأضاف إن "الحكومة ترفض كليا وبشكل قاطع اي تقليل من خطورة جرائم النازية"، واصفا نظام هتلر ومحرقة اليهود بأنه أكبر جريمة ضد الإنسانية.

وتابع أن ألمانيا تمكنت من ان تصبح "شريكا جيدا للأمم الأخرى" مجددا فقط لأن الألمان اعترفوا "بمسؤولياتهم الدائمة" عن "المعاناة المروعة" التي سببها النازيون.

وكان سايبرت يرد على تصريحات ألكسندر غاولاند أحد زعيمي حزب "البديل لألمانيا" اليميني المتطرف.

وقال هذا المسؤول السياسي الذي هو أيضا الرئيس المشارك لكتلة حزبه النيابية إن "هتلر والقوميين الاشتراكيين ليسوا سوى روث طير وسط امجاد ألف عام من التاريخ الألماني".

وتابع متحدثا خلال اجتماع لمنظمة الحزب الشبابية في سيباخ في تورينغن (شرق) "أجل، نعترف بمسؤوليتنا عن السنوات الـ12" من الديكتاتورية النازية. وقال بحسب ما نقلت عنه وكالة دي بي إيه أيضا "كان لنا تاريخ من الأمجاد، استمر أطول بكثير من تلك السنوات الـ12 اللعينة".

وأثارت هذه التصريحات عاصفة من التنديد في ألمانيا. وقال الرئيس الالماني فرانك فالتر شتاينماير الذي يتمتع بسلطة اخلاقية كبيرة في البلاد "ان من يعملون اليوم على نكران او التقليل من خطورة القطيعة غير المسبوقة مع الحضارة" التي مثلها ادولف هتلر والنازية، انما "يسخرون من ملايين الضحايا".

واتهم في احتفال بمناسبة الذكرى العاشرة لاقامة نصب تذكاري لضحايا النازية من المثليين، ان المتطرفين اليمينيين "يريدون ايضا عمدا اعادة فتح ندوب قديمة، ونشر الكراهية، ولا بد لنا من مواجهتهم".

فيما قالت الأمينة العامة للاتحاد المسيحي الديموقراطي أنيغريت كرامب كارنباور المقربة من المستشارة أنغيلا ميركل على تويتر "خمسون مليون ضحية حرب ومحرقة اليهود والحرب الشاملة، كل هذا ليس سوى روث طير برأي البديل لألمانيا وغاولاند. هذا هو وجه هذا الحزب خلف القناع المتمدن".

وقال المتحدث باسم ميركل إن "الحكومة والمستشارة ولحسن الحظ غالبية العظمة من الشعب الألماني يتشاركون" في إدانة تصريحات غاولاند.

وليس هذا أول استفزاز يقدم عليه غاولاند (77 عاما) العضو السابق في الاتحاد المسيحي الديموقراطي، ولا أول هفوة يرتكبها. فقد اشاد خلال حملة الانتخابات التشريعية في ايلول/سبتمبر بجنود القوات المسلحة النازية.

وحقق البديل لألمانيا اختراقا كبيرا في الانتخابات التشريعية مع فوزه بأكثر من تسعين مقعدا نيابيا ليصبح قوة المعارضة الأولى في المجلس. وفي ضوء نجاحه، شكك في التوافق الالماني حول ماضي البلاد النازي.

وتغير مسار الحزب الذي أنشئ عام 2013 كقوة معارضة لليورو، ليصبح مع موجة تدفق المهاجرين عام 2015 حزبا معاديا للهجرة والإسلام ولميركل.

ألمانيا تطالب السفير الأميركي بتوضيح

إلى ذلك، طالبت ألمانيا الاثنين السفير الأميركي الجديد لديها ريتشارد غرينيل المؤيد للرئيس الأميركي دونالد ترمب توضيح تصريحاته بأنه يريد "تمكين" المحافظين الأوروبيين.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية إن برلين "طلبت توضيحا من الجانب الأميركي"، لافتًا إلى أن وزير الدولة اندرياس ميخاليس سيناقش الأمر مجددا مع غرينيل في لقاء معد مسبقا في وقت لاحق هذا الأسبوع.

ونقل موقع "بريتبارت نيوز" عن غرينيل، الذي تولى منصبه قبل أقل من شهر، حماسه إزاء "الموجة الأوروبية من السياسات المحافظة" التي نشأت عن "السياسات الفاشلة لليسار".

وقال للموقع البريطاني "اوّد بالتأكيد تمكين محافظين آخرين في ارجاء أوروبا"، في تصريحات اعتبرها سياسيون ألمان ووسائل إعلام محلية تدخل غير معتاد من دبلوماسي.

من جهته، قال النائب عن الحزب الديموقراطي الاجتماعي ثورستين شايفر غمبل على تويتر إن "المواطنين الأوروبيين لا يحتاجون تابعا لترمب ليخبرهم لمن يصوتون. السفير الأميركي الذي يتدخل في العملية الديموقراطية لهذه الدرجة هو ببساطة في غير محله".

وفي 8 مايو، بدأ غرينيل مهامه في المنصب الذي بقي شاغرا 15 شهرا وسط توترات متصاعدة بين ضفتي الاطلسي.

وفي يومه الأول كتب على تويتر أن على الشركات الألمانية عليها أن تتوقف عن العمل في إيران، وهو نفس اليوم الذي أعلن ترمب فيه انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع ايران.

ويعتبر المتحدث الأميركي السابق في الامم المتحدة البالغ من العمر 51 عاما والمعلق الذي يظهر باستمرار على شبكة فوكس نيوز الاخبارية المحافظة، الى حد كبير من صقور المؤيدين لشعار ترمب "أميركا أولا".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار