: آخر تحديث

المشتبه بقتله فتاة المانية يعترف بذنبه في كردستان العراق

أربيل: اعلن مسؤول كردي رفيع في اقليم كردستان العراق السبت ان الشاب الذي اوقف قبل يوم بتهمة قتل فتاة يهودية المانية خلال محاولته الهروب الى كردستان اعترف بارتكاب الجريمة.

وقال طارق احمد قائد شرطة دهوك لفرانس برس ان "الشاب وهو من كردستان اعترف خلال التحقيق معه بعد ايقافه بقتل الفتاة الالمانية".

وكانت المانيا اعلنت ان شابا عراقيا يشتبه بانه قتل فتاة يهودية المانية اوقف الجمعة في شمال العراق بعدما فر الى هذه المنطقة ما اثار استياء واسعا.

وبعد اقل من 24 ساعة على كشف هويته، قال وزير الداخلية الالماني هورست سيهوفر ان علي بشار "أوقف من قبل قوات الامن الكردية في شمال العراق".

وكان بشار (20 عاما) وصل الى المانيا في تشرين الاول/اكتوبر 2015 في اوج ازمة المهاجرين. ويشتبه بانه اغتصب وقتل بين 22 و23 ايار/مايو 2018 فتاة يهودية تدعى سوزانا فيلدمان (14 عاما) في فيسبادن في غرب المانيا، حسب الشرطة.

لكن بشار اعطى رواية مختلفة عن الاحداث للمحققين الاكراد، حسبما افاد احمد.

وقال للمحققين، "ان الفتاة كانت صديقته، لكن اندلع بينهما شجار، وقام بقتلها بعد ان هددته بالاتصال بالشرطة".

وقال مصدر في الشرطة الالمانية ان الشاب الذي رفض طلبه للجوء في كانون الاول/ديسمبر 2016، غادر المانيا في الثاني من حزيران/يونيو الماضي مع كل عائلته بينما لم تكن الشبهات تحوم بعد حوله، على متن طائرة متجهة من دوسلدورف الى اسطنبول، ثم الى اربيل العراقية جوا ايضا.

وفر علي بشار المعروف من قبل الشرطة، مع والديه واخوته الخمسة بوثيقة مرور صادرة عن السلطات القنصلية العراقية.

وغادر البلاد في الثاني من حزيران/يونيو قبل ان تعثر السلطات على الجثة.

واثارت ظروف مغادرته تساؤلات حيال فعالية نظام الشرطة.

وقال احمد ان وزيرا الداخلية الالماني والكردي على تواصل" مضيفا ان "وزارة داخلية كردستان ابلغتنا ان العائلة التي بين افرادها مشتبه به في مقتل الفتاة دخل البلاد، وكنا قد تسلمنا صوره من السلطات الالمانية".

واوقف الشاب الجمعة عند الساعة الثانية صباحا، في قضاء زاخو البلدة التي تضم 350 الف نسمة والواقعة على الحدود العراقية التركية.

وتثير هذه القضية تساؤلات في المانيا التي تشهد صعودا لليمين المتطرف، حول سياسة استقبال اللاجئين السخية التي فتحت الابواب امام اكثر من مليون مهاجر منذ 2015.


عدد التعليقات 8
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. القاتل كردي
مغترب - GMT السبت 09 يونيو 2018 13:55
يعني الشاب كردي يعيش في شمال العراق هكذا اصح كردستان تسمية استعملتها بريطانيا وعممتها اسرائيل الدولة السوبر على باقي الهوش ....
2. يا العراق
卡哇伊 - GMT السبت 09 يونيو 2018 16:37
القاتل عربي , اكثر من مليون عربي سني هارب من العنف الشيعي في كوردستان . الكيان العراقي العنصري العربي .
3. ماذا جنى العرب
- GMT السبت 09 يونيو 2018 16:43
ماذا جنى العرب من كيانهم الفلفلي ؟ ؟كوردستان اكبر مقبرة لابناء الجنوب الشيعي منذ ١٩٢١. حروب ومشاكل مع ايران ٨ سنوات و مليون معاق ومليون ارملة . . حرب مع الكويت ( الشقيق )وبالعافية حصلوا على ٥٣ بليون تعويضات . حرب داعش وهروب الجيش العراقي بالدشاديش . هروب اكثر من ٤ ملايين الى انحاء العالم . مجاعة وفقر وتدمير وعنصرية وصراع طائفي وذبح وقتل وحقد واغتصب جنسي . هروب ٢ مليون سني الى كوردستان خوفا من الشيعة . لو العرب كانو اذكياء او من الشعوب الذكية لطلبوا تقسيم الكيان قبل الكورد .
4. الكيان الاجرامي المنحط ا
- GMT السبت 09 يونيو 2018 16:47
هل كردستان جزء من الكيان الاجرامي ؟؟ هل كردستان جزء من العراق؟ رفض الشعب الكوردي مبايعة الملك المستورد ١٩٢١. رفض الشعب الكوردي هيمنة الكيان الخبيث على كوردستان ١٩٢٣. حارب ملك كوردستان الكيان البغيض وقصفت RAF مدينة السليمانية ١٩٢٣. ساعد الانكليز عسكريا الكيان العربي العراقي العنصري , قام الملك العنصري العربي المستورد بطرد الكورد وسرق اموال وممتلكات الكورد وجلب الحفاة العرب الى المدن الكوردية حيث قاموا باغتصاب ممتلكات الكورد ١٩٢٣-١٩٤٢. بعد فشل الكيان العنصري في مقاومة الكورد جلب الانكليز النساطرة المرتزقة من هكاري ونجحوا في معركة العمادية فقط . لا حقا هتك العرب بالمرتزقة النسطوريين ١٩٣٣..ولكن لم يدم الفرح العربي-الانكليزي حيث شمل الا ضرابا ت ١٩٣٦ ضد الكيان العراقي العنصري ....ركض العرب الى الاتراك والفرس و وقعت اتفاقية سعد آباد العربية ١٩٣٨ لاء بادة الشعب الكوردي ...هاجم الكيان بشكل مكثف قرى كوردستان ...وبداء باعدام راعي في كل قرية كوردية لتخويف الشعب الكوردي ....بعد اعدام الضباط الكورد١٩٤٧ وحملات الابادة ركض الكيان اللقيط الى الانكليز لتقوية الكيان ووقعوا معاهدة بورتسموث ضد الشعب الكوردي ١٩٤٨ ثم ركض الكيان الى توقيع معاهدة حلف بغداد ١٩٥٢ و حلف السنتو ١٩٥٥ ...وفشل الحقد العروبي في الاستهتار بكرامة الشعب الكوردي ... وركض الكيان الى الفرس في معاهدة الجزائر ١٩٧٥ العرقية لاءنفال الشعب الكوردي ....وركض الشيعة الى قاسم سليمان وايران لاذلال الكورد و اغتصاب كركوك ...... هل كردستان جزء من العراق؟ .... .
5. ماذا جنى العرب
- GMT السبت 09 يونيو 2018 16:48
ماذا جنى العرب من كيانهم الفلفلي ؟ ؟كوردستان اكبر مقبرة لابناء الجنوب الشيعي منذ ١٩٢١. حروب ومشاكل مع ايران ٨ سنوات و مليون معاق ومليون ارملة . . حرب مع الكويت ( الشقيق )وبالعافية حصلوا على ٥٣ بليون تعويضات . حرب داعش وهروب الجيش العراقي بالدشاديش . هروب اكثر من ٤ ملايين الى انحاء العالم . مجاعة وفقر وتدمير وعنصرية وصراع طائفي وذبح وقتل وحقد واغتصب جنسي . هروب ٢ مليون سني الى كوردستان خوفا من الشيعة . لو العرب كانو اذكياء او من الشعوب الذكية لطلبوا تقسيم الكيان الحقير قبل الكورد .
6. فيما يسمى بالكيان العراق
مازن سعيد - GMT السبت 09 يونيو 2018 16:55
معلوماتك ضحلة فيما يسمى بالكيان العراقي وعاصمة الانفال والحقارة ,, وقف الانكليز مع العرب ضد ملك كوردستان ١٩٢١-١٩٤٢. ورفض الشعب الكوردي مبايعة الملك العربي المستورد من قبل الجاسوسة المس بيل .
7. يا العراق
- GMT السبت 09 يونيو 2018 17:03
ماذا جنى العرب العراقيون من بلدهم العربي العراقي ؟ كوردستان اكبر مقبرة لابناء الجنوب الشيعي منذ ١٩٢١. حروب ومشاكل مع ايران ٨ سنوات . حرب مدمر مع الكويت . ٥٣ بليون تعويضات الى الكويت . حروب كوردستان واستسلام افواج الجيش العراقي للجبهة الكوردستانية ١٩٩١. حرب داعش وهروب الجيش العراقي بالدشاديش . هروب اكثر من ٤ ملايين الى انحاء العالم . مجاعة وفقر وتدمير وعنصرية وصراع طائفي وذبح وقتل وحقد . هروب ٢ مليون سني الى كوردستان خوفا من الشيعة . لو كان العرب اذكياء او من الشعوب الذكية لطلبوا تقسيم الكيان قبل الكورد .ماذا جنى العرب العراقيون من بلدهم العربي العراقي ؟
8. أصل الحكاية
سليم الجبوري - GMT الأحد 10 يونيو 2018 04:20
القاتل كردي من مواليد سوريا ، والده مواليد تركيا، جده مواليد بلاد فارس و هذا التنقل حصل عندما قتلوا أهل المنطقة من الأشوريين و الأرمن. و قد تم تجنيسه في العراق بعد سقوط بغداد ضمن سياسة التكريد


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. التدخين السلبي في الطفولة
  2. المعارضة مصرّة على حق السوريين في التغيير
  3. الرئيس العراقي يتهيأ لدعوة البرلمان الجديد إلى الانعقاد
  4. أنقرة تغازل موسكو نكاية بواشنطن!
  5. ظريف: لن نسقط كما سقطت حكومة مصدّق
  6. مليونا مسلم يبدأون مناسك الحج في مكة
  7. عقار جديد يرسل الخلايا السرطانية في نوم عميق
  8. هل يواجه الجنيه المصري مصير الليرة التركية؟
  9. بسبب المليشيات الطائفية: أميركا تحذر رعاياها من السفر للعراق
  10. ترمب يهدد بخطوة غير مسبوقة لمحو
  11. إيران تتحدى ترمب!
  12. حكاية الجاسوس العراقي الذي اخترق صفوف تنظيم الدولة
  13. تمكين أكثر من مليوني حاج للتحرك من مكة المكرمة إلى منى
  14. العالم في حداد على كوفي أنان
  15. الأزهر يهاجم مراكز إعادة تأهيل المسلمين في الصين
في أخبار