GMT 8:50 2018 الثلائاء 5 يونيو GMT 10:34 2018 الثلائاء 5 يونيو  :آخر تحديث
جماعة أحمد جبريل الحليفة لبشّار خططت لعمليات في القدس

إحباط محاولة لاغتيال نتانياهو

نصر المجالي

نصر المجالي: كشف جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشاباك - شين بيت) النقاب عن إحباط محاولة لاغتيال رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو ورئيس بلدية القدس نير بركات في وقت سابق من العام الحالي بناء على تعليمات من جماعة "إرهابية" مقرها سوريا.

وقال تقرير صحفي نشر، اليوم الثلاثاء، إن القوات الإسرائيلية اعتقلت في القدس الشرقية المشتبه الرئيس في عملية الاغتيال وهو العربي الإسرائيلي محمد جمال راشدة، البالغ من العمر 30 عاماً، في 24 أبريل الماضي.

ووفقاً لـ (الشاباك)، فقد كان راشدة مقيماً في مخيم شعفاط للاجئين في القدس الشرقية وكان قد سبق احتجازه بسبب "أنشطة إرهابية". كما اعتُقل اثنان آخران مشتبه بهما في الأسابيع التالية، حسب ما ذكر الشين بيت الذي رفض تحديد هوية الشريكين المشتبهين.

وقالت صحيفة (إسرائيل اليوم) إن لوائح الاتهام وجهت ضد الثلاثة في 27 مايو، "ولكن تم الاحتفاظ بالقضية بموجب أمر منع النشر الصادر عن المحكمة حتى يوم الثلاثاء".

وقال جهاز الأمن من جهته: "لقد عمل محمد راشدة على تنفيذ أوامر من إرهابيين في الخارج، وكان يخطط لتنفيذ عدد من الهجمات الإرهابية المهمة ضد مجموعة متنوعة من الأهداف".

وحشب الشاباك، فإن خطة اغتيال نتانياهو ونير تضمنت كذلك الهجوم على المباني التابعة للقنصلية الأميركية في القدس (التي تمت منذ تم تحويلها الى السفارة) ووفد من مسؤولي الأمن الكنديين، الذين كانوا في القدس لتدريب قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية.

وقال متحدث باسم جهاز الأمن إن محمد جمال راشدة تلقى أوامره من أعضاء الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة، وهي جماعة إرهابية يتزعمها أحمد جبريل ومقرها سوريا تقاتل إلى جانب الدكتاتور السوري بشار الأسد.

واضاف: ومن أجل تنفيذ الهجمات، خطط راشدة وشركاؤه لإحضار إرهابي إضافي من الأردن ، مشيرًا إلى أن اعتقال المشتبه به جاء لحظة تلقي الخلية أوامر للتقدم والتتفيذ.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار